منتدى يلم شمل شيعة تبسة الجزائرية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ان الله خلقنا ورزقنا ولم يتركنا هملا
السبت مايو 09, 2015 1:53 pm من طرف أبن العرب

» التوحيد واقسامه
الجمعة مايو 01, 2015 1:29 pm من طرف أبن العرب

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الجمعة مايو 01, 2015 1:08 pm من طرف أبن العرب

» برنامج الأذان الشيعي للكمبيوتر -رائع-
الجمعة نوفمبر 21, 2014 1:31 am من طرف أبو حسين

» الرد علي الشبهات تارافضيه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:53 pm من طرف الشناوي احمد

» هل ولد علي بن ابي طالب رضي الله عنه في الكعبه يا رافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:50 pm من طرف الشناوي احمد

» لماذا يكفر من ينكر الامامه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:48 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الرافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:46 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الشيعه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:44 pm من طرف الشناوي احمد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab

شاطر | 
 

 ذكرى رحيل أم البنين عليها السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رزيقة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1459
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: ذكرى رحيل أم البنين عليها السلام   الإثنين مايو 16, 2011 9:55 pm



ذكرى رحيل أم البنين عليها السلام

سماحة الشيخ الدكتور جعفر الإبراهيمي

-----------------------------------------------------



للإستماع والتحميل

من هنا



mediafire.com download.php?wa1e9uew259dbln
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رزيقة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1459
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: وتعود الذكرى : والعارفون في سفن النجاة ( السيدة الكريمة أم البنين عليها السلام ) يسيرون‎   الإثنين مايو 16, 2011 9:59 pm




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين ,,


الرجاء عند اعادة ارسال الرسالة عدم ازالة اسماء الاخوة والاخوات
في خاتمة الرسالة

السلام عليك يا أم البنين الأربعة
السلام على من قدمت الغالي والنفيس
السلام عليك يا من قدمت أغلى فداء
السلام على من بكت على الحسين
السلام على من خافت على مشاعر الحسن والحسين
السلام عليك بكل معانيك وأوصافك الجليلة
السلام عليك يازوجة ولي الله الأمين
السلام عليك يا والدة العباس بن أمير المؤمنين



نعزيك يا سيدي ومولاي يا ساحة النور والقداسه يا أمل المستضعفين يا
أمان اهل الارض يا بن الزهراء يا حجة الله على خلقه يا مهدي فاطمة
الزهراء (ع) ....




نقف أمام مقبرة البقيع الغرقد و نقدم تعازينا والألم يلفنا في ذكرى استشهاد
زوجة جدك أمير المؤمنين على بن أبي طالب عليكم الصلاة والسلام جميعا..

في 13 جمادى الثانيه سنة 64 هـ

وتعود الذكري الحزينة ذكري رحيل أم البنين سلام الله عليها
نعم المرأة ونعم الانسانة العظيمة التي مازالت صرخاتها تدوي
في صدر السماء وهي تنعي الحسين والعباس والسبايا سلام الباري عليهم
هذة الشخصية العظيمة والتي أختارها أمير المؤمنين علية السلام زوجة لة
كانت خير إمتداد لزهراء سلام الله عليها وخير أمٌ لاولاد فاطمة عليهم السلام
وأي شخص في العالم أراد معرفة إمرأة سارت على النهج الفاطمي
فلينظر إلى شخصية أم البنين سلام الله عليها

فأم البنين سلام الله عليها كانت خير سند للسبطين وأم كلثوم وزينب (ع)
ورعتهم خير رعاية وكانت صاحبة قلب ملؤة الحنان والمودة والطيبة الفاطمية
حتي إنها عندما كان يناديها أمير المؤمنين علية السلام ويقول لها يافاطمة
تقول لا يأمير المؤمنين لاتناديني فاطمة أخاف على قلب الحسنين وزينب
وأم كلثوم أن ينفجع إذا سمعوا أسم فاطمة .

ياالله أي قلب هذا ينبع بالحنان ولاعاطفة التي لامثيل لها قلب قد بنا العباس
سلام الله علية ليكون سند وخير عون لأخية الحسين سلام الله علية
فقد ربتة خير تربية ليكون بطل الطفوف وساقي الحياري
وحامل لواء الحسين سلام الله علية

أم البنين (ع) منذ أن عرفت وسمعت بما سيجري على الحسين وأهل
بيتة في كربلاء وهي لاتهدأ ليلا ً ونهارا قد أخذ منها الحزن مأخذا ً عظيما ً
وقد ضعف من البكاء جسمها حتي إن جارتها قد رأفت عليها من بكاءها
ونحيبها وكانت تقول لها يأم البنين تعزي بعزاء الله فتجاوبها سلام الباري عليها


لاتدعوني ويك ام الاربعة
يكثر حزني وتزيد الفاجعة
والله ماأبكي لإربعة
إلا الحسين أشلاءة مقطعة
وصدقت هي حيث ترثي أبناءها في أبيات تذوب من حزنها الصخور


لاتدعوني ويك أم البنين
تذكروني بليوث العرين
كانت بنون لي أدعي بهم
واليوم أصبحت ولامن بنين
أربعة مثل نسور الربي
قد واصلوا الموت بقطع الوتين
تنازع الخرصان أشلاءهم
فكلهم أمسى صريعاً طعين
ياليت شعري أكما أخبروا
بأن عباس مقطوع الوتين

فسلام على من وهبت حياتها دموعاً وحزناً على مصاب الحسين (ع)
ولتتخذها كل إمراة في العالم مثالاً وقدوة وتسير على نهجها وخطها



آجركم الله بوفاة السيدة أم البنين عليها السلام
فهنيئاً لك يا أم البنين هذا المقام العظيم الذي أنت في الحقيقة أهل لأعلى من هذا المقام العالي والرفيع ... فأسأل الله تعالى أن يجعلنا معكم يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم


... نــســألــكــم الــدعــاء

...


السلام على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلى على محمد وال محمد





هي أم للشهداء الأربعة الذين سقطوا بين يدي مولاهم وأمامهم الحسين بن علي (ع)، وهي وليدة الطهر وقرينة الإيمان وعديلة الوفاء، والنبت الذي غرسه فحول العرب لينجب تجربة ثورية رائدة وجديدة في عالم الاستشهاد.
تزوجها أمير المؤمنين (ع) فولدت له وعبد الله وجعفر وعثمان وعاشت معه في رحاب طاهر ودافئ مدى ليست بالقليلة.
وعرفت من النساء الفاضلات العارفات بحق الإمام وأولاده الأربعة من (ع) فأخلصت في ولائها له متعمقة في مودته وبلغ لها الوفاء حدا حتى انها لما أدخلت على ، كان ولداه الحسن والحسين مريضين، فأخذت تشاطرهما الألم وتصبرهما ومن حسن فعالها انها طلبت من الإمام ان لا يناديها باسم فاطمة كي لا يتذكر الحسنان وزينب وأم كلثوم أمهم فاطمة فيعيدوا عليهم آلام الفراق وتشتد الحرقة حرقتان، فاقترح عليها الإمام اختيار كنية (ام البنين).
وعرف عنها بفصاحة البيان وبلاغة اللسان والزهد والتقوى والورع والإيمان، فكانت نعم المعاشر للإمام والمباشر لسراءه وضراءه، وكانت تتعامل مع أولاد الإمام معاملتها مع أولادها بعين اللطف والحنان، فعظموها وأكرموها وأحبوها. وشاء الله ان تقترب أيام كربلاء، لتضاعف هذه الأم الصالحة عطاءها وتزيد وفاءها، فتقف ذاك الموقف المشرف والمشرق والذي انعدم مثيله وافتقد نظيره.
فتدفع أولادها الأربعة إلى ساحة الوغى إلى جانبهم إمامهم الحسين ليقعوا قرابين زاكية على ساحة كربلاء مقطعين ومجزرين.
والموقف الأورع والأروع حينما يدخل الناعي المدينة وهو (بشر بن حذلم) ويصيح: (يا أهل يثرب لا مقام لكم.. الخ) يخرج رجال ونساء المدينة ليتلقوا الخبر ومن بينهم ام البنين (ع) خرجت لتسأل الناعي ما الخبر فأفادها بما جرى. فقالت: يا بشر أسألك بالله هل الحسين حي ام لا؟ فتعجب بشر من سؤالها، فسأل بشر رجلا وقف إلى جنبه: من هذه الامرأة المفجوعة، قال: هذه ام البنين، ام وأخوته. فأراد بشر ان يخبرها بشهادتهم واحدا بعد الآخر لتخفيف الألم عنها، فقال لها: عظم الله لك الأجر بولدك جعفر قالت وهل سمعتني اسألك عن جعفر، فقال لها عظم الله لك الأجر بولدك عبد الله، قالت أخبرني عن الحسين، فقال عظم الله لك الأجر بعثمان وأبي الفضل ، قالت ويحك لقد قطعت نياط قلبي، أخبرني عن الحسين، أهو حي ام لا؟ فقال لها بشر: يا عظم الله لك الأجر بأبي عبد الله الحسين، فما ان سمعت بالخبر، صرخت مولولة ورجعت إلى دار بني هاشم منادية:
الا لا تزار الدار الا بأهلها
على الدار من بعد الحسين سلام
فلقد هان خبر مقتل أولادها أمام مقتل الحسين ابن فاطمة وهذا الموقف يكشف عن عمق ولائها ومودتها لآل الرسول ومدى وفائها للزهراء البتول.
وامتدادا لهذا الموقف نصبت () مأتم عزاء على الحسين وآله وجعلت هذا العزاء والمأتم صرخة فجرت من خلاله كيان يزيد، حيث كان واليه على المدينة آنذاك (عمر بن سعيد) يكتب للطاغية ما سببت ام البنين له من ازعاج وكانت زينب (ع) شاطرتها بالمصاب أيضا حتى أمر يزيد بإخراجها من المدينة فالتزمت الشام.
وكانت العقيلة زينب أيضا تزور ام البنين في دارها لتشاطرها المصاب على أولادها، وهذا دليل على عظمة مقامها وشأنها. وذكر المؤرخون ان ام البنين بعد الفاجعة بفقدان الحسين وأولادها الأربعة، خطت خمسة قبور (من باب الرمز) في مقبرة البقيع، تبكي عليهم واستمرت لوعتها وأحزانها حتى وفاتها (ع) في 13 جمادي الثاني.
وخير ما اشتهر من أقوالها في رثائها على الحسين وعلى أبنائها الأبيات التالية:
لا تدعوني ويك ام البنين
تذكريني بليوث العرين
كانت بنون لي أدعى بهم
واليوم أصبحت ولا من بنين
أربعة مثل نسور الربى
قد واصلوا الموت بقطع الوتين
تنازع الخرصان أشلائهم
فكلهم أمسى صريعا طعين
ياليت شعري أكما أخبروا
بأن عباسا قطيع اليمين
وكما أرخ المؤرخون في هذا الباب ان ا (ع) لم يتزوج امرأة غير الزهراء(ع) أيام حياتها وبعد شهادتها طلب من أخيه عقيل ان يختار له امرأة من بيوتات العرب لتنجب له ولدا شجاعا ينصر ولده الحسين في كربلاء.
وفي وقعة كربلاء وكما ينقل العلامة الدربندي: انه أتى زهير بن القين إلى وقال: أريد ان أحدثك بحديث، فقال حدث فقد حلا وقت الحديث.
فقال زهير: إعلم يا أبا الفضل ان أباك أمير المؤمنين، لما أراد ان يتزوج بأمك ام البنين بعث إلى أخيه عقيل وكان عارفا بأنساب العرب فقال علي: (أخي عقيل اخطب لي امرأة من ذوي البيوت والحسب والنسب والشجاعة، لكي أصيب منها ولدا يكون شجاعا وعضدا ينصر ولدي هذا وأشار إلى الحسين، ليواسيه في طف كربلاء، وقد ادخرك أبوك لمثل هذا اليوم فلا تقصر عن حلائل أخيك وعن اخوانك، فارتعد من حديث زهير وتمطى في ركابه، مسجلا مواقف شهد بها العدو والصديق في ذاك اليوم فسلام على ام الشهداء المتوفاة على حب آل الرسول والمتوخاة لنصرة ابن البتول، فاطمة بنت حزام الكلابية




نبذة مختصرة عن حياة السيّدة



هي فاطمة بنت حزام بن خالد بن ربيعة الوحيد بن كلاب بن ربيعة العامري..
أهلها من سادات العرب وأشرافها وزعمائها وهم أبطال مشهورون ويعرفنا التاريخ بأن أبناءها من فرسان العرب في الجاهلية ولهم الذكريات المجيدة في المغازي بالفروسية والبسالة مع الزعامة والسؤدد حتى أذعن لهم الملوك.. فإنّ من قومها أبا عامر بن مالك بن جعفر بن كلاب جد تهامة والدة وهو الجد الثاني ل يلقب بملاعب الأسنة لفروسيته وشجاعته..

وهذه المرأة النبيلة الصالحة ذات الفضل والعفة والصيانة والورع والديانة كريمة قومها وعقيلة أسرتها فهي تنتمي لأشرف القبائل العربية شرفا وأجمعهم للمآثر الكريمة التي تفتخر بها سادات العرب..

وهم الذين عناهم عقيل بن أبي طالب وكان نسابة عالما بأنساب العرب وأخبارهم فحق لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب أن يرغب في الوصلة الصهرية بهم..لأن البنت التي قد ولدها مثل هؤلاء الأبطال الشجعان لجديرة أن تنجب فيما تلد ولا تلد إلا شجاعاً بطلا قد ضم بين طرفي البطولة والفروسية عمومة وخؤولة..

فقول أمير المؤمنين لأخيه عقيل: (اختر لي امرأة قد ولدتها الفحولة من العرب لأتزوجها لتلد لي غلاما فارساً) ولما أشار صاحب الشريعة الحقة بقوله: (الخال أحد الضجيعين فتخيروا لنطفكم) فقد أنجبت هذه المرأة المحترمة أعظم الرجال شجاعة وثباتا وإقداماً وهو حري بتلك الشجاعة الباهرة لأنهم معروفون فيها من كلا طرفيه..فقد تزوج أمير المؤمنين فاطمة بعد وفاة الصديقة سيدة النساء (سلام الله عليها) وأنجبت له أربعة بنين هم المسمى بالسقا ويسميه أهل النسب أبا القربة وصاحب راية وعبد الله وعثمان وجعفر وقد استشهدوا جميعاً مع في واقعة كربلاء يوم عاشوراء ولا بقية لهم إلا من ..

كانت من النساء الفاضلات العارفات بحق أهل البيت مخلصة في ولائهم ممحضة في مودتهم ولها عندهم الجاه الوجيه والمحل الرفيع وقد زارتها زينب الكبرى بعد وصولها المدينة المنورة تعزيها بأولادها الأربعة كما كانت تزورها أيام العيد وبلغ من عظمتها معرفتها وتبصرتها بمقام أهل البيت أنها لما دخلت على أمير المؤمنين وكان الحسنان مريضين أخذت تلاطف القول معهما وتلقي إليهما من طيب الكلام ما يأخذ بمجامع القلوب..وما برحت على ذلك تحسن السيرة معهما..وتخضع لهما كالأم الحنون ولا بدع في ذلك فإنّها ضجيعة شخص الإيمان قد استضاءت بأنواره وربت في روضة أزهاره واستفادت من معارفه وتأدبت بأدبه وتخلقت بأخلاقه..

فإنّ قومها ورهطها من الأعمام والأخوال يتمتعون بكل خصلة فاضلة جليلة، وحباها الله كذلك مجداً وشرفا لاحقا جاءها بعد زواجها من أسد الله وأسد رسوله الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب فكانت بذلك أفضل امرأة – من غير البيت النبوي الشريف – تحوز على الشرف والمجد والرفعة من كل جانب ولندخل في رحاب سيرتها الذاتية بغية إعطاء صورة لقراء الفرات الكرام..

اسمها الكريم

هي فاطمة بنت حزام أبو المحل بن خالد بن ربيعة بن الوحيد بن كعب بن عامر بن كلاب وأمها تمامة بن سهل بن عامر بن مالك بن جعفر بن كلاب..

ولدت على الأرجح بعد الهجرة بخمس سنين وتوفيت في 13 جمادي الثانية يوم الجمعة عام 64 بعد مقتل الحسين على ما تذهب إليه بعض الروايات ..

أولادها

رزقت من علي أمير المؤمنين بأربعة من البنين

-1 بن علي بن أبي طالب المولود 4 شعبان 26هـ.

2 - عبد الله بن علي بن أبي طالب عمره يوم الطف خمس وعشرون سنة.

3 - عثمان بن علي بن أبي طالب كان يوم الطف ابن ثلاث وعشرين سنة.

4- جعفر بن علي بن أبي طالب وهو أصغرهم يوم الطف.

قومها

لا يختلف اثنان في شجاعة قومها وبسالتهم ونجدتهم وإقدامهم في ساحة الحرب والميدان فمنهم مالك بن البراء ملاعب الأسنة ومنهم عامر بن الطفيل وهو يضمون الكرم والسخاء إلى النجدة والفروسية وفي قول عقيل لأخيه لمّا أراد الزواج فأشار عليه ب..

قال مخاطبا عقيل وكان نسابة عالما بأخبار العرب وأنسابهم أبغني امرأة قد ولدتها الفحول من العرب لأتزوجها فتلد لي غلاماً أسداً..فقال له عقيل: أين أنت من فاطمة بنت حزام بن خالد الكلابية فإنّه ليس في لعرب أشجع من آبائها ولا أفرس..
ما جاء في سمو شخصيتها:
لما دخلت بيت أمير المؤمنين كانت ترعى أولاد الزهراء (سلام الله عليها) أكثر مما ترعى أبناءها وتؤثرهم على أولادها تعويضا لما أصابهم من حزن وفقدان حنان لموت أمهم الزهراء البتول..وقالت يوما إلى أمير المؤمنين يا أبا الحسن: نادني بكنيتي المعروفة () ولا تذكر اسمي (فاطمة) فقال لها الإمام لماذا؟ قالت أخشى أن يسمع الحسنان فينكسر خاطرهما ويتصدع قلبهما لسماع ذكر اسم أمهما (فاطمة)..فأي امرأة جليلة مؤمنة صابرة صالحة وقور هذه المرأة – طيب الله ثراها ونور ضريحها – لذا صار لها جاه عظيم وشأن كريم عند الله وعند رسوله 2 وأهل بيته الغر الميامين فما توجه إنسان إلى الله العلي العظيم وسأله بحقها إلا قضيت حاجته ما لم تكن محرمة أو مخالفة للمشيئة الإلهية..ولذلك أغرم الناس بها وخاصة أهل النجف فتراهم يعقدون المجالس ويطعمون الطعام ويوزعون الحلوى في ثوابها..

ومن باب عرفان الجميل ومقابلة الإحسان بمثله..ورد عن الزهراء (سلام الله عليها) يوم الحشر تخرج من تحت عباءتها كفين مقطوعين وهما كفا أبي الفضل قول: يا عدل يا حكيم احكم بيني وبين من قطع هذين الكفين..
ولما دخلت (سلام الله عليها) المدينة بعد قتل الحسين والرجوع من السبي والتقت نظراتها بنظرات صاحت وآخاه وا عباساه فأجابتها وا ولداه واحسيناه..

وأما ما ورد في شأن عبادتها وصلاتها وتوجهها إلى الله وتفويض الأمر إليه فهو شيء جليل مهم في سلوك هذه المرأة الحرة الشريفة الكريمة ذات الجذر الكريم الأصيل في شتى المكارم والفضائل والسجايا الطيبة.

يقول أحد الدارسين لشخصية (سلام الله عليها) ..إنّ سير العظماء في تاريخ الإسلام أعلام إنسانية باذخة يكبرها لمسلم وغير المسلم وإنّ كانت أقوى جرأة وشجاعة وأصلب المؤمنات على تحمل الصعاب تطلب المجد والكرامة والمجد لا ينال إلا بالمصاعب وركوب المخاطر والتضحية والاستبسال..

لقد كانت القدوة الحسنة والمثل الأعلى الذي يحتذي وكانت عنوانا للثبات والإخلاص والبسالة والتضحية والفداء والشرف والعزة والكرامة في سبيل الحق والعدالة..هذه السيدة المصون ما إنْ بلغها مقتل الحسين يوم عاشوراء إلا وخنقتها العبرة فكانت تبكي بكاء الثكالى صباح مساء تعبيراً عن مشاعرها وأحزانها..فعلى مثل الحسين فليبك الباكون وليضج الضاجون..

إن في حياة هذه السيدة الجليلة أخباراً طريفة وآثار ممتعة جعلتها مثالا صالحا وقدوة حسنة في المعارف والصلاح وإجابة لله وللرسول الكريم حين أمر محمداً 2 بود أهل البيت وحبهم وولايتهم والاتباع لهم والتمسك بعروتهم وجدير بكل مسلم أنْ يتبع ويتمثل أمر ربه وأمر رسوله الناصح الأمين..وأن لا يعدل عن هذا الأمر قيد أنملة..

وثمة شيء ينبغي أن يعرف وهو قد كان لسعة اطلاعها في الأمور وإخلاصها الكريم وماضيها المجيد أثر حاسم في تعلق الناس بها وثقتهم ومحبتهم التي لا حد لها بشخصها فاستطاعت بحكمتها وصبرها وبعد نظرها التغلب على كل الصعاب..وهذا إنْ دل على شيء فإنما يدل حنكتها وجلدها ومعدنها الأصيل ضمن إطار الأخلاق العربية والتربية الإسلامية الأصيلة وتقاليدها في التعامل مع الجمهور في احترامها لهم..لأن المرأة عظيمة المنزلة عند أمير المؤمنين في العلم والحلم والمعارف والصلاح.. عظيمة المنزلة عند الناس..

ويظهر للمتتبع لأخبار أنها كانت مخلصة لأهل البيت متمسكة بولايتهم عارفة بشأنهم مستبصرة بأمرهم فكانت هذه المبجلة قد أضاءت طريق الإصلاح والإصلاح لحالها من دور مهم في أحداث التاريخ لعربي والإسلامي.

زيارة قبرها

قبر () في المدينة المنورة في البقيع، وزيارتها(سلام الله عليها) له أجر وثواب عظيم فإن زيارة قبور المؤمنين والمؤمنات لها ثواب كثير، وقد ورد التأكيد على ذلك في الروايات،

فلو زارها الإنسان وصلّى عند قبرها ركعات ـ لا بعنوان الورود ـ قربة إلى الله سبحانه وأهدى ثوابها لها، كان مشمولاً لما دلّ من إهداء أمثال الصلاة للمؤمنين والمؤمنات.

ويجري مثل ذلك في سائر قبور الطاهرات المؤمنات كأم النبي(صلى الله عليه وآله) والسيدة خديجة () والسيدة نفيسة (سلام الله عليها) ومن أشبه.

مقاطع صوتية .


إسم المقطع الصوتي اسم المنشد أو المحاضر استماع تنزيل
اذكروا ام البنين السيد وليد المزيدي
ام البنين تصيح جليل الكربلائي
ام البنين وجعانه الشيخ حسين الأكرف
وفاة ام البنين 2 الشيخ حسين الأكرف
ام البنين محمد الحسيني
ام البنين تصيح جليل الكربلائي
سمني ام البنين الشيخ حسين الأكرف
تصيح ام البنين اللهم كفاني باسم الكربلائي
يا ام البنين بكل سنه نجدد عزانا نزار القطري
ياام البنين باسم الكربلائي
السلام عليك يا ام البنين باسم الكربلائي
آه وا ويلاه يا ام البنين باسم الكربلائي
انا ام البنين باسم الكربلائي
ام البنين بهالاسم بارينا سماها باسم الكربلائي
ام البنين السيد داوود المهنا الحسيني
انا ام البنين مهدي العبودي
عفية ام البنين أحمد المجراوي
آه واويلاه يا ام البنين باسم الكربلائي
الحسين وام البنين عزيز الفيصلي
مبارك يا ام البنين علي البهادلي
أنا ام البنين باسم الكربلائي
هاي ام البنين ثائر البهادي
انا ام البنين نزار القطري
هاي ام البنين شعندك انخاها نزار القطري
قلب ام البنين على فراقك حزين نزار القطري
أنا ام البنين نزار القطري
ام البنين أكرم المالكي
انا ام البنين صلاح الرمضان
يا ام البنين الاربعه الشيخ رياض
ام البنين عليها السلام الشيخ أبو علي البصري
فضائل ام البنين الجزء الاول الشيخ عبد الحميد الأحسائي
فضائل ام البنين الجزء الثاني الشيخ عبد الحميد الأحسائي
راحو الاربعه ياام البنين السيد محمد المكي
وام البنين اندبها عباس الكوفي
محاضرة عن السيدة ام البنين عليها السلام الشيخ حسن الحائري
نعي لام البنين حيدر العطار
وردة ام البنين أبو الفضل العاملي
ياشيعي اسمع صوت هاي ام البنين حسين الزبيدي






طريقة عمل سفرة الزهراء عليها السلام "لقضاء الحوائج





بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سفرة لمولاتي فاطمة الزهراء وهي من المجربات واحببت ان اذكر لكم البرنامج فيها:

اعداد سفرة تقدم عليها الحلويات والشموع ومغطاة بقماش اخضر زاهي اللون من ثم نبدا:
قراءة سورة الانعام المباركة
قراءة ختمة يس
حديث الكساء
دعاء التوسل
الصلاة على النبي محمد واله 100 مرة
صلاة الاستغاثة بالسيدة الزهراء عليها السلام
زيارة الامام الحجة عجل الله فرجه

موفقين لكل خير ونسالكم الدعاء لنا بتيسير الامور المتعسره



********************************************



طريقة عمل سفرة أم البنين "لقضاء الحوائج



ام البنين معروفة بمكانتها عند الله..ومن دعا والتجأ لها لم يرد خائباً . خطوات عمل السفرة المباركة:


1- قراءة ختمة سورة يس بنية قضاء الحوائج وإهدائها لأم البنين (عليها السلام)
2- قراءة حديث الكساء بنية قضاءالحوائج وإهدائه لأم البنين (عليها السلام)
3- الصلاة على محمد وآل محمد 1000 مرة ايضا بنية قضاء الحوائج وإهدائها لأم البنين (عليها السلام)
4- قراءة زيارة عاشوراء بنية قضاء الحوائج وإهدائها لأم البنين (عليها السلام)
5- قراءة دعاء التوسل بنية قضاء الحوائج .
6- قراءة دعاء الفرج

وهو مروي عن أمير المؤمنين(عليه السلام تعلمه من النبي صلى الله عليه وآله وسلم(لا يدعو به ملهوف و لا مكروب و لا محزون و لا حريق و لا غريق و لا خائف إلا فرج عنه و هو:
يا عِمادَ مَنْ لا عِمادَ لَهُ وَ يا ذُخْرَ مَنْ لا ذُخْرَ لَهُ وَيا سَنَدَ مَنْ لا سَنَدَ لَهُ وَيا حِرْزَ مَنْ لا حِرْزَ لَهُ وَيا غِياثَ مَنْ لا غِياثَ لَهُ وَيَا كَنْزَ مَنْ لا كَنْزَ لَهُ وَيَا عِزَّ مَنْ لا عِزَّ لِهُ يَا كَريمَ الْعَفْوِ وَيَا حَسَنَ التجاوز يَا عَوْنَ الْضُعَفَاء يَا كَنْزَ الْفُقَرَاء يَا عَظْيِمَ الْرَجَاء يَا مُنْقِذَ الْغَرْقَى يَا مُنْجي الْهَلْكَى يَا مُحْسُنُ يَا مُجْملُ يَا مُنْعُمُ يَا مُفْضُلُ أَنْتَ الَّذي سَجَدَ لَكَ سَوَادُ الْلَّيلُ وَنُوْرُ الْنَّهار وَضُوءُ الْقَمر وَشُعَاعُ الْشَّمس وَ حَفيفُ الْشَّجر وَدَويُّ الماء يَا اللهُ يَا اللهُ يَا اللهُ لا إلهَ إلا أَنْتَ وَحْدَكَ لاَ شَرِيكَ لكْ يَا رَبْاهُ يَا اللهُ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآَلِ مُحَمَّد وَافْعَل بِنَا مَـا أَنْتَ أَهْلُهُ.
7- زيارة أم البنين (عليها السلام)
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكِ يا ام البنين ، السلام عليكِ يا من اختارها الله أما للحسن والحسين عليها السلام ، السلام عليكِ يا من اختارها الله زوجا لأمير المؤمنين عليه السلام ، السلام عليكِ يا من رعت زينب وام كلثوم والحسن والحسين ، والسلام عليك يا من تحسبها أمها ووفت بتربية أولاد أمير المؤمنين ، السلام عليك يا من فدت الأربعة لنصرة الحسين ، السلام عليك يا من سماها الامام علي عليه السلام وفية القلب واليقين ، السلام عليك يا وفية الحسين وعلى بعلك أمير المؤمنين وعلى أبو الفضل الذي فدى العين والجفن دون الحسين ، السلام عليك وعلى عبد الله الذي فدى نحره دون الحسين وكان شجاع بشجاعة أمير المؤمنين ، السلام عليك وعلى جعفر الذي سماه علي شجاع بدر وحنين ، السلام عليك وعلى عون الذي اعان الحسين حين قتل قبله وبكى عليه الحسين ، السلام عليك يا ام البنين بوركت بمن دعاك ولم تخيبين ظن الطالبين ، السلام عليك يا مدفونة عند جسد الحسن بجانب أئمة البقيع ، السلام عليك يا محزونة على الحسين ولم تحزن على مقطوع اليدين أبو الفضل الذي فدى نحره والعين ، السلام على من ظلت حائرة عندما سار الحسين وقالت هذا الوداع الأخير يا حسين ، السلام على من بكت على الحسين ولم تبكي على البنين ، السلام على من ترعى يتامى أبي الفضل الحسين ولم تبكي على البنين ، السلام على من ترعى يتامى أبي الفضل وتنتظر مجيء يتامى الحسين ، السلام على من لقبت بأم البنين في وداع الحسين ، السلام على من تورمت اقدامها من السؤال على الحسين ، السلام على من توجهت إلى دار زينب عندما رجعت من المسير ، السلام على من فقدت أربع بنين ولم تسأل عليهم وتقول أين الحسين إلى الذي يقول لي بارك الله بحنانك يا أم البنين ، السلام على من شهقت وأغمي عليها بصرها في ذبح الحسين ، السلام على من رأت الدم يفور من من قارورة الحسين ، السلام على من قالت اين ولدي الحسين ولم تسأل عن البنين ، السلام على من قالت : سأفدي إليك يا حسين ، السلام على من وصت أولادها بحفظ زينب عليها السلام ، السلام على من لقت الزهراء في بيت أمير المؤمنين ، السلام على من قال الإمام زين العابدين لها عظم الله أجرك يا ام البنين ، السلام على من وردت على زين العابدين وقالت : أخبرني بولدي الحسين ، السلام على من قالت السلام عليك يا ابا عبدالله الحسين ، السلام على من مدح فيها الامام الصادق عليه السلام وقال : فدت أربعا ولم تبالي لكي تحرص على الحسين ، السلام على من قال الامام الرضا عليه السلام في مدحها عظم الله أجرك يا ام البنين ، وشهد في حقها التسعة المعصومين وفدت الزهراء بذبح الأربعة دون الحسين ، السلام على من قال الامام صاحب الزمان عليه السلام اطلبوا فسيعطيكم الله ما تطلبون باذنه تعالى وبجاه ام البنين حق اليقين لأن الله وجهها وأعطاها كل شيء تريده لأنها فقدت الأربعة لنصرت الحسين.السلام عليك يا ام البنين وام السادة الطيبين الطاهرين من نسل امير المؤمنين علي ابن ابي طالب ، السلام على أمك أبيك ورحمة الله وبركاته .
8- التوسل بأم البنين (عليها السلام)

طريقة التوسل بأم البنين (عليها السلام)
تتوضأ ثم تجلس على سجادة الصلاة وتقول 120 مرة " السلام عليك ياأم البنين ورحمة الله وبركاته "
ثم تقرأ سورة الفاتحه 3 مرات ثم تقرأ دعاء "اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعه ." الى نهاية الدعاء المعروف سبع مرات ثم تهدي ثواب ما قرأته الى روح سيدتي أم البنبن "ع" ثم تقول:
أقسم عليك يا أم البنين بفاطمة الزهراء "ع" وما جرى عليها وبالحسين "ع" وما جرى عليه وبأبي الفضل العباس وأخوته وماجرى عليهم وبزينب "ع" وما جرى عليها وبعبدالله الرضيع وماجرى عليه وبكل ماجرى في كربلاء على الحسين وآل الحسين وأصحاب الحسين "ع" في كربلاء لما كنت لنا شفيعة لنا عند الله في قضاء حوائجنا وتقول حاجتك .

بماذا صامت ام البنين وعلى ماذا أفطرت


--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله ربِ العالمين إله الأولين والآخرين
وصل اللهم على محمد وآلِ محمد وعجل فرجهم ياكريم
اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

السلام عليكم ورحمة الله

والسلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

والسلام على ام البنين يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا


هذه المرأة التي ضحت باولادها فداءا لأبي عبد الله الحسين (ع) وأفنت عمرها في خدمة آل بيت رسول الله (ص) هي التي واست واستقبلت ركب الحسين (ع) هي التي ضحت وجاهدة في حياتها ...عليها سلام الله ابدا مابقينا وبقي الليل والنهار

كيف صامت وكيف افطرت هذه المراه الجليله صيام ليس كباقي انواع الصيام صيام أمسكت فيه عن لذائذ هذه الدنيا فرفعها الله وعظم شأنها ، وهي التي صامت روحها في انتظار خبر مجيئ الحسين وأفطرت بمصيبة مقتله ، كما و صامت ام البنين من الأبناء والتمسك بهم ، وأفطرت على خبر مصارعهم ، صامت نفسها في انتظار عودة الغريب المظلوم لدياره وافطرت بخبر مقتله ، كما وصامت بعض من الحين وأمسكت عن البكاء وأفطرت على شلال من البكاء بخبر مقتل سيد الشهداء في كربلاء ، صامت في عشق الحسين وتفطرت روحها بمقتله ، صامت وأمسكت نفسها في خدمة أهل البيت وأفطرت بفقد جميع أصحاب الكساء ، حتى اكفها صامت عن أي عمل خارج عبادة الله وخدمة آل الرسول ، وأفطرت يداها تندب قتلاهاا ، صامت عن الشعر وافطرت على الرثاء على الحسين وابناءها ، صامت عن قضاء الحاجة ثم أصبحت قاضية الحاجات .


نسأل الله تعالى ان يرزقنا زيارة تلك المراقد الطاهرة و يرزقنا شفاعتهم يوم الورود



بسم الله الرحمن الرحيم
اشهد ان لااله الا الله وحده لاشريك له واشهد ان محمد عبده
ورسوله السلام عليك يا رسول الله السلام عليك ياأمير المؤمنين
السلام عليك يا فاطمه الزهراء سيدة نساء العالمين السلام على
الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنه السلام عليك يا زوجة
وصي رسول الله السلام عليكي ياعزيزة الزهراء السلام عليك يا
ام البدور السواطع يا فاطمه بنت حزام الكلابيه المكناه
ب(ام البنين) ورحمة الله وبركاته اشهد الله ورسوله انك جاهدت
في سبيل الله واذا ضحيت بأولادك دون الحسين ابن بنت رسول الله
وعبدت الله مخلصه له الدين بولائك للأئمه المعصومين وصبرت
على تلك الرزيه العظيمه واحسبت ذالك عند الله رب العالمين آزرت
الامام علي بن ابي طالب عليه السلام في المحن والمصائب وكنت
في قمة الطاعه و الوفاء وانك احسنت الكفاله واديت الكبرى في
حفظ وديعتي الزهراء البتول عليها السلام السبطين الحسن
والحسين عليهما السلام وبالغت واثرت وآثرت ورعيت حجج الله
الميامين وسعيت في خدمة ابناء رسول رب العالمين عارفه بحقهم
موقنة بصدقهم مشفقه عليهم مؤثره هواهم وحبهم على أولادك
السعداء فسلام الله عليك كلما دجن الليل واضاء فصرت قدوه
للمؤمنات الصالحات لانك كريمه الخلائق تقية زكيه فرضي الله
عنك وارضاك وجعل الجنه منزلك وماواك ولقد اعطاك من الكرمات
الباهرات حتى أصبحت بطاعتك لسيد الاوصياءوبحبك لسيدة
النساء الزهراء عليها السلام وفدائك بأولادك الاربعه لسيد الشهداء
عليه السلام بابآ للحوائج فإن لك عند الله شأن وجاه و محمود
والسلام على اولادك الشهداء العباس وقمربني هاشم باب الحوائج
وعبدالله وعثمان وجعفر الذين استشهدوا في نصرة الحسين
عليهم السلام بكربلاء فجزاك الله واجزاهم أفضل الجزاء في
جنات النعيم اللهم صل على محمد عدد الخلائق التي حصرها
لايحتسب أو بعد وتقبل الله منا يا كريم
والحمد لله رب العالمين






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رزيقة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1459
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: تعزية بمناسبة وفاة أم البنين سلام الله عليها‎   الإثنين مايو 16, 2011 10:05 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
وعجل فرجهم



..

نتقدم باحر التعازي والمواساة الى امام الزمان (عجل الله فرجه)

والى امير المؤمنين
والى سيدة نساء العالمين
وعلامائنا الافاضل والي اعضاء مجموعة الوديعة والى الامة الاسلامية جمعاء بوفاة

زوجة امير المؤمنين ع

وام ابو الفضل العباس (ع) ام البنين (عليها السلام)
عظم الله لكم الأجر يا موالين بهذا المصاب الأليم..وبالخصوص لك يا من

تبكي في فلوات الأرض بحثاً عن نصير..
عظم الله لكم الأجر بوفاة ام البنين
ورزقنا الله واياكم في الدنيا زيارتها وفي الاخرة شفاعتها

بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين...
نسأل الله أن يفرج عنا جميعاً بحق ام البنين سلام الله عليها..
السلام عليك يا أم البنين الأربعة
السلام على من قدمت الغالي والنفيس
السلام عليك يا من قدمت أغلى فداء
السلام على من بكت على الحسين
السلام على من خافت على مشاعر الحسن والحسين
السلام عليك بكل معانيك وأوصافك الجليلة
السلام عليك يازوجة ولي الله الأمين
السلام عليك يا والدة العباس بن أمير المؤمنين



نعزيك يا سيدي ومولاي يا ساحة النور والقداسه يا أمل المستضعفين يا أمان

اهل الارض يابن الزهراء يا حجة الله على خلقه يا مهدي فاطمة الزهراء (ع) ....


نقف أمام مقبرة البقيع الغرقد و نقدم تعازينا والألم يلفنا في ذكرى استشهاد
زوجة جدك أمير المؤمنين على بن أبي طالب عليكم الصلاة والسلام جميعا..
في 13 جمادى الثانيه سنة 64 هـ
وتعود الذكري الحزينة ذكري رحيل أم البنين سلام الله عليها
نعم المرأة ونعم الانسانة العظيمة التي مازالت صرخاتها تدوي
في صدر السماء وهي تنعي الحسين والعباس والسبايا سلام الباري عليهم
هذة الشخصية العظيمة والتي أختارها أمير المؤمنين علية السلام زوجة لة
كانت خير إمتداد لزهراء سلام الله عليها وخير أمٌ لاولاد فاطمة عليهم السلام
وأي شخص في العالم أراد معرفة إمرأة سارت على النهج الفاطمي
فلينظر إلى شخصية أم البنين سلام الله عليها
فأم البنين سلام الله عليها كانت خير سند للسبطين وأم كلثوم وزينب (ع)
ورعتهم خير رعاية وكانت صاحبة قلب ملؤة الحنان والمودة والطيبة الفاطمية
حتي إنها عندما كان يناديها أمير المؤمنين علية السلام ويقول لها يافاطمة
تقول لا يأمير المؤمنين لاتناديني فاطمة أخاف على قلب الحسنين وزينب
وأم كلثوم أن ينفجع إذا سمعوا أسم فاطمة .
ياالله أي قلب هذا ينبع بالحنان ولاعاطفة التي لامثيل لها قلب قد بنا العباس
سلام الله علية ليكون سند وخير عون لأخية الحسين سلام الله علية
فقد ربتة خير تربية ليكون بطل الطفوف وساقي الحياري
وحامل لواء الحسين سلام الله علية
أم البنين (ع) منذ أن عرفت وسمعت بما سيجري على الحسين وأهل
بيتة في كربلاء وهي لاتهدأ ليلا ً ونهارا قد أخذ منها الحزن مأخذا ً عظيما ً
وقد ضعف من البكاء جسمها حتي إن جارتها قد رأفت عليها من بكاءها
ونحيبها وكانت تقول لها يأم البنين تعزي بعزاء الله فتجاوبها سلام الباري عليه
لاتدعوني ويك ام الاربعة
يكثر حزني وتزيد الفاجعة
والله ماأبكي لإربعة
إلا الحسين أشلاءة مقطعة


وصدقت هي حيث ترثي أبناءها في أبيات تذوب من حزنها الصخور
لاتدعوني ويك أم البنين
تذكروني بليوث العرين
كانت بنون لي أدعي بهم
واليوم أصبحت ولامن بنين
أربعة مثل نسور الربي
قد واصلوا الموت بقطع الوتين
تنازع الخرصان أشلاءهم
فكلهم أمسى صريعاً طعين
ياليت شعري أكما أخبروا
بأن عباس مقطوع الوتين


فسلام على من وهبت حياتها دموعاً وحزناً على مصاب الحسين (ع)
ولتتخذها كل إمراة في العالم مثالاً وقدوة وتسير على نهجها وخطها
آجركم الله بوفاة السيدة أم البنين عليها السلام
فهنيئاً لك يا أم البنين هذا المقام العظيم الذي أنت في الحقيقة أهل لأعلى من هذا المقام

العالي والرفيع ... فأسأل الله تعالى أن يجعلنا معكم يوم لا ينفع

مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رزيقة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1459
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: أم البنين .. ضمير المرأة المغيب‎   الإثنين مايو 16, 2011 10:11 pm



أم البنين .. ضمير المرأة المغيب


مقدمة
كلنا يعلم مدى قوة غريزة الأم اتجاه أبنائها، وجميعنا يدرك مدى حالة الأنانية التي تحتل مساحة واسعة في نفس كل أم إذا ما خيرت بين أبنائها مع غير هم من الأبناء في التربية، حتى وأن كان الأبناء إخوانها أو أبناء أخيها أو أختها وهم أقرب الناس إليها، ذلك ليكونوا عندها كأمانة لبعض الوقت مثلاً ؟ لتهتم بشؤونهم وبتربيتهم ورعايتهم في ملبسهم ومشربهم ومأكلهم والترفيه عنهم ، فمن الصعب حينئذٍ أن تنسجم غريزتها خلاف الفطرة في أن تفضل على أبنائها أحداً أبداً مع ما تملكه من العقل وما تدركه من المسئولية اتجاه الأمانة الملقاة على عاتقها من قبل أصحاب الأمانة، ففي المصائب والملمات غالباً ما يقف عقل المرأة عن التفكير إلا في أبنائها فقد تنسى كل شيء إلا أبنائها، فلديها الاستعداد أن تقدم حياتها في سبيل أن ينجو أبنائها، ولديها قوة خارقة لحمايتهم بما تملكه من القدرة الممكنة من الأخطار المتوقعة فضلاً عن المرتقبة والمحدقة بهم ، ولا فرق في هذا الأمر أن يكون الأبناء الذين من المفترض أن تهتم برعايتهم وتربيتهم كما تهتم بأبنائها على أقل تقدير في أن تكون أمهم موجودة ولكنها مسافرة أو شاءت الأقدار أن تعيش بعيدةًً عنهم لفترة زمنية ولأسباب معينة، أو أن تكون أمهم قد فارقت الحياة وهذا من أصعب الابتلاءات التي يعاني منها اليتامى في الكثير من المجتمعات بل وفي أغلب العوائل .

ويتحدث الإمام الشيرازي بقوله بينما " حفل تاريخ المرأة في ظل مدرسة أهل البيت عليهم السلام بظهور نماذج مميزة من النساء اللواتي أنجبن خيرة الرجال وعلّمن أجيالا أيمانية ورفدن مسيرة الإسلام بالتربية الصالحة، والتاريخ يحدثنا عن ( فضة ) خادمة الزهراء ( سلام الله عليها ) وكيف كان منطقها القرآن الكريم الذي حفظته فما بالك بإحدى زوجات أميرا لمؤمنين ( عليه السلام ) وهي ( أم البنين رضوان الله تعالى عليها ) التي يكفيها فخرا أنها أم الشهداء الأربعة في كربلاء أم قائد جيش الإمام الحسين ( عليه السلام ) أبي الفضل العباس ( عليه السلام )".


أم البنين مدرسة في التربية والوفاء .
هذا النموذج تميز في عطائه وتضحيته وحبه لأبنائه وأبناء غيره بل وقد أَهتم بأبناء الغير أكثر مما أهتم بأبنائه، حتى تحول هذا النموذج إلى رسالة تدرس في المدارس وتلقى في المحافل العامة والخاصة وليس للمرأة فقط دون الرجال وإنما للبشرية جمعاء فقد حملت هذه المرأة الأمانة بوفاء وصبر وتضحية، يقول علي رباني الخلخالي في كتابه ( أم البنين النجم الساطع في مدينة النبي الأمين ) " كانت السيدة أم البنين تكن في نفسها من المودة والحب للحسن والحسين عليهم السلام ما لا تكنه لأولادها اللذين كانوا ملء العين في كمالهم وآدابهم"، ويقول " لقد قدمت أم البنين أبناء رسول الله على أبنائها في الخدمة والرعاية، ولم يعرف التاريخ أن شريكة تخلص لأبناء شريكتها وتقدمهم على أبنائها سوى هذه السيدة الزكية، فقد كانت ترى ذلك واجباً دينياً لأن الله أمر بمودتهما في كتابه الكريم فقال تعالى { قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى } وهما وديعتا رسول الله صلى الله عليه وآله وريحانتاه، وقد عرفت أم البنين ذلك فوفت بحقهما وقامت بخدمتهما خير قيام.

ويبين في كتابه الآنف الذكر مدى رعايتها واهتمامها بسبطي الرحمة وأمامي الهدى الحسن والحسين عليهم السلام " قامت السيدة أم البنين برعاية سبطي رسول الله صلى الله عليه وآله وريحانتيه وسيدي شباب أهل الجنة الحسن والحسين عليهم السلام، وقد وجدا عندها من العطف والحنان ما عوضهما من الخسارة الأليمة التي مُنيا بها بفقد أمهما سيدة نساء العالمين، فقد توفيت وعمرها كعمر الزهور، فترك فقدها اللوعة والحزن في نفسيهما ".


أم البنين نموذج المرأة الصالحة .
تجلت حقيقة الإيمان والتقوى، وروح العفة والطهارة في شخصية أم البنين عليها السلام وعن فضائلها وجميل خصالها وعظيم قدرها يشير الإمام الشيرازي إلى ذلك بقوله " فكانت أم البنين (سلام الله عليها) قد بلغت درجة من الفضل والكمال حيث رضي أمير المؤمنين (عليه السلام) بخلقها ودينها، فأقدم على الزواج منها.." فمنذ الساعات الأولى التي شاء الله تعالى أن يجعل من فاطمة أم البنيين زوجة لعلي عليه السلام تحولت إلى مثالاً للمرأة المؤمنة ورمزاً للحب والوفاء، فعندما تزوج منها أمير المؤمنين علي عليه السلام وجاء بها أهلها لدار أمير المؤمنين عليه السلام لم تدخل إلى بيت الطهارة قبل أن تلمس رضا الحسنين عنها فانحنت إِجلالاً تستأذنهم أن تكون خادمة في بيتهم وهي تحمل في قلبها عنفوان المودة وبلسم الرحمة يفوح عبقه للحسنين عليهم السلام، فدخلت الدار وهي تتشرف بخدمتهم للرعاية والتربية والقيام بواجبهم .

وأما في أخلاقها وآدابها ومشاعرها النبيلة اتجاه أبناء الزهراء عليها السلام، فينقل الإمام الشيرازي في كتابه " وكانت أم البنين (سلام الله عليها) في غاية الأدب والأخلاق، فقد قالت لعلي أمير المؤمنين (عليه السلام)، لا تسمني فاطمة !، لأن الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم (عليهم السلام) يتذكرون أمهم ويتأثرون بذلك، ولذا سمّاها (عليه السلام) بـ (أم البنين) ـ على ما هي العادة عند العرب من الكنية ـ لا باعتبار الانطباق الخارجي، بل باعتبار الانتخاب، والله سبحانه رزقها أربعة أولاد (مثل بدور الدجى) فصاروا مفخرة البشرية إلى يوم القيامة ".

هذه المرأة النموذج الإنساني في ظاهره والملائكي في ما يحمله من الفضائل والصفات النورانية والذي تمثل في أم البنيين عليها السلام فقد كان ينتظرها دور مهم في حياتها تلك المرحلة لما لتميزها عن غيرها من النساء فهي ذات حسب ونسب ومن العوائل ذات الشرف والرفعة في الأخلاق والفضيلة والمزايا الحسنة، فقد دعا أمير المؤمنين أخوه عقيل ذات يوم وقال له : اختر لي إمرأة ولدتها الفحولة من العرب، من ذوي البيوتات والحسب والنسب لتلذ لي غلاماً فارساً رشيداً ؟ وقد عرف عقيل بخبرته وحفظه في علم الأنساب ومعرفته بالعرب، ففكر وفحص وبحث ديار أنساب العرب ودرس أخلاقهم وطباعهم حتى أختار له ( فاطمة ) والتي سميت في ما بعد بأم البنين عليها السلام فعرضها على الإمام أمير المؤمنين ذاكراً صفاتها وخصال أهلها وقبيلتها، فأمره الإمام عليه السلام أن يخطبها من أهلها.

الرؤية الصادقة .

بينما فاطمة جالسة بين يدي أمها تمشط رأسها، قالت : يا أماه إني رأيت في منامي رؤيا البارحة .
فقالت لها أمها : خير رأيت ـ يا بنية ـ قصيها عليّ .

فقالت فاطمة لأمها : إني رأيت فيما يرى النائم ؛ كأني جالسة في روضة ذات أشجار مثمرة وأنهار جارية، وكانت السماء صافية، والقمر مشرقاً، والنجوم ساطعة، وأنا أفكر في عظمة خلق الله، من سماء مرفوعة بغير عمد، وقمر منير، وكواكب زاهرة، فبينما كنت في هذا التفكير ونحوه، وإذا أرى كأن القمر قد أنقض من كبد السماء ووقع في حجري وهو يتلألأ نوراً يغشي الأبصار، فعجبت من ذلك، وإذا بثلاثة نجوم زواهر قد وقعوا أيضاً في حجري، وقد أغشى نورهم بصري، فتحيرت في أمري مما رأيت، وإذا بهاتف قد هتف بي، أسمع منه الصوت ولا أرى الشخص، وهو يقول :

بشراك فاطمة بالسادة الغرر ثلاثـة أنجـم والزاهـر القمـر
أبوهم سيد في الخلق قـاطبة بعد الرسول كذا قد جاء في الخبر

فلما سمعت ذلك ذهلت وانتبهت فزعة مرعوبة، هذه رؤياي يا أماه فما تأويلها؟!
فقالت لها أمها : يا بنية؛ إن صدقت رؤياك، فأنك تتزوجين برجل جليل القدر، رفيع الشأن، عظيم المنزلة عند الله، مطاع في عشيرته، وترزقين منه أربعة أولاد، يكون أولهم وجهه كأنه القمر، وثلاثة كالنجوم الزواهر.

نعم هذه المرأة هي امتداد للعفة والشرف والطهارة فحياتها حافلة بالمواقف الرائعة والتي ينبغي أن تطلع عليها كل النساء، هذا النموذج أستمد النور والضياء من مدرسة الإمام علي والزهراء عليهما أفضل الصلاة والسلام وهو رسالة للمرأة المسلمة لتستلهم منه العبر وتجعله نصب عينيها لتقتدي به في التربية والتضحية والفداء وتحمل الأمانة كما حملتها أم البنين في تربيتها للحسنين عليهم السلام هذا النموذج التربوي الذي قدم أبو الفضل العباس أمير الوفاء ورجل الصمود على عظيم شأنه وكريم خلقه وجليل قدره، فقد طلبت من أبنها العباس أن لا ينادي أخيه الحسين إلا بـ ( سيدي ) و بـ ( مولاي )، وأن لا يجلس أمام الحسين إلا على ركبتيه احتراما لأبي عبد الله الحسين عليهم السلام، فقد حفظت الأمانة في التربية وأخلصت للزهراء في أن فضلت أبناء الزهراء على أبنائها تربيتا وإطعاما وكسوةً وحفظاً وفداءً .


أم البنين ودورها في واقعة كربلاء.
هذه المرأة المؤمنة الصابرة المحتسبة كانت تدرك حقيقة الدور الريادي الذي ينتظرها والذي ينبغي أن تقوم به في رعايتها لأبناء الزهراء وتربيتهم والذود عنهم، وكانت تدرك أن هناك دورٌ ينتظر أبنها أبو الفضل العباس عليه السلام لذا اهتمت به وصقلت شخصيته وجعلت منه جندياً بطلاً يحسب له الأعداء ألف حساب وأعدته ليوم عاشوراء، لذا نجد أم البنين كيف قدمت أبنائها الواحد تلوا الآخر في واقعة الطف الأليمة .

بعد واقعة كربلاء الأليمة وبعد أن قتل الإمام الحسين عليه السلام وأهل بيته والخلص من أصحابه، جاء الناعي ينعى قتلى كربلاء فلما سمعت أم البنين عليها السلام ذلك شقت الصفوف واقتربت منه وسألته عن الإمام الحسين عليه السلام هل هو حي أم قتل ؟، فسأل من بجانبه عنها فقالوا له أنها أم البنين فعدد أبنائها عليها الواحد تلو الآخر وهي تقول له سألتك عن أبني الحسين لا عن أولادي، فلما قال لها عظم الله لك الأجر في ولدك العباس مال كتفها وقد كانت تحمل طفلاً لأبي الفضل العباس عليه السلام، ولما أجابها بمقتل الإمام الحسين عليه السلام سقط الطفل من على كتفها ووقعت على الأرض بعد أن أنهدت قواها باكية، وهذا يكشف عن حقيقة موقفها وعظيم مصابها برزية الإمام وعن مدى إيمانها ورسوخ اعتقادها وولاءها الوثيق وحبها الذي لا يوصف للحسين عليه السلام، ولطالما كانت تقول : ليت أولادي جميعاً قتلوا وعاد أبو عبد الله الحسين عليه السلام سالماً، هكذا تعاملت السيدة أم البنين عليها السلام بأمانة وإخلاص مع هذه النماذج الطاهرة أبناء الزهراء وعلي وسبطي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الولادة إلى الشهادة من آل بيت النبي عليهم جميعاً ألاف التحية والسلام، وما يعنينا من هذا كله أن نقف موقف الإنسان المؤمن لا سيما المرأة المؤمنة الواعية في مجتمعاتنا أن تقف اليوم موقف هذه المرأة الصالحة وينبغي أن تتعلم منها فحياتها حافلة بالدروس والعبر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رزيقة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1459
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: مسجات بمناسبة وفاة أم البنين عليها السلام‎   الإثنين مايو 16, 2011 10:16 pm






ذكرى وفاة أم البنين ( عليها السلام ) 13 جمادى الثاني
عظم الله أجورنا وأجوركم
ببالغ الحزن والأسى نرفع أحر التعازي القلبية إلى مولانا وسيدنا صاحب العصر
والزمان روحي فداه (عج) وإلى المراجع العظام والعلماء الأعلام إلى جميع
المحبين الموالين لأهل البيت (ع)

بمناسبة استشهاد فاطمة أم البنين عليها السلام (ع)
آنا أم البنين الفاقدة أربع شباب
آنا أم البنين الفاقدة أربع شباب
فدوة لتراب الحسين فدوة لتراب الحسين

******************
قلبي ينادي واسمعه
للحشر ما جف مدمعه
لمصاب أم البنين الأربعة
عظم الله أجوركم وأجورنا

******************
حره وأصيلة نسب
والله ما تنقاس
اختارها رب السما
من دون كل الناس
زوجة علي الكرار
وأم البطل عباس
عظم الله أجوركم وأجورنا

******************
لو غدر بيك الزمان
وجارت اعليك السنيين
لا تأيس من زمانك
قوم وانخى السيدة أم البنين
عظم الله أجوركم وأجورنا

******************
إنتي الأمل كل الأمل .. يا مـقـصد الحاجات
يا أم البنين الأربعه
عظم الله أجوركم وأجورنا

******************

من صوت الوديعة ارتفع صوت مصاب
يا أم البنين الأربعة الأطياب
عظم الله أجوركم وأجورنا

******************
اجت أم البنين الأربعة الأقمار
يم قبر الوديعة بضعة المختار
اجتها محملة هموم وقصص وأكدار
ثبت الها بدمعها أفجع الأخبار

******************
نذر يم البنين عليه ما انساه وانا الوافي اذا صار الذي اتمناه
نذر انصب عزا لحسين واهل دمعي على الخدين
عظم الله أجوركم وأجورنا

******************

يم البنين بكل سنة نجـدد عــــزانا
مو دمع تنزل بالجفن تنزف دمانا
عظم الله أجوركم وأجورنا

******************
باب الحوائج أنتِ ياقبلة رجانه
يم الطيبين ياأم البنين
عظم الله أجوركم وأجورنا

******************
بقلوب يملئها الحزن والأنين
نعزيكم بوفاة أم البنين
نسألكم الدعاء بجاه
ام البنين الفاقده اربع شباب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رزيقة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1459
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: ذكرى رحيل أم البنين عليها السلام   الثلاثاء مايو 17, 2011 9:09 pm


http://shiavoice.com/cat-2072.html

الشيخ حسين الأكرف » إصدار أم الوفاء

http://shiavoice.com/play-tp875.html

الشيخ حسين الأكرف: أم الوفاء



كـــتاب.. أم البنين عليها السلام

ملحق في المرفق صفحات قليلة ذات معاني وتحقيق وإنصاف كبير في حفها سلام الله عليها



ارسله لك تحضى بخدمة ام البنين سلام الله عليها



قصيدة معبرة تصف فيها وفاء السيدة الزهراء عليها السلام مع ام البنين رضوان الله تعالى عليها , القيت هذه الابيات في مجلس حسيني في زيارة الاربعين لهذا العام بحضور كلا من سماحة الشيخ جلال الدين الصغير والسيد بحر العلوم .

أبيات القصيدة
كلما گربت خطوة لضريح حسين أحس بأثر كل خطوة الأخطيها يسامع تعتلگ شمعة
هميت الجدم وأرد أوصل الحضرة وإحساس بكيان سابته الرفعة
وصلت الباب طاحت گطرة الدمعة وإتبسمر جدم مسعاي ذاك ال چان مهتم يوصل بسرعة
شفت منظر ذهل عقلي وعذرت الجدم چن لنه بمكانه إنشكل وإتبسمر
شفت ما چن زيارة بليلة الجمعة شفت چن غامت على الناس بالحد ساعة المحشر
وشفت ياهول هالمنظر على أركان الضريح أنوار تحملها منابر نور حتى الكون من أنوارها أتنور
وشفت ميزان يفصل بين خير البجموع وبين فعل الشر
و گباله بحر من نار وعليه جسر حسيته الصراط ونقطة المعبر
و گباله شفت حوض على متن الشوف ينضح ماي من كوثر
وبهل الحين لن واحد من الأنوار يمي شما أ چابس بيه ما أگدر
تمعنت النظر منه لنه رسوم حره أرجوك ساعدني أريدك بالأ گوله وياي تتصور
شما ردت أشوف الشايله عييت وعلي الدمع من عينها إتحدر
يالبضعة دخيل چ صحت وإهتميت أصل ليها ل چن جدمي يصاح بخطوته إتعثر
عليمن دمعتج تجري وإنت ال چفچ كنوز الشفاعة ونور چ المصدر
گلت لازم على المر على الهادي لو على الجرى عليها من ضلعها إنعاب وإتبسمر
إجاني الصوت لا لا يالموالي تحقق المخبر يهل التنشد بعد اكبر
گلت لازم على الدم الي خضب سجدة المحراب والسيف إلي ضر هام الهُدى حيدر
إجاني الصوت لا لا يالموالي تحقق المخبر يهل التنشد بعد اكبر
گلت لازم على المر على ريحانة الهادي الحسن والچبد التوذر
إجاني الصوت لا لا يالموالي تحقق المخبر يهل التنشد بعد اكبر
گلت لازم على المر على أبو السجاد عرصة كربله ومر المرار المر
حزن عطش وأطفال وأدموع ودمه ونيران زينب والسبي ومامر على الخدر
إجاني الصوت لا لا يالموالي تحقق المخبر يهل التنشد بعد اكبر
عليمن صحت علميني من هاي المصايب چا بعد شكثر
لحظة ولن شفت صينية بيها چفوف مگطوعات والدم من كثر گطعتهن إتگطر
يالتنشد هذني چفوف أبو فاضل الجابن ماي لأطفال الحسين بذاك مر الحر
أريد أوفي وفاء أم البنين الضحت بولادها
من أجلي إتمسك يالموالي بهل الوفاء وما يصيبك ضر
ومن حسيت لن إم چلب إبشبا چ أبو السجاد وإدموعي على خدي بألم تتحدر
وإدموعي على خدي بألم تتحدر
وإدموعي على خدي بألم تتحدر


النجف الأشرف // جمعة وفاء أم البنين لنهج الطاهرين بأمامة الحجة البدري دام عزه 13 جمادة 1431هـ



خطبة لوكيل ولاية النجف الاشرف الحجة الحاج الشيخ مسلم البديري (دام عزة(1430هـ بمناسبة ذكرى استشهاد السيدة المضحية الطاهرة المجاهدة في سبيل الله أم البنين (عليها السلام) بالصلاة على محمد وال محمد وعجل فرج فرج قائم ال محمد

((يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وانتم مسلمون))
قال رسول (صلى الله عليه وآله): (( أقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحسنكم أخلاقا...))
وقال (صلى الله عليه وآله) : (( ما بعثت إلا لأتمم مكارم الأخلاق)) صدق رسول الله (صلى الله عليه وآله)
نتكلم في هذه الخطبة المباركة عن صفة مذمومة يحملها الإنسان جراء عمله وأفعاله لكي يرتقي بحسب مفهومة ونظره إلى مراده والشيء الذي يرغب فيه وهذه الصفة المذمومة هي العُجب والمنّة فإنها إحدى المسائل التي تكدّر صفو الأسرة، وتذهب بالمحبة من البين العائلي وبين الأصدقاء وبين المؤمنين ... ،
فإذا كانت المرأة معجبة بنفسها، أو كان الرجل متكبراً لعُجبٍ فيه ، بانت علامات الخطر في أقوالهم وأفعالهم ، حتى أن القرآن الكريم حذّر كثيراً من هذه المسألة وعدّ المتكبّرين من الأفراد الذين كانوا يحولون دون إتمام وإكمال أعمال الأنبياء والرسل Sadوما أرسلنا في قريةٍ من نذير إلاَّ قال مُترفوها إنَّا بما أُرسلتم به كافرون) (سبأ/34).فالمتكبر، والمعجب بقوله وصفاته الوضيعة يصل الأمر به إلى العناد والتمرّد في الدنيا وفي الآخرة، فتراه يواجه الباري تعالى بعناده الذي كان عليه في الحياة الدنيا، ولا يرضى بحكم الله تبارك وتعالى يوم القيامة بالرغم من معرفته لنفسه جيداً، فتراه يحلف لله على أنه إنسان جيّد كما كان يحلف للناس في الحياة الدنيا، ولكن الباري تعالى يبعثه إلى جهنم مع حلفه ذاك ويفضح كذبه وادعائه أمام الخلق جميعاً Sadيوم يبعثهم الله جميعاً فيحلفون له كما كانوا يحلفون لكم ، ويحسبون أنهم على شيءٍ، ألا إنَّهُم هم الكاذبون) (المجادلة/18
إن حالة العجب والتكبر تطغى على النفس البشرية فتضحى هوية لها من خلال التصاقها بالذات بعد المداومة على هذه الحالة بعيداً عن الاستغفار والتوبة ، لذا نوصي المرأة والرجل بعدم الوقوع في هذه الحالة، وإذا ما رأيا من نفسيّهما شيئاً من ذلك فليبادرا إلى الاستغفار والإنابة إلى الله تبارك وتعالى علّه يرحمهم وينجيهم مما هم فيه، وإلاَّ فالأمر خطيرٌ جداً، ولا يحتمل المجاملة.
فالمرأة الحاصلة على شهادة الجامعة، أو على مؤهل علميّ عالي لا ينبغي لها أن تغترّ بما لديها من معلومات وشهادات ، وإذا ما فعلت ذلك أمام زوجها إنما تكون قد بالغت في كسر طوق المحبة الذي يربطها به.
وكذا الرجل الغني أو الثري الذي يتكبر على الآخرين أو على زوجته وعلى أصدقاءه ، إعجاباً بما لديه من أموال وعلم أو عمل معين ، يجب عليه أن ينتبه إلى ما يخالط روحه من إعجاب فيحاول أن يسحق هذه الحالة، من خلال المداومة على الذكر، والاعتبار بما آل إليه الآخرون من قبله ممّن ملكوا الثروات والأموال التي فاقت ثروته وأمواله.
أيتها السيدة! إذا كان زوجك فقيراً، وكان أخوك ثريَّا فلا بأس من أن تداري وضعه ونفسيته بعيداً عن الفخر والإعجاب بما لدى أخيك أو أبيكِ، واعلمي بأن الزوج مقدّم على أخيك وينبغي لك أن تقدّميه على أهلك جميعاً إذا كنت ترومين حياة آمنة سعيدة في الدنيا والآخرة.
إن احترام الوالدين واجب وضروري، وإن إبداء العطف والمحبّة للأخ والأخت لازم ، ولكن يبقى الزوج مقدّماً عليهم جميعاً، والزوج كذلك عليه أن يعلم بأن زوجته مقدّمة على باقي أفراد أسرته في الاحترام والعون بدون إنكار لحق الوالدين والأخ والأخت.
أيتها الأخوات الزينبيات أيها القديسون الأطهار :
قال الإمام الكاظم موسى بن جعفر(عليه السلام):"العُجب درجات، منها أن يُزين للعبد سوء عمله فيراهُ حسناً فيعجبه ويحسب أنه يحسن صنعاً، ومنها أن يؤمن العبد بربّه فيمنّ على الله عزّ وجلّ ولله عليه فيه المن"(67).وقال أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب"عليه السلام": "ما لابن آدم وللعجب أوّله نطفة مذرة، وآخره جيفة قذرة، وهو بين ذلك يحمل العذرة!"(68) .
وأما شعب العُجب فكثيرة منها :
المراء والجدال : وهما حالة يكون فيها المرءُ طالباً لتمشية ما يقول بالإكراه، وهذا ما نراه رائجاً بين معظم الناس، وخصوصاً بين الأميين ، فتراهم يقولون ما لا يعقل ولكنهم يصرّون على أن قولهم هو الصواب، وهذا الأمر لا يخلو من المعصية بل يعدّه الكثير من العلماء من الكبائر.يقول أبو الدرداء، كنّا ثلاثة نماري ونجادل بعضنا بعضاً، وبينما ً كنا على تلك الحال، وإذا برسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)يأتي وقد بان عليه الغضب وقد تغيّر لون وجهه ، يقول أبو الدرداء، لم أر رسول الله(صلى الله عليه واله ) في هكذا حالة أبداً.بعد ذلك قال الرسول الكريم (صلى الله عليه واله وسلم): "ما ضلّ قوم إلاّ أوثقوا الجدل"(69).إن القرآن الكريم تعرّض كثيراً إلى مسألة الجدل ولا بأس هنا من استعراض بعض الآيات لأجل أن ننتفع منها وبها وننتهي عمّا نحن فيه من جدالSadومن الناس من يُجادل في الله بغيرِ علمٍ ويتّبع كُلّ شيطان مريد] (الحج/2).[ما يجادل في آيات الله إلاَّ الذين كفروا) (المؤمن/4).[وجادلوا بالباطل ليُدْحِضُوا به الحق] (المؤمن/5).[الذين يجادلون في آيات الله بغير سُلطان أتاهم، كبُر مقتاً عند الله، وعند الذين آمنوا]
أيها الأخيار الأنصار أيتها الزينبيات الفاطميات :
إن الزوج أو الصديق الذي يحاول أن يجادل صديقه أو زوجته ويماريهما يدوس على المحبة والألفة بكلتا قدميه، وأن المرأة التي تثير الضجيج من أجل تمشية كلامها في البيت تُخرب بيتها بيدها وهي جاهلة، ومَنْ كان مِنَ الرجال متحملاً لحديث الزوجة جزاه الله خير الجزاء، وحباه الله على سكوته ذاك عدَّة رياضٍ من رياض الجنة، كما جاء في الخبر الصحيح؛ ولكن لنعلم جميعاً وكما قال الإمام عليّ"عليه السلام" بأن الجدل يؤدي إلى الشك: "إياكم والجدل، فإنّه يورث الشكّ"(70).
والشعبة الأخرى من شعب العجب هي العناد :
والتي نرى من خلالها بعض النساء ـ على حد قول العامة ـ تضع رجلها في فم الأفعى ولا تنتهي عن عنادها.
وأن البعض من الرجال عنود إلى درجة يكون فيها مستعداً لأن يُلقي بنفسه في بئر عميقة شريطة أن لا يتنازل عن كلمةٍ قالها اعتباطاً، وهذا هو عين الخطر.إن القرآن الكريم يقسم الناس إلى قسمين:قسم يمتثل للحق تطمئن قلوبهم إلى ذلك، بل وتفيض أعينهم من الدمع فرحاً وسروراً بقبول الحق: (وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيضُ من الدمع مما عَرَفوا من الحق) (المائدة/83).وقسم آخر يرى بأمِّ عينه ويتفكر له ، بل يقول: إذا كان هذا هو الحق من عندك، فأتني بعذابك الشديد، وهذه الحالة تقع ضمن الحالات المرضية أو ما يطلق عليها بالمصطلح الحديث ـ العصاب- : (وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحقَّ من عِندك فأَمطِر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم) (الأنفال/32).
إن البعض من الرجال لا يعرف أن يجيب إلاَّ بـ"لا"، وقد تتحدث امرأة إلى زوجها لفترة ، ثم تطلب الجواب منه فلا يقول لها إلاَّ "لا"، وإذا ما سألته عما قالت تأتيها الإجابةبأنه لا يمكن أن ينفّذ لها طلباتها حتى لو كانت مشروعة؛ وهكذا بعض النساء إذ لا تتقبل أمراً، ولا تطيع زوجاً ولا تعرف إلاَّ العناد وتمضية ما تقول .
أيها الأخوة أيتها الأخوات :
إن الاستغلال والاستعمار حالتان ممقوتتان كونهما يذهبان بالاستقلال الفردي والاستقلال الاجتماعي، إن من يمارس الاستغلال والاستعمار لا بد له من ورود جهنم وبئس المصير، ولا بُدّ من أن يلقى العذاب الذي ينتظره عند مليك مقتدر.
ولكن يمكن القول إن الاستعمار في بعض حالاته حَسنٌ، وهذا ما يمكن أن نراه في استعمار المرأة لقلب زوجها ، أو استعمار الرجل لقلب امرأته، والذي أعنيه بهذا الاستعمار الأخير لا يتعدى أن يكون تسخيراً للقلوب حيث تستطيعٍ امرأةٌ ذكيةٌ وعاقلةٌ تسخير قلب زوجها، ويمكن لرجل فطن ومدرِكٍ أن يسخِّر قلب امرأته، وذلك من خلال الابتعاد عن العناد، والتصرف وفق ما جاء في الروايات الشريفة المتواترة والتي تؤكد على عقلانية العمل أو التصرف المؤدي إلى استتاب واستقرار الحالة النفسية في البيت.
فعندما تسخر المرأة قلب زوجها بطاعتها له، وبالتزامها بتربية الأولاد تربية إسلامية تتمكن من إيجاد حالة من الاستقرار في البيت الأسري، هذا إذا كانت بعيدةً عن العناد الذي يقلب البيت إلى جهنم حامية.
لذا ينبغي لنا جميعاً ن نترك العناد إلى غير رجعة، وأن نكون منسجمين ما استطعنا كي نقدم للمجتمع أبناء صالحين غير معاندين . وللأسف الشديد إننا اليوم نعيش خفة في دين وأزمة أخلاق وبهذا تنبأ الرسول الكريم وأهل بيته الأطهار(صلوات الله عليهم أجمعين) ، فالأمراض والآفات الفردية والاجتماعية ترجع إلى ذلك الانحراف الروحي والأخلاقي وهذا سبب في نقمة الله تعالى وغضبه فينزل على الناس البلاء وتمر عليهم الفتن وتسلب البركات والأمان وما حال هذا الزمان إلا كمصداق واضح وحقيقي عن تلك النبوءة المقدسة حيث يتفشى وينتشر ويستحكم الانحراف والضياع والظلام الروحي العبادي والسلوكي الأخلاقي ومما يشير الى هذا المعنى :
*** عندما سُئل رسول الله(صلى الله عليه واله ) عن وقت خروج الدجّال ، قال (صلى الله عليه واله ) Sad(إذا رفع العمل وكثر الجهل وكثر القراء وقل العلماء ، وقل الفقهاء ، وكثر الشعراء وكثر الجور والفساد، وألتقى الرجال بالرجال والنساء بالنساء ، وصارت الأمنة خونة…)) .
وفي وصف وقت خروج الدجّال ، قال أمير المؤمنين(عليه السلام) Sad(…لذلك علامات… إذا أمات الناس الصلاة وأضاعوا الأمانة…))
*** وفي وصف الحال وقت ظهور الدجّال قال إمام الموحدين(عليه السلام) Sad(…إذا أضاع الناس الأمانة وأكلوا الربا وشيّدوا البناء ، وسفكوا الدماء ، واستعملوا السفهاء على الأحكام ، وكان الحليم ضعيفاً ، والظالم مقتدراً ، والأمراء فجرة ، والقراء فسقة ، وظهر الجور ، وكثر الطلاق وقول البهتان ، وحليت المصاحف وزخرفت المساجد ، وتقطعت العهود ، وعملت المعازف ، وشربت الخمور ، واكتفي الرجال بالرجال ، والنساء بالنساء ، وكان السلام للمعرفة ، والشهادة من غير أن يستشهد ، ولبسوا جلود الضأن على قلوب الذئاب ، وقلوبهم أمرّ من الصبر وأنتن من الجيفة ، والتمس طمع الدنيا بعمل الآخرة ، وتفقه لغير الدين…)) .
*** قال الصادق الصدوق (صلى الله عليه واله ): ((سيجيء أقوام في آخر الزمان ، وجوههم وجه الآدميين ، وقلوبهم قلوب الشياطين ، أمثال الذئاب الضواري ، ليس في قلوبهم شيء من الرحمة ، سفاكون الدماء ، لا يرعون عن قبيح ، إن بايعتهم (خادعوك) وإن تواريت عنهم اغتابوك ، وإن حدّثوك كذّبوك ، وإن ائتمنتهم خانوك ، … السنّة فيهم بدعة ، والبدعة فيهم سنّة ، …)
وفي الختام نسال الله العلي القدير ان نكون ممن يسمع القول ويعمل به وان ينجينا من الآفات الأخلاقية الفكرية والفساد والإفساد انه مجيب الدعاء
ثم ٌ قرأ الخطيب ما جاء في الخطبة الثانية المباركة وهذا نصهار
اية للموعظة: (( ومن يعمل من الصالحات من ذكر او انثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نفيرا))
إن وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ووجوب الانتصار للحق والجهاد في سبيله سبيل الله الواحد القهار ، يشمل الرجال والنساء ، ويتأكد الوجوب ويتعيّن على النساء بعد أن تتخلى الرجال عن الحق ويتبعوا إبليس والهوى والنفس والدنيا فيكون كل منهم عبداً للدينار والدرهم وللرموز والمناصب والرجال ، فلا يبقى للحق ناصر إلا المرأة المؤمنة الصابرة المحتسبة المجاهدة الساعية في تحقيق التكاملات الفكرية والروحية والأخلاقية والمنتصرة للإمام (عليه السلام) ولحركة التمهيد ولظهوره الشريف ، وما أكثر النساء اللاتي كانن أهلا لمثل هذه النصرة ومنها مولاتنا ام البنين (رضوان الله عليها) التي تصادف ذكرى وفاتها هذه الأيام التي كانت مثالا حيا للوفاء للجهة الشرعية في عصرها أئمة أهل البيت (عليهم السلام)
وكان من أجمل صور وفائها أنّها لمّا دخل بشْر بنُ حذلم إلى المدينة ناعياً سيّد الشهداء الحسين عليه السّلام خرجتْ تسأل عن الحسين عليه السّلام مذهولةً عن أبنائها الأربعة، فلمّا سأل عنها بشْر قيل له: هذه أمّ البنين، فقال لها: عظّم الله لكِ الأجر بولدِك جعفر.. وعثمان.. وعبد الله، وهي تقول له في كلّ مرة: خبّرْني عن الحسين، أحيٌّ هو أم لا ؟ فتعجّب بشرٌ منها وهو الذي دخل المدينة ينادي بأهلها ـ كما أمره الإمام زينُ العابدين عليه السّلام :
يا أهلَ يثربَ لا مُقامَ لكم بها قُتل الحسين، فأدمعي مِدرارُ
الجسمُ منه مضرّجٌ في كربلا والرأسُ منه على القناةِ يُدارُ
فقال لها: عظّمَ اللهُ لكِ الأجرَ بأبي الفضل العباس، فسقط مِن يدها طفلٌ لعلّه هو « عبيد الله بن العباس » وكان رضيعاً تحملُه معها، فقالتْ له: قطّعتَ نياطَ قلبي، هل سمعتني سألتُك عن أحد، خبّرني عن الحسين، فاضطُرّ بشرٌ هنا لأنْ يقول لها: عظّم اللهُ لكِ الأجر بأبي عبد الله الحُسين. فسقطت مغشيّاً عليها.
وما أروع وفائها عندما التمست أن يقتصر أميرُ المؤمنين عليه السّلام في ندائِه عليها، على الكنية، لئلاّ يتذكّر الحسنانِ عليهما السّلام أمَّهما فاطمة صلوات الله عليها يوم كان يناديها في الدار، إذْ أنّ اسم أمّ البنين هو ( فاطمة ) أيضا ..
ولم ينته المطاف بآثارها الجليلة الخالدة وذكراها العطرة وشعلتها القدسية الوقادة مدى الأجيال والعصور حتى النهاية فهي في طليعة اللواتي يصدق عليهن قول الشاعر:مـــاتـت وما مـــاتت مــــكارمهــا السنية
إن الذي يتبادر إلى الذهن عند ذكر هذا الاسم أو الكنية هو تلك الشخصية الكريمة والذات الطاهرة. والمثال العالي للمرأة فخر الشخصيات النسوية الجليلة القدر السيدة فاطمة بنت حزام الكلابية العامرية (أم البنين) (عليها السلام) .
واليوم أيها الأخوة والأخوات
وودت ان أتعرض في هذه الخطبة المباركة إلى شخصية عظيمة أخرى من الشخصيات الإسلامية الخالدة التي خلدها التاريخ عن صحابية جليلة ألا وهي أم عمار نسيبة الأنصارية المازنية وعلى ما اعتقد إن الكثير من كتب السير قد أهملت الأدوار الجهادية والإصلاحية لتلك المرأة المؤمنة في زمن رسول الله (صلى الله عليه واله) ، لذا نرى الأغلب منا مَن لا يعرف شيئا عنها أو حتى سمع بها ، وهي التي (رضوان الله عليها) ترقى الى مقام وجلال مولاتنا أم البنين (رضوان الله عليها) بتضحيتها وجهادها فكانت خير المرأة المجاهدة الصابرة التي نذرت نفسها وبنيها لله تبارك وتعالى ، وسنتناول سيرتها العطرة من عدة جوانب :
الأول ( نسبها ) :
وهي أم عمارة نسيبة بنت كعب بن عمرو بن النجار وهي أم حبيب وعبد الله ابني زيد ابن عاصم .
الثاني: ملامح من شخصيتها ومواقفها وحبها للنبي صلى الله عليه وآله وسلم:
ويظهر ذلك جليا في القتال دونه يوم أحد وأيضا لما سألته مرافقته في الجنة. يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم في غزوة أحد لزيد بن عاصم : (( بارك الله عليكم من أهل البيت مقام زوجك خير من مقام فلان وفلان رحمكم الله أهل البيت ومقام ربيبك .... قالت ام عمارة ((رضوان الله عليها)) للنبي صلى الله عليه واله:: ادع الله أن نرافقك في الجنة,, فقال اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة. فقالت: ما أبالي ما أصابني من الدنيا.
وأماموقفها في معركة احد فهذا يشهد له لتاريخ فعندما تخلت وانزمت الرجال ولم يبق مع رسول الله صلى الله عليه واله وسلم الا أمير المؤمنين علي عليه السلام وابو دجانة وسماك بن خرشة فهي بقيت رضوان الله عليها مع رسول الله حيث كانت تداوي الجرحى في اكثر غزوات الرسول وكان ابنها معها فأراد ان ينهزم ويتراجع فقالت له بني الى اين انت تذهب ؟ الى اين تفر عن الله وعن رسوله؟ فردته الى ساحة المعركة فحمل عليه رجل فقتله , فأخذت السيف من ابنها المقتول فحملت على الرجل فضربته ضربة فقتلته فقال لها رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بارك الله عليك يا نسيبة وكلما حملت طائفة على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم كانت تقي رسول الله بصدرها ويديها حتى اثخنت بالجراحات.. وجرحت يومئذ اثنتي عشرة جرحة ....
وقد شهدت (رضوان الله عليها) العقبة وبايعت ليلة ئذ ، ثم شهدت أحدا والحديبية وخيبر والقضية والفتح وحنينا واليمامة .
وكانت تشهد المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. وشهدت بيعة العقبة مع زوجها زيد بن عاصم ومع ابنها حبيب وعبد الله في قول ابن إسحاق. وشهدت بيعة الرضوان وشهدت يوم اليمامة فقاتلت حتى أصيبت ....
الثالث :: صبرها:
فمن المواقف النادرة لدى رجال العرب فضلا عن نسائهم موقفها عندما قتل مسيلمة الكذاب ابنها قالت (لمثل هذا أعددته وعند الله احتسبته)). وابنها حبيب هو الذي أرسله رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم إلى مسيلمة الكذاب الحنفي صاحب اليمامة فكان مسيلمة إذا قال له : أتشهد أن محمدا رسول الله قال: نعم وإذا قال: أتشهد أني رسول الله قال: أنا أصم لا أسمع ففعل ذلك مرارا فقطعه مسيلمة عضوا عضوا فمات شهيدا رضي الله عنه
... الرابع جهادها
وعن أم سعد بنت سعد بن الربيع قالت: رأيت نسيبة بنت كعب ويدها مقطوعة فقلت له: متى قطعت يدك؟ قالت: يوم اليمامة كنت مع الأنصار فانتهينا إلى حديقة فاقتتلوا عليها ساعة حتى قال أبو دجانة الأنصاري: أحملوني على الترسة حتى تطرحوني عليهم فأشغلهم فحملوه على الترسة وألقوه فيهم فقاتلهم حتى قتلوه رحمه الله قالت: فدخلت وأنا أريد عدو الله ... وطبعا هذا بعد الاستئذان من النبي صلى الله عليه واله وسلم ... فدخلتُ وأنا أريد مسيلمة الكذاب فعرض إلي رجل منهم فضربني فقطع يدي فو الله ما عرجت عليها ولم أزل حتى وقعت على الخبيث مقتولا وابني يمسح سيفه بثيابه فقلت له: أقتلته يا بني؟ قال: نعم يا أماه فسجدت لله شكرا ، قال: وابنها هو: عبد الله بن زيد بن عاصم.
من مواقفها مع النبي (صلى الله عليه وآله وسلم):
موقفها في غزوة أحد:
شهدت أم عمارة بنت كعب أُحداً مع زوجها غزية بن عمرو وأبنيّها وخرجت معهم بشن ٍلها في أول النهار تريد أن تسقي الجرحى فقاتلت يومئذ وأبلت بلاءً حسنا وجرحت اثني عشر جرحا بين طعنة برمح أو ضربة بسيف فكانت أم سعيد بنت سعد بن ربيع تقول دخلتُ عليها فقلت حدثيني خَبَرَكِ يوم أحد قالت خرجت أول النهار إلى أحد وأنا أنظر ما يصنع الناس ومعي سِقاء فيه ماء فانتهيت إلى رسول الله وهو في أصحابه والدولة والريح للمسلمين فلما انهزم المسلمون انحزت إلى رسول الله فجعلت أباشر القتال وأذب عن رسول الله بالسيف وأرمي بالقوس حتى خلصت إلي الجراح قالت فرأيت على عاتقها جرحا له غور أجوف فقلت يا أم عمارة من أصابك هذا قالت أقبل بن قميئة وقد ولى الناس عن رسول الله يصيح دلوني على محمد فلا نجوت إن نجا فاعترض له مصعب بن عمير وناس معه فكنت فيهم فضربني هذه الضربة ولقد ضربته على ذلك ضربات ولكن عدو الله كان عليه درعان..
قالَ رسول لله (صلى الله عليه وآله)
يقول لَمقام نسيبة بنت كعب اليوم خير من مقام فلان وفلان وكان يراها يومئذ تقاتل أشد القتال وإنها لحاجزة ثوبها على وسطها حتى جرحت ثلاثة عشر جرحا .... قالت أم عمارة قد رأيتني وانكشف الناس عن رسول الله فما بقي إلا في نفير ما يُتمون عشرة وأنا وابناي وزوجي بين يديه نذب عنه والناس يمرون به منهزمين ورآني لا ترس معي فرأى رجلا موليا معه ترس فقال لصاحب الترس ألق ترسك إلى من يقاتل فألقى ترسه فأخذته فجعلت أتترس به عن رسول الله وإنما فعل بنا الأفاعيل أصحاب الخيل لو كانوا رجّالة مثلنا أصبناهم إن شاء الله فيُقبل رجل على فرس فضربني وتترست له فلم يصنع سيفه شيئا وولى وأضرب عرقوب فرسه فوقع على ظهره فجعل النبي صلى الله عليه وآله يصيح بابن أم عمارة أمك أمك قالت فعاونني عليه حتى أوردته شعوبا فقال النبيصلى الله عليه وآله وسلم الحمد لله الذي ظفرك وأقر عينك من عدوك وأراك ثأرك بعينك ....يقول عبداللّه بن زيد: شهدتُ اُحُداً مع رسول اللّه (ص)، فلمّا تفرّق الناس عنه دنوتُ منه واُمّي تذبّ عنه. فقال (ص) : يا ابن اُم عمارة؟ قلت : نعمقال : ارم، فرميت بين يديه رجلاً من المشركين بحجر وهو على فرس، فاُصيب عين الفرس، فاضطرب الفرس حتى وقع هو وصاحبهثم نظر (ص) إلى جرح باُمّي على عاتقها، فقال: اُمّك اُمّك، اعصب جرحها بارك اللّه عليكم، لمقامك ومقام أخيك ومقام اُمّك ومقام زوج اُمك خير من مقام المنكشفين والمنهزمين عنّي
ثم قال (ص) : رحمكم اللّه من أب واُم وإخوة. قال : فقالت اُمّي وهي لا تملك نفسها فرحاً: ادع لنا يا رسول اللّه أن نرافقك في الجنّة. فقال : اللّهمّ اجعلهم رفقائي في الجنّة. فقالت : ما اُبالي بعدها ما أصابني من الدنيا .
وعن أم عمارة بنت كعب الأنصارية أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم دخل عليها فقدمت إليه طعاما فقال كلي فقالت إني صائمة فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إن الصائم تصلي عليه الملائكة إذا أكل عنده حتى يفرغوا وربما قال حتى يشبعوا .
أيها الأخيار الأنصار أيها الأحبة الأبرار
تعد أم عمارة- الصحابية الجليلة الفاضلة المجاهدة الشجاعة- شخصية نادرة بين النساء قديما وحديثا، فهي أهل للاقتداء بها ؛ لما فيها من مميزات امتازت بها عن نساء عصرها من شجاعة وصبر واحتساب الأجر من الله تعالى، إلى جانب زهدها وعبادتها وحبها الشديد لله ورسوله، فدعا لها رسول الله- - بالفوز بالجنة، ولا يكون ذلك إلا عندما يفوز المرء برضوان الله تعالى ومن ثم رضوان أشرف الأنبياء والمرسلين( صلى الله عليه وآله وسلم)
السلام عليكِ يا أم عمارة نسيبة الأنصارية المازنية يوم ولدت ويوم عشت ويوم استشهدت ويوم تبعثين بين يدي الخالق الجبار ، رزقنا الله اخلاصك وهمتك ونشاطك مع كبر سنك رضوان الله عليك ورزقنا شفاعتك ، ونسأله تعالى أن ينفعنا وإياكم بما عَلِمنا ويلهمنا رشدنا ويسدد خطانا، إنه هو سميع مجيب الدعاء



مــــــنقـــ مما قر أت ــــــول



لاتدعوني ويك أم البنين تذكروني بليوث العرين
كانت بنون لي أدعي بهم واليوم أصبحت ولامن بنين
أربعة مثل نسور الربي قد واصلوا الموت بقطع الوتين
تنازع الخرصان أشلاءهم فكلهم أمسى صريعاً طعين
ياليت شعري أكما أخبروا بأن عباس مقطوع الوتين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رزيقة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1459
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: خلدت بالصبر والإيمان ذكراك أم البنين وما أسمى مزاياك‎   الثلاثاء مايو 17, 2011 9:31 pm


بسم الله الرحمن الرحيم




السيدة الجليلة فاطمة أم البنين عليها السلام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لقد شاء الله ان تأتي إلى هذه الدنيا السيدة الفاضلة زوجة مولى الموحدين الإمام علي بن أبي طالب (ع)، السيدة ام البنين، تأتي لتكون على رأس قافلة حاملة لأثقال المعاني وأعباء المسؤولية وأرجاء القيم، تأتي لتصافح بيديها، كف الإباء وساعد الوفاء وراحة الإخلاص، ولتكون صفحة علوية أخرى من صفحات الود والحب والشوق لهذا البيت.
حقا لقد أصبحت فاطمة بنت حزام الكلابية نعم الهبة الإلهية والمائدة الربانية للإمام علي فلقد داعبت جرحه ورافقت قلبه واحضنت رسالته وقبلت ولايته، وناصرت ودائعه وعانقت فواجعه، فأصبحت عن طريق التأنيث نعم الطراز الذي ليس له حتى في الرجال من مثيل ولافي المراجل من نظير، قال الشاعر:
كم نساء عرفناهن رجالا - - - - ورجال قد عرفناهم نساءا
بعد هذا الدخول المتواضع في ساحة ام البنين ,,,

هذه النبذة من حياتها، والتي قلما اجتمعت في رجال المبدأ ونساء الفضيلة وهيهات ان نحاط بكل كنهها.
تتصل السيدة ام البنين لأصول عربية عريقة لها وزنها في التاريخ، سواء عن طريق الأب أو الأم، فلقد تركت عراقتها وبصمات الفروسية وآثار البطولة عند هذه السيدة فنشأت في بيئة رفيعة وعريقة وشريفة تنتسب لأشرف قبيلة، ومن هنا شاء القدر ان تكون زوجة للإمام علي بعد ان طلب الإمام من أخيه عقيل ان يخطب له إمرأة من فحول العرب ليتزوجها، لتلد له غلاما شجاعا ينصر أخاه الحسين في كربلاء، فدله عقيل إلى أم البنين، فمشت إلى الإمام علي عروسا ذات نبل وشرف وفضيلة وشريكا صاحب شجاعة وكرامة ومنزلة، ليحتميا في عش إلهي ويلتقيا في عرق نقوي ويندغما في تأس شفيف ويندمجا في شوق رهيف، لينجبا وليخرجا أولادا ميامين وأبطالا باسلين وشجعانا يضرب بهم المثل الأعلى في الذود عن بيضة الإسلام والتضحية لثالث إمام وأخ همام للحسين (عليه السلام) فكان الرزق مباركا بهؤلاء الأربعة وهم: العباس وعبد الله وجعفر وعثمان، الذين استشهدوا دون ذل وخنوع وبكرامة وشموخ في معركة الطف الدامية مع امامهم واخيهم الحسين وأهل بيته (ع).
وبإستشهادهم ضربوا أروع صور التفاني والتفادي بالولاء لإمامهم، محققين مراد أبيهم علي (ع) ومشيدين نهج الأخوة الصالحة والسليمة والتي كانت الأمة تفتقر ليومنا هذا بأمثالها وان عد لهذه الروح من فضل وشرف وعزة وهذا يرجع إلى النشأة الورعة التي أولتها لهم أمهم ام البنين، فكانت في حياتهم وامامهم تولي جل اهتمامها وإعتنائها لسبطي الرسول الحسنين (ع) عارضة حبها لهما ومجبرة كسرهما بفقدان أمهما الزهراء (ع)، بالصبر والتسلي والتكريم والتعظيم.
وتظل تسجل لأولاد الزهراء ذاك الحب اللامتناهي حتى بعد شهادة الحسين، فيوم وصول ناعي الحسين للمدينة مخبرا أهلها بالفاجعة والكارثة التي مرت على آل الرسول بالطف كانت ام البنين أول من إطلع على الأمر العظيم والخطب الأليم فإستقبلت ناعي الحسين، بشر بن حذلم، سائلة إياه: أخبرني عن الحسين، فظل الناعي يعزي الأم المفجوعة بأولادها الأربعة واحدا تلو الآخر، بينما ام البنين تسأله أخبرني عن الحسين، أهو حي ام لا؟ فلما أخبرها بشر بمقتل الحسين، نادت: وا حسيناه، وا حبيباه وا ولداه وا عزيزاه.
فظلت تندبه صباح ومساء، ليس كذكر أولادها الأربعة وهذا منتهى إخلاصها لفلذات كبد الزهراء والرسول ومنتهى ثورتها ضد الأمويين الطغاة، ولاء ووفاء لا نظير لهما في قاموس الإنسانية. وإخلاص وإيمان لإمام زمانها، بحيث يعجز القلم عن وصفهما.
وبجانب هذا الموقف المشرف، وقبله نرى أم البنين تخاطب أمير المؤمنين (ع) طالبة منه ان يغير إسمها (فاطمة)، قائلة له: انا أطلب منك ان تغير إسمي، لأنك حينما تناديني فاطمة، أرى الإنكسار والألم باديا على وجوه أولاد الزهراء (فاطمة) فإنهم يذكرونها بحرقة، فما كان الإمام علي (ع) الا ان يغير إسمها بأم البنين يعني ام الأولاد.
لقد ترعرعت هذه الأم المثالية على الورع والتقوى والزهد والحكمة وكانت على سر آبائها من بني كلاب الموصوفين بالشجاعة والبطولة والفروسية مما تركت آثارها على الأولاد الأربعة الذين ما غرتهم المغريات المادية والميول العاطفية، فهذا شمر بن ذي الجوشن الذي ينتمي لهم بنسب قبلي صاح بهم في يوم عاشوراء: أين بنو اختنا، ليقدم لهم الأمان والخلاص من الموت والمصيبة العظمى فصاح بوجهه العباس بقسوة قائلا: ألنا الأمان يا شمر وإبن بنت رسول الله لا أمان له، لاشك ان هذه القيم النبيلة واحدة مما تركتها الأم المجاهدة في أولادها، وكان العباس أنفسهم شأنا وأرفعهم فخرا وأربطهم جأشا.
ولأم البنين أدب رقراق مصبوغ بالرثاء جسدته بعد واقعة عاشوراء، يرمز إلى وقع الفاجعة، ومن قولها.

لا تدعوني ويك أم البنـين - - - تذكريني بليـوث العـريـن
كانت لي بنون أدعى بهـم - - - واليوم أصبحت ولا من بنـين
أربعة مثل نسـور الـربى - - - قد واصلوا الموت بقطع الوتين
تنازع الخرصان أشلاءهـم - - - فكلهم أمسى صريعاً طعـين
يا ليت شعري أكما أخبروا - - - بأن عباسـاً قطيـع اليمـين
أما ولادتها (ع) في 5هـ ووفاتها في 13 جمادي الثاني لعام 64هـ، وكراماتها جمة عند الله، أعطاها الله إليها بعد تقديمها أولادها فداء وقرابين لآل الله، ولقد لمسها الكثير ممن أصيب الخطوب والهموم وكراماتها هي إمتداد لآلاف المعاجز والخوارق التي ظهرت عن آل بيت الرسول، حتى ذاع فضلها في الكثير من المحافل والمواطن، فرحمها الله على عطائها ووفائها العظيمين، قال الشاعر:
أم البنين وما أسمى مزاياك -- خلدت بالصبر والإيمان ذكراك
أبناؤك الغر في يوم الطفوف قضوا - - - وضمخوا في ثراها بالدم الزاكي
وقلت قولتك العظمى التي خلدت - - - إلى القيامة باق عطرها الزاكي
افدي بروحي وأبنائي الحسين إذا - - - عاش الحسين قرير العين مولاك

******

ببالغ الحزن والأسى نتقدم بخطوات خجلة وبقلوب ملئ بالحزن لنرفع أحر التعازي لسيدي ومولاي صاحب

العصر والزمان روحي وأرواح العالمين له الفداء بالذكرى الحزينة

عظم الله أجوركم وأحسن الله العزاء لكم






زيارة أم البنين عليها السلام

السلام على أم البنين , السلام عليك يا من اختارها الله زوجة لأمير المؤمنين السلام عليك يا من اختارها الله أما للحسن والحسين عليهما السلام , السلام عليك يا من كانت أما وفت بتربيتها لأولاد أمير المؤمنين السلام عليك يا وفية المحبة والحسن والحسين وعلى بعلك أمير المؤمنين وعلى أبي الفضل العباس الذي فدى العين دون الحسين السلام عليك وعلى عبد الله الذي فدى نحره دون الحسين وكان شجاعاً بشجاعة أمير المؤمنين , السلام عليك وعلى جعفر الذي سماه علي شجاع بدر وحنين , السلام عليك وعلى عون الذي أعان الحسين حتى قتل قلبه وبكى عليه الحسين يا أم البنين بوركت بمن دعاك ولم تخيبي ظن الطالبين , السلام عليك يا مدفونة عند جد الحسين بجانب أم البقيع , السلام عليك يا محزونة على الحسين ولم تحزن على مقطوع البدين الذي فدى نحره والعين , السلام على من ظلت جائرة عندما سار الحسين وقالت هذا الوداع الأخير ولم تبكي على البنين الأربعة , السلام على من ترى يتامى أبا الفضل وتنتظر مجيء يتامى الحسين , السلام على من لقبت أم البنين في وداع الحسين , السلام على من قال لها علي بارك الله فيك يا أم البنين , السلام على من تورمت قدميها من كثرة السؤال على الحسين , السلام على من توجهت إلى دار زينب السلام على من رجعت المسيرة , السلام على من فقدت أربعة بنين ولا تسأل عليهم وتقول أين ولدي الحسين بارك الله بحنانك يا أم البنين , السلام على من شهقت وأعمي عليها في يوم ذبح الحسين السلام على من رأت الدم يفور من قارورة الحسين وقالت أفدى أربعة إليك يا حسين , السلام على من وصت أولادها بحفظ زينب , السلام على من لقت بالزهراء في بيت أمير المؤمنين , السلام على من قال الإمام زين العابدين لها عظم الله أجركِ يا أم البنين , وقال الإمام الرضا عظم الله أجركِ يا أم البنين وشهد التسعة المعصومين فدت الزهراء بذبح الأربعة دون الحسين , وقال الإمام صاحب الزمان (عجل الله فرجه) اطلبوا فيعطيكم الله ما تطلبون بأذن الله وبجاه أم البنين حق اليقين , السلام عليك يا أم السادة الطيبين الطاهرين من نسل أمير المؤمنين السلام على أمك وأبيك ورحمة الله وبركاته , اللهم بحق أم البنين وبحق مقطوع اليدين وبحق الحسن والحسين والتسعة المعصومين من ذريت الحسين أظهر صاحب الزمان , الأمان الأمان الأمان , العجل العجل العجل , الغوث الغوث الغوث , ا لساعة الساعة الساعة , برحمك يا أرحم الراحمين , وصلى الله على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين . اللهم صلى على محمد وآل محمد


ثم اسأل حاجتك من الله العلي القدير ولا تنسى الدعاء للمؤمنين والمؤمنات

.................

ودمتم برعاية المولى ولطف الباري
.................
يارب محمد عجل فرج آل محمد
يارب محمد أحفظ غيبة أبنه محمد
يارب محمـــد أنتقم لأبنه محمـــد
وصلي اللهم على محمد وآل محمد
.............
اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسـ المهدي ـر المستودع فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رزيقة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1459
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: إلى صانعة الأجيال - الأم الحنون‎   الثلاثاء مايو 17, 2011 9:37 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ذكرى رحيل أم البنين عليها السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيعة تبسة :: قسم العترة الطاهرة :: منتدى أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: