منتدى يلم شمل شيعة تبسة الجزائرية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ان الله خلقنا ورزقنا ولم يتركنا هملا
السبت مايو 09, 2015 1:53 pm من طرف أبن العرب

» التوحيد واقسامه
الجمعة مايو 01, 2015 1:29 pm من طرف أبن العرب

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الجمعة مايو 01, 2015 1:08 pm من طرف أبن العرب

» برنامج الأذان الشيعي للكمبيوتر -رائع-
الجمعة نوفمبر 21, 2014 1:31 am من طرف أبو حسين

» الرد علي الشبهات تارافضيه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:53 pm من طرف الشناوي احمد

» هل ولد علي بن ابي طالب رضي الله عنه في الكعبه يا رافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:50 pm من طرف الشناوي احمد

» لماذا يكفر من ينكر الامامه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:48 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الرافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:46 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الشيعه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:44 pm من طرف الشناوي احمد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab

شاطر | 
 

 كتاب ليالي بيشاور المجلس الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي العاملي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 297
تاريخ التسجيل : 12/04/2011

مُساهمةموضوع: كتاب ليالي بيشاور المجلس الثاني   الإثنين مايو 30, 2011 8:57 am

المجلس الثاني

ليلة السبت 24/ رجب /1245هـ

بعدما انتهيت من صلاة العشاء، حضر أصحاب البحث والحوار وكانوا أكثر ‏عددا من الليلة الماضية، فاستقبلتهم ورحبت بهم، وبعد أن استقروا في ‏أماكنهم وشربوا الشاي، افتتح الحافظ كلامه قائلا:‏

أقول حقيقة لا تملقا: لقد استفدنا في الليلة السابقة من بيانكم الشيق وكلامكم ‏العذب، وبعدما انصرفنا من هنا كنا نتحدث في الطريق عن شخصيتكم ‏وأخلاقكم، وعن علمكم الغزير واطلاعكم الكثير، وقد انجذبنا لصورتك ‏الجميلة وسيرتك النبيلة، وهما قل ان يجتمعا في واحد، فأشهد أنك ابن ‏رسول الله (صلى الله عليه وآله) حقا.‏

وإني راجعت المكتبة في هذا اليوم، وتصفحت بعض كتب الأنساب حول ‏بني هاشم والسادة الشرفاء، فوجدت كلامكم في الليلة الماضية حول نسبكم ‏الشريف مطابقا في تلك الكتب، واغتبطت بهذا النسب العالي لسماحتكم.‏ الصفحة 80


ولكن استغربت وتعجبت من شيء واحد، وهو: أن شخصا شريفا صحيح ‏النسب كجنابكم مع حسن الصورة والسيرة،كيف تأثرتم بالعادات الواهية ‏والعقائد العامية، وتركتم طريقة أجدادكم الكرام واتبعتم سياسة الإيرانيين ‏المجوس، وتمسكتم بمذهبهم وتقاليدهم؟!‏

قلت:‏

أولا: أشكرك على أول كلامك حول نسبي وحسن ظنك بي.‏

ولكنك اضطربت بعد ذلك في الكلام، وخلطت الحلال بالحرام، سردت جملا ‏مبهمة ما عرفت قصدك منها والمرام، وإن كلامك هذا عندي أقاويل ‏وأوهام.‏

فالرجاء.. وضح لي مرادك من: " العادات الواهية والعقائد العامية ".‏

وما المقصود من: " طريقة أجدادي الكرام "؟!‏

وما هي: " سياسة الإيرانيين الني اتبعتها "؟!‏

الحافظ: أقصد بالعادات الواهية والعقائد العامية: البدع المضلة والتقاليد ‏المخلة، التي أدخلها اليهود في الإسلام.‏

قلت: هل يمكن أن توضح لي أكثر حتى أعرف ما هذه البدع التي تأثرت أنا ‏بها؟!‏

الحافظ: إنك تعلم جيدا والتاريخ يشهد، أن بعد موت كل نبي صاحب كتاب، ‏اجتمع أعداؤه وحرفوا كتابه، مثل التوراة والإنجيل فحذفوا وزادوا، وغيروا ‏وبدلوا، حتى سقط دينهم وكتابهم عن الاعتبار.‏ الصفحة 81


ولكن أعداء الإسلام لم يتمكنوا من تحريف القرآن الحكيم، فدخلوا من باب ‏آخر، فإن جماعة من اليهود ـ وهم ألد أعداء الإسلام ـ دخلوا الدين ‏وأسلموا عن مكر وخداع، مثل: عبدالله بن سبأ، كعب الأحبار، ووهب بن ‏منبه، وغيرهم..، أسلموا بالظاهر ولكنهم بدءوا يبثون وينشرون عقائدهم ‏الباطلة بين المسلمين، وذلك عن طريق جعل الأحاديث عن لسان رسول الله ‏‏(صلى الله عليه وآله).‏

فأراد الخليفة الثالث عثمان، أن يلقي القبض عليهم ليؤدبهم ففروا إلى مصر ‏واستقروا فيها، فاجتمع حولهم الجاهلون واغتروا بعقائدهم، وصاروا حزبا ‏باسم : " الشيعة " فأعلنوا إمامة علي بن أبي طالب في عهد عثمان رغما له ‏لا حبا لعلي كرم الله وجهه، فوضعوا أحاديث كاذبة في تأييد مذهبهم، مثل:‏

قال النبي (صلى الله عليه وآله): " علي خليفتي وإمام المسلمين بعدي ".‏

فكانوا السبب في سفك دماء المسلمين حتى انتهى الأمر إلى قتل عثمان ذي ‏النورين، وبعده نصبوا عليا وبايعوه بالخلافة، فالتف الناقمون على عثمان ‏حول علي ونصروه، فمنذ ذلك الوقت ظهر حزب الشيعة!‏

ولكن في حكومة بني أمية، لما قاموا بقتل آل علي ومواليه، اختفى هذا ‏الحزب.‏

وإن عددا من الصحابة، أمثال: سلمان الفارسي وأبي ذر الغفاري وعمار بن ‏ياسر، كانوا يدعون الناس بعد النبي (صل? الله ‏ الصفحة 82


عليه ] وآله [ وسلم) إلى علي كرم الله وجهه، ولكن عليا لم يكن راضيا بهذا ‏العمل.‏

فاختفى حزب الشيعة أيام بني أمية وأوائل حكومة بني العباس، وبعد أن ‏تولى هارون الرشيد الحكم ظهر حزب الشيعة مرة أخرى وخاصة في ‏خلافة المأمون، إذ تغلب بمساعدة الإيرانيين على أخيه الأمين فقتله واستولى ‏على الحكم، فقويت شوكته بالإيرانيين، وهم كانوا يفضلون علي بن أبي ‏طالب على الخلفاء الراشدين، وكانوا يسوقون المسلمين إلى الاعتقاد بهذا ‏الباطل، كل ذلك لغرض سياسي ومرض نفسي.‏

إن الإيرانيين كانوا حاقدين على العرب، لأن حكومتهم اضمحلت وسيادتهم ‏بادت بسيوف العرب.‏

فكانوا بصدد اختراع مذهب يخالف دين العرب ومذاهبهم، فلما سمعوا ‏بحزب الشيعة وعقائدهم، تقبلوه وسعوا في نشره، وخاصة في دولة آل بويه ‏حين قويت شوكتهم واستولوا على كثير من بلاد الإسلام.‏

وأما في الدولة الصفوية فقد أعلنوا مذهب الشيعة رسميا في إيران، والحقيقة ‏أن مذهبهم الرسمي هو " المجوسية " كما تقتضي سياستهم، فإنهم إلى يومنا ‏هذا يختلفون مع جميع المسلمين في العالم ويقولون: نحن شيعة.‏

فالتشيع مذهب سياسي حادث، ابتدعه عبد الله بن سبأ اليهودي، ولم يكن لهذا ‏المذهب اسم في الإسلام.‏

وإن جدك رسول الله ‏(صلى الله عليه وآله)‏ بريء من ‏ الصفحة 83


هذا المذهب واسمه، لأنه على خلاف سنته وتشريعه، بل هو متشعب من ‏دين اليهود وعقائدهم.‏

لذا أتعجب حينما أرى عالما شريفا مع هذا النسب الرفيع يتبع هذا المذهب ‏الباطل ويترك دين جده، الإسلام الحنيف!!‏

وأنت ـ يا سيد ـ أولى باتباع جدك وبالعمل بالقرآن والسنة النبوية ‏الشريفة.‏

لما كان الحافظ يسترسل في كلامه ويتقول ما يريد، كنت أشاهد الشيعة ‏الحاضرين في المجلس قد تغيرت وجوههم حتى كادوا يهجمون عليه، ولكني ‏أشرت إليهم بالهدوء والوقار.‏

ثم أجبت الحافظ وقلت: ما كنت أتوقع منك ـ وأنت من أهل العلم ـ أن ‏تتمسك بكلام وهمي واه من أباطيل المنافقين وأكاذيب الخوارج وأقاويل ‏النواصب، أشاعه الأمويون وتقبله العوام الجاهلون.‏

وإنك خلطت أمرين متباينين، وجمعت بين الضدين، حيث حسبت الشيعة ‏اتباع عبد الله بن سبأ، والحال أنهم يذكروه في كتبهم باللعن ويحسبوه منافقا ‏كافرا.‏

وعلى فرض ان ابن سبأ كان يدعي أنه موالي علي بن أبي طالب ومحبيه، ‏وذلك لغرض سياسي، فهل من الحق أن تحسبوا أعماله المخالفة للإسلام، ‏على حساب شيعة آل محمد (صلى الله عليه وآله) المخلصين المؤمنين؟!‏

فلو ظهر لص في زي أهل العلم، وصعد المنبر وصلى بالناس، ولما وثق به ‏المسلمون خانهم وسرق أموالهم، فهل صحيح أن نقول: كل العلماء لصوص ‏وسراق؟!‏ الصفحة 84


فتعريفك للشيعة بأنهم أتباع ابن سبأ الملعون، بعيد عن الإنصاف، وخلاف ‏الحقيقة والوجدان.‏

لذا تعجبت كثيرا من تعبيرك عن مذهب الشيعة، بحزب سياسي اختلقه ابن ‏سبأ اليهودي في عهد عثمان!‏

وأستغرب كيف تقرأ هذه الأكاذيب وتعتمد عليها، ولا تقرأ الأخبار الصحيحة ‏والروايات الصريحة عن الشيعة في كتبكم المعتبرة أن النبي (صلى الله عليه ‏وآله) هو الواضع لأسس الشيعة وأصولها، وقد شاعت كلمة " شيعة علي " ‏من لسان رسول الله (صلى الله عليه وآله) بين أصحابه، كما نقل وروي ذلك ‏علماؤكم في كتبهم وتفاسيرهم(1).‏


____________


1- لقد حقق عن هذا الموضوع الأستاذ محمد كرد علي وهو من محققيهم ‏المعاصرين، وعضو المجمع العلمي العربي بدمشق، والمحول إليه التحقيق عن ‏التشيع من قبل ذلك المجمع العلمي، وقد كتب حصيلة تحقيقه في كتابه: " خطط ‏الشام " ج5ص251 ـ 256 وهي:‏

" عرف جماعة من كبار الصحابة بموالاة علي عليه السلام في عهد رسول الله ‏‏(صلى الله عليه وآله) مثل: سلمان الفارسي القائل: بايعنا رسول الله (صلى الله ‏عليه وآله) على النصح للمسلمين والائتمام بعلي بن أبي طالب والموالاة له.‏

ومثل: أبي سعسد الخدري الذي يقول: أمر الناس بخمس ففعلوا أربعة وتركوا ‏واحدة، ولما سئل عن الأربع قال: الصلاة والزكاة وصوم شهر رمضان والحج.‏

قيل: فما الواحدة التي تركوها؟

قال: ولاية علي بن أبي طالب.‏

قيل له: وانها لمفروضة معهن؟!‏

قال: نعم هي مفروضة معهن!‏

ومثل: أبي ذر الغفاري، وعمار بن ياسر، وحذيفة بن اليمان، وذي الشهادتين خزيمة ‏بن ثابت، وأبي أيوب الأنصاري وخالد بن سعيد بن العاص وقيس بن سعد ‏

<= الصفحة 85


وإذا كنت تستند في حوارك هذا على كلام الخوارج، وتقولات النواصب، ‏فإني أستند إلى القرآن الحكيم، والأخبار المعتبرة عندكم، حتى يظهر الحق ‏ويزهق الباطل.‏

وأنصحكم أن لا تتكلموا من غير تحقيق، لأن الحق سوف يظهر، وكلامكم ‏يفند من قبل الحاضرين، فحينئذ يصيبكم الخجل فتندمون، ولا يفيد حينها ‏الندم، ولتكن الآية الشريفة نصب أعينكم: {ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب ‏عتيد} (1).‏

فكلامكم يسجل عليكم ويحفظ عند ربكم، وتحاسبون عليه.‏

والآن إذا تسمحون لي ولا تتألمون من كلامي، أثبت لكم بالأدلة المقبولة، أن ‏الحق خلاف ما قلتم، والصواب غير ما اعتقدتم.‏

الحافظ: إن مجلسنا انعقد لهذا الغرض، وكل هذا النقاش والحوار من أجل ‏رفع الشبهات وكشف الحقائق المبهمات، والكلام الحق لا يؤلمنا.‏


____________


=>

بن عبادة "‏

وبعد تحقيق دقيق كتب: " وأما ما ذهب إليه بعض الكتاب من أن مذهب التشيع من ‏بدعة عبدالله بن سبأ، المعروف بـ: ابن السوداء، فهو وهم وقلة معرفة بحقيقة ‏مذهب الشيعة، ومن علم منزلة هذا الرجل عند الشيعة وبراءتهم منه ومن أقواله ‏وأعماله، وكلام علمائهم في الطعن فيه بلا خلاف بينهم، علم مبلغ هذا القول من ‏الصواب، لا ريب في أن أول ظهور الشيعة كان في الحجاز بلد المتشيع له ".‏

وقال: " وفي دمشق يرجع عهدهم إلى القرن الأول للهجرة ".‏

لقد صدر هذا التحقيق بقلم أستاذ متتبع غير شيعي، وفيه كفاية لمن يطلب الحق ‏ويبتعد عن الغواية. (المترجم)‏

1- سورة ق، الآية 18.‏ الصفحة 86


حقيقة الشيعة وبدايتها

قلت: تعلمون أن كلمة: " الشيعة " بمعنى: الأتباع والأنصار(1).‏

قال " الفيروزآبادي " في (القاموس) في كلمة " شاع ":... وشيعة الرجل: ‏أتباعه وأنصاره، والفرقة على حدة، ويقع على الواحد والاثنين والجمع ‏والمذكر والمؤنث، وقد غلب هذا الاسم على كل من يتولى عليا وأهل بيته، ‏حتى صار اسما لهم خاصا، جمعه: أشياع وشيع.‏

فهذا هو معنى كلمة: " الشيعة " فأرجو أن لا تشتبهوا في معناها بعد اليوم.‏

وأما الاشتباه الآخر الذي صدر منكم عمدا أو سهوا، أو لعدم اطلاعكم على ‏التفاسير والأحاديث الشريفة، أو لأنكم تأثرتم بكلام واه تقوّله أسلافكم، وأنتم ‏قبلتموه من غير تحقيق فكررتم كذبهم بقولكم: إن كلمة " الشيعة " وإطلاقها ‏على أتباع علي بن أبي طالب ومواليه، ‏


____________


1- قال ابن خلدون في مقدمته ـ صفحة 138ـ إعلم ان الشيعة لغة: هم الصحب ‏والأتباع، ويطلق في عرف الفقهاء والمتكلمين من الخلف والسلف: على أتباع علي ‏وبنيه رضي الله عنهم.‏

وقال ابن الأثير في كتابه " نهاية اللغة " في معنى كلمة " شيع " :... " الشيعة " ‏الفرقة من الناس، وتقع على الواحد والاثنين والجمع، والمذكر والمؤنث بلفظ واحد ‏ومعنى واحد، وقد غلب هذا الاسم على كل من يزعم أنه يتولى عليا رضي الله عنه ‏وأهل بيته، حتى صار لهم اسما خاصا، فإذا قيل: فلان من الشيعة، عرف أنه منهم، ‏وفي مذهب الشيعة كذا، أي عندهم، وتجمع على " شِيَع " وأصلها من المشايعة ‏وهي المتابعة والمطاوعة. (المترجم)‏ الصفحة 87


حدث في عهد عثمان وخلافته، وابتدعه عبدالله بن سبأ اليهودي!‏

والحال أن هذا الكلام خلاف الواقع والحقيقة، فإن كلمة " الشيعة " اصطلاح ‏يطلق على أتباع علي بن أبي طالب وأنصاره منذ عهد النبي (صلى الله عليه ‏وآله) وإن واضع هذه الكلمة والذي جعلها علما عليهم هو رسول الله (صلى ‏الله عليه وآله)، وهو كما قال الله عز وجل فيه: {وما ينطق عن الهوى * ‏إن هو إلا وحي يوحى}(1).‏

وقد قال (صلى الله عليه وآله): " شيعة علي هم الفائزون " وروى علماؤكم ‏هذا الحديث وأمثاله في كتبهم وتفاسيرهم.‏

الحافظ: لم أجد هكذا روايات وأحاديث في كتبنا، وليتني كنت أعرف، في ‏أي كتاب من كتبنا قرأتم هذا الحديث وأمثاله؟!‏

قلت: هل إنكم لم تجدوا هذا الحديث وأمثاله في كتبكم، أم استنكفتم من قبوله ‏وأغمضتم عينكم وأبيتم إلا الجحود والكتمان؟؟!‏

ولكنا حين قرأناه في كتبكم وكتبنا، قبلناه وأعلناه، ولا نكتمه أبدا، لأن الله ‏تعالى يقول: {عن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما ‏بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون}(2).‏

وقال عز وجل: {إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب ويشترون به ‏ثمنا قليلا أولئك ما يأكلون في بطونهم إلا النار ولا يكلمهم الله يوم القيامة ‏ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم}(3).‏


____________


1- سورة النجم، الآية 3و4.‏

2- سورة البقرة، الآية 159.‏

3- سورة البقرة، الآية 174.‏ الصفحة 88


فالله عز وجل يلعن الذين يكتمون الحق ويخبر أنهم من أهل النار والعذاب، ‏فإياكم أن تكونوا منهم.‏

الحافظ: هذه الآيات حق وصدق، تبين جزاء الذين يكتمون الحق، ولكنا ما ‏كتمنا حقا، فلا تشملنا هذه الآيات الكريمة.‏

قلت: بإذن الله ولطفه، وتحت رعايته وعنايته، وبالاستمداد من جدي خاتم ‏الأنبياء (صلى الله عليه وآله)، سأكشف لكم الحق الذي هو أظهر وأجلى من ‏الشمس، وأبدد ظلام الأوهام عن وجه الحقيقة، حتى يعرفها جميع ‏الحاضرين.‏

وأرجو أن تجعلوا هذه الآيات الكريمة نصب أعينكم، حتى لا تأخذكم العزة ‏بالإثم ولا تخافوا لومة لائم.‏

ورجائي أن تتركوا التعصب لتقاليد آبائكم وتتحروا من أغلال العادات التي ‏قيدكم بها أسلافكم، فحينئذ يسهل عليكم قبول الحق وإعلان الحقيقة.‏

الحافظ: أشهد الله أني لا أتعصب، ولا أماري، ولا أجادل، بل إذا اتضح ‏الحق تمسكت به، وإذا عرفت الحقيقة قبلتها وأعلنتها.‏

وأنا لا أجتهد لأكون غالبا في المحاورة، إنما أريد أن أعرف الحق والحقيقة، ‏فإذا ظهر الحق ومع ذلك تعصبت وجادلت فأكون ملعونا ومعذبا في النار ‏كما صرح الله تعالى.‏

أما الآن فنحن مستعدون لاستماع حديثك، وأسأل الله عز وجل أن يجمعنا ‏وإياكم على الحق.‏ الصفحة 89


قلت: روى الحافظ أبو نعيم(1) في كتابه " حلية الأولياء " بسنده عن ابن ‏عباس، قال: لما نزلت الآية الشريفة:‏

{إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية}(2) خاطب ‏رسول الله (صلى الله عليه وآله) علي بن أبي طالب وقال: يا علي! هو أنت ‏وشيعتك، تأتي أنت وشيعتك يوم القيامة راضين مرضيين.‏

ورواه أبو مؤيد، موفق بن أحمد الخوارزمي في الفصل 17 من كتاب ‏المناقب في كتاب تذكرة خواص الأمة(3) وسبط ابن الجوزي(4)بحذف الآية.‏

وروى الحاكم عبيد الله الحسكاني، وهو من أعاظم مفسريكم، في كتابه ‏‏(شواهد التنزيل) عن الحاكم أبي عبدالله الحافظ، بسند مرفوع إلى يزيد بن ‏شراحيل الأنصاري، قال: سمعت عليا عليه السلام يقول: حدثني رسول الله ‏‏(صلى الله عليه وآله) وأنا مسنده إلى صدري، فقال: أي علي. ألم ‏


____________


1- الحافظ أبو نعيم هو من أكبر علمائكم ومحدثيكم، يقول ابن خلكان في كتابه ‏‏(وفيات الأعيان) بأنه من أكبر الحفاظ الثقات، وأعلم المحثين، وكتابه (حلية الأولياء) ‏الذي يبلغ عشر مجلدات من أحسن الكتب.‏

وقال صلاح الدين الصفدي في كتابه (الوافي بالوفيات): تاج المحدثين الحافظ أبو ‏نعيم...الى آخره.‏

وقال في تعريفه محمد بن عبدالله الخطيب في كتابه (مشكاة المصابيح): هو من ‏مشايخ الحديث الثقات، المعمول بحديثهم، المرجوع الى قولهم، كبير القدر، وله من ‏العمر ست وتسعون سنة.‏

2- سورة البينة الآية 7.‏

3- المناقب،الحديث الثاني من الفصل 17في بيان مانزل من الآيات في شأنه(صلى ‏الله عليه وآله).‏

4- تذكرة خواص الأمة، ص56. قال فيه بالسند المذكور عن أبي سعيد الخدري ‏قال: نظر النبي (صلى الله عليه وآله) الى علي بن أبي طالب فقال هذا وشيعته ‏هم الفائزون يوم القيامة.‏ الصفحة 90


تسمع قول الله تعالى: {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير ‏البرية}(1).‏

؟ هم أنت وشيعتك، وموعدي وموعدكم الحوض، إذا جثت الأمم للحساب، ‏تدعون غرا محجلين(2).‏

وروى أبو المؤيد الموفق أحمد الخوارزمي في مناقبه في الفصل التاسع(3) ‏عن جابر بن عبد الله الأنصاري، قال: كنا عند النبي (صلى الله عليه وآله) ‏فأقبل علي بن أبي طالب، فقال (صلى الله عليه وآله): قد أتاكم أخي، ثم ‏التفت إلى الكعبة فضربها بيده ثم قال: والذي نفسي بيده إن هذا وشيعته هم ‏الفائزون يوم القيامة، ثم إنه أولكم إيمانا، وأوفاكم بعهد الله، وأقومكم بأمر ‏الله، وأعدلكم في الرعية، وأقسمكم بالسوية، وأعظمكم عند الله مزية.‏

قال: ونزلت: {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير ‏البرية}(4) إلى آخره.‏

قال: وكان أصحاب محمد (صلى الله عليه وآله) إذا أقبل علي عليه السلام ‏قالوا: قد جاء خير البرية(5).‏

وروى جلال الدين السيوطي وهو من أكبر علمائكم وأشهرهم، ‏


____________


1- سورة البينة الآية 7.‏

2- رواه العلامة محمد بن يوسف القرشي الكنجي الشافعي في كتابه (كفاية ‏الطالب) الباب 62 بسنده عن يزيد بن شراحيل، وذكره الحافظ موفق بن أحمد ‏المكي الخوارزمي في مناقب علي عليه السلام. (المترجم)‏

3- مناقب علي عليه السلام، الفصل التاسع، الحديث العاشر.‏

4- سورة البينة الآية 7.‏

5- رواه العلامة الكنجي الشافعي في كتابه (كفاية الطالب)، الباب 62 بسنده عن ‏جابر بن عبدالله الانصاري، وقال: هكذا رواه محدث الشام في كتابه بطرق شتى. ‏‏(المترجم)‏ الصفحة 91


حتى قالوا فيه: بأنه مجدد طريقة السنة والجماعة في القرن التاسع الهجري، ‏كما في كتاب (فتح المقال).‏

روى في تفسيره (الدر المنثور) عن ابن عساكر الدمشقي، أنه روى عن ‏جابر بن عبدالله الأنصاري أنه قال: كنا عند رسول الله (صلى الله عليه ‏وآله) إذ دخل على علي بن أبي طالب (ع)، فقال النبي (صلى الله عليه ‏وآله): والذي نفسي بيده، إن هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة، فنزل: ‏‏(إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية).‏

وكذلك، جاء في " الدر المنثور " في تفسير الآية الكريمة، عن ابن عدي، ‏عن ابن عباس، أنه روي: لما نزلت الآية المذكورة قال النبي (صلى الله ‏عليه وآله) لعلي: تأتي أنت وشيعتك يوم القيامة راضين مرضيين.‏

وروى ابن الصباغ المالكي في كتابه الفصول المهمة صفحة 122 عن ابن ‏عباس، قال: لما نزلت الآية (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم ‏خير البرية) قال النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي: هو أنت وشيعتك، تأتي ‏يوم القيامة أنت وهم راضين مرضيين، ويأتي أعداؤك غضابا مقمحين.‏

ورواه ابن حجر في الصواعق باب 11 عن الحافظ جمال الدين، محمد بن ‏يوسف الزرندي المدني، وزاد فيه: فقال علي (عليه السلام)‏: من عدوي؟ ‏قال (صلى الله عليه وآله): من تبرأ منك ولعنك.‏

ورواه العلامة السمهودي في " جواهر العقدين " عن الحافظ جمال الدين ‏الزرندي أيضا.‏

وروى المير سيد علي الهمداني الشافعي وهو من كبار علمائكم في كتابه " ‏مودة القربى " عن أم سلمة أم المؤمنين وزوجة النبي ‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كتاب ليالي بيشاور المجلس الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيعة تبسة :: قسم الواحة الاسلامية السمحة :: منتدى الحوار العقائدي-
انتقل الى: