منتدى يلم شمل شيعة تبسة الجزائرية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ان الله خلقنا ورزقنا ولم يتركنا هملا
السبت مايو 09, 2015 1:53 pm من طرف أبن العرب

» التوحيد واقسامه
الجمعة مايو 01, 2015 1:29 pm من طرف أبن العرب

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الجمعة مايو 01, 2015 1:08 pm من طرف أبن العرب

» برنامج الأذان الشيعي للكمبيوتر -رائع-
الجمعة نوفمبر 21, 2014 1:31 am من طرف أبو حسين

» الرد علي الشبهات تارافضيه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:53 pm من طرف الشناوي احمد

» هل ولد علي بن ابي طالب رضي الله عنه في الكعبه يا رافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:50 pm من طرف الشناوي احمد

» لماذا يكفر من ينكر الامامه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:48 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الرافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:46 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الشيعه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:44 pm من طرف الشناوي احمد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab

شاطر | 
 

 أقرؤا يا شيعة ماذا قال الخوئي عن غضب فاطمة رضي الله عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: أقرؤا يا شيعة ماذا قال الخوئي عن غضب فاطمة رضي الله عنها   الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 11:34 pm

هذا الكلام قاله المرجع الشيعي الخوئي بخصوص غضب السيدة فاطمة في كتاب ( المباني في شرح العروة ) الصفحة 364 و هو تقريرات درسه و المقرر نجله السيد محمد تقي الخوئي :

قال الخوئي في هذا الخصوص ما يلي :


3) بل حتى ولو فرض كونه إيذاءً لها ، فإنّه لا دليل على حرمة الفعل المباح المقتضي لإيذاء المؤمن قهراً ، على ما ذكرنا في محلّه . وحيث إنّ المقام من هذا القبيل لأنّ التزوّج بالثانية أمر مباح في حدّ نفسه ، فمجرد تأذي فاطمة (عليها السلام) لا يقتضي حرمته .



وسؤالي : منذ متي أصبح لا قيمة لإيذاء فاطمة عندكم يا مراجع شيعة ؟! فلا أهمية الآن لإيذئها ؟! علماء الشيعة لا يهتمون بفاطمة ولا يهتمون بإيذائها وليس حبا في فاطمة ولكنه كرها في أبي بكر ....


وأما قول الخوئي بأن إيذاء فاطمة في عمل المباح لا يعتبر إيذاءا لها ... فنحن نقول وهذا ما فعله سيدنا أبو بكر عندما طبق قول رسوله الكريم بأن معاشر الأنبياء لا يورثون وما تركوه صدقة ... فسواءا تأذت السيدة فاطمة أو لم تتأذي فما قام به أبو بكر وهو عمل مباح أيضا بل هو الحق بعينه وبالتالي لا يعتبر إيذاءا لها كما أفتي بذلك المرجع الشيعي الخوئي


.هل هذا حبكم في السيدة فاطمة يا مراجع وعلماء الشيعة ؟؟؟ أم لأنكم وقعت في الفخ الذي حفرتموه لأبي بكر الصديق ؟؟ فكما أنكم تزعمون بأن أبا بكر آذي السيدة فاطمة عندما لم يعطها أرض فدك فإن كتبكم تؤكد بأن علي ابن أبي طالب آذي السيدة فاطمة أيضا وأكثر من مرة ومنها عندما اراد أن يتزوج عليها بنت أبي جهل ؟ فهل عندما عرف الناس بأن علي بن ابي طالب آذي فاطمة ومن كتبكم أنتم يا شيعة أصبح إيذاء فاطمة في الأمور المباحة لا يقتضي الحرمة ؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وأنا أقول لمراجع وعلماء الشيعة :
إذا كان إيذاء فاطمة في الأمور المباحة لا يقتضي الحرمة فبالتالي فإن إيذائها في الأمور التي تعتبر فرضا لا يقتضي أيضا الحرمة ... وكفاية الكيل بمكيالين .

غفر الله لصاحب الموضوع فرقان


عدل سابقا من قبل ابو الحسن المالكي في الخميس يناير 26, 2012 11:06 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الأوراسي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 302
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: أقرؤا يا شيعة ماذا قال الخوئي عن غضب فاطمة رضي الله عنها   الخميس سبتمبر 08, 2011 11:25 am


بسم الله الرحمن الرحيم
ولعنة الله على الوهابيين المدلسين الكذابين
أأتحدى كل سلفي وهابي وأني أترك مذهب النجاة " وأتسلف وأتوهب "إن وجد كلام الخوئي رضوان الله تعالى عليه " في الصفحة المذكورة 364 وقبلها , يذكر ما اخترعوه البكريين وسموه { إغضاب علي لفاطمة } صلوت الله عليهما ولعن من أغضبها من أبي بكر إلى إبي الحسن المالكي...

فالخوئي" قدس" ذكر امر فقهي " وهو ما لم يفقه هذا الزنديق ومن نسخ عنه" بمعنى انه لا يجوز الجمع بين سيّدة النساء وأخرى , ولذلك قال { وحيث إنّ المقام من هذا القبيل لأنّ التزوّج بالثانية أمر مباح في حدّ نفسه ، فمجرد تأذي فاطمة (عليها السلام) لا يقتضي حرمته } يعني أن الأمر خاص بفاطمة صلوات الله عليها ... لأن ذلك إغضابا وإيذاء لها أرواحنا وروح علي سلام الله عليه فداها.. واستدل بقوله صل الله عليه وآآآآآله وسلم «من آذاها فقد آذاني» !!!!
[b]الفرية التي وضعها البكريين الأشقياء في إغضاب علي لفاطمة صلوات الله عليهما
علل الشرائع - الشيخ الصدوق - ج 1 - ص 185 – 189
{ ما باللون الأزرق تحته خط , ليس من الرواية , تعليق وتوضيح وبيان المقصد }
2 - حدثنا علي بن أحمد قال : حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن يحيى عن عمرو ابن أبي المقدام وزياد بن عبد الله قالا : أتى رجل أبا عبد الله " ع " فقال له : يرحمك الله هل تشيع الجنازة بنار ويمشي معها بمجمرة أو قنديل أو غير ذلك مما يضاء به ؟ قال فتغير لون أبى عبد الله " ع " من ذلك واستوى جالسا ثم قال : إنه
جاء شقي من الأشقياء إلى فاطمة بنت رسول الله صل الله عليه وآله وسلم فقال لها : أما علمت أن عليا قد خطب بنت أبي جهل فقالت : حقا ما تقول ؟ فقال : حقا ما أقول ثلاث مرات فدخلها من الغيرة ما لا تملك نفسها وذلك أن الله تبارك وتعالى كتب على النساء غيرة وكتب على الرجال جهادا وجعل للمحتسبة الصابرة منهن من الاجر ما جعل للمرابط المهاجر في سبيل الله ، قال : فاشتد غم فاطمة من ذلك وبقيت متفكرة هي حتى أمست وجاء الليل حملت الحسن على عاتقها الأيمن والحسين على عاتقها الأيسر وأخذت بيد أم كلثوم اليسرى بيدها اليمنى ثم تحولت إلى حجرة أبيها فجاء علي فدخل حجرته فلم ير فاطمة فاشتد لذلك غمه وعظم عليه ولم يعلم القصة ما هي ؟ فاستحى ان يدعوها من منزل أبيها فخرج إلى المسجد يصلي فيه ما شاء الله ثم جمع شيئا من كثيب المسجد واتكى عليه ، فلما رأى النبي صلى الله عليه وآله ما بفاطمة من الحزن أفاض عليها من الماء ثم لبس ثوبه ودخل المسجد فلم يزل يصلي بين راكع وساجد وكلما صلى ركعتين دعا الله ان يذهب ما بفاطمة من الحزن والغم وذلك أنه خرج من عندها وهي تتقلب وتتنفس الصعداء فلما رآها النبي صلى الله عليه وآله انها لا يهنيها النوم وليس لها قرار قال لها قومي يا بنية فقامت فحمل النبي صلى الله عليه وآله الحسن وحملت فاطمة الحسين وأخذت بيد أم كلثوم فانتهى إلى علي عليه السلام وهو نايم فوضع النبي صلى الله عليه وآله رجله على رجل علي فغمزه وقال قم يا أبا تراب فكم سَاكِنٍ أزْعَجَتْهُ { فتنة الفتانين } .ادع لي أبا بكر من داره ! وعمر من مجلسه ! { بصفتهما المؤلفين للقصة التي بعثوا بها شقيّهم إلى فاطمة سلام الله عليها }
وطلحة { كشاهد}
فخرج علي فاستخرجهما من منزلهما واجتمعوا عند رسول الله صلى الله عليه وآله فقال رسول الله صلى الله عليه وآله يا علي أما علمت أن فاطمة بضعة منى وانا منها فمن آذاها فقد آذاني من آذاني فقد آذى الله ومن آذاها بعد موتى كان كمن آذاها في حياتي ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتى ، قال : فقال علي بلى يا رسول الله ، قال فما دعاك إلى ما صنعت ؟ فقال علي والذي بعثك بالحق نبيا ما كان منى مما بلغها شئ ولا حدثت بها نفسي ، فقال النبي صدقت وصدقت
ففرحت فاطمة عليها السلام بذلك وتبسمت حتى رئي ثغرها ،
فقال أحدهما لصاحبه { أبو بكر لعمر} انه لعجب لحينه ما دعاه إلى ما دعانا هذه الساعة ؟
قال : ثم أخذ النبي صلى الله عليه وآله بيد علي فشبك أصابعه بأصابعه فحمل النبي صلى الله عليه وآله الحسن وحمل الحسين علي وحملت فاطمة أم كلثوم وادخلهم النبي بيتهم ووضع عليهم قطيفة واستودعهم الله ثم خرج وصلى بقية الليل .
فلما مرضت فاطمة مرضها الذي ماتت فيه أتياها { أبوبكر وعمر} عايدين واستاذنا عليها فأبت ان تأذن لهما
فلما رأى ذلك أبو بكر أعطى الله عهدا أن لا يظله سقف بيت حتى يدخل على فاطمة ويتراضاها فبات ليلة في البقيع ما يظله شئ ثم إن عمر أتى عليا عليه السلام فقال له ان أبا بكر شيخ رقيق القلب وقد كان مع رسول الله صلى الله عليه وآله في الغار فله صحبة وقد أتيناها غير هذه المرة مرارا نريد الاذن عليها وهي تأبى ان تأذن لنا حتى ندخل عليها فنتراضى فإن رأيت أن تستأذن لنا عليها فافعل ، قال : نعم فدخل علي على فاطمة عليها السلام فقال يا بنت رسول الله صلى الله عليه وآله قد كان من هذين الرجلين ما قد رأيت وقد تردد مرارا كثيرة ورددتهما ولم تأذني لهما وقد سألاني أن استأذن لهما عليك ؟
فقالت والله لا آذن لهما ولا أكلمهما كلمة من رأسي حتى ألقى أبى فاشكوهما إليه بما صنعاه وارتكباه مني
فقال علي عليه السلام فإني ضمنت لهما ذلك قالت إن كنت قد ضمنت لهما شيئا فالبيت بيتك والنساء تتبع الرجال لا أخالف عليك بشئ فاذن لمن أحببت ،
فخرج علي عليه السلام فاذن لهما فلما وقع بصرهما على فاطمة عليها السلام سلما عليها فلم ترد عليهما وحولت وجهها عنهما فتحولا واستقبلا وجهها حتى فعلت مرارا وقالت يا علي جاف الثوب وقالت لنسوة حولها حولن وجهي فلما حولن وجهها حولا إليها ، فقال أبو بكر : يا بنت رسول الله إنما أتيناك ابتغاء مرضاتك واجتناب سخطك نسألك أن تغفري لنا وتصفحي عما كان منا إليك ، قالت لا أكلمكما من رأسي كلمة واحدة ابدا حتى القى أبى وأشكوكما إليه وأشكو صنيعكما وفعالكما وما ارتكبتما مني قالا : إنا جئنا معتذرين مبتغين مرضاتك فاغفري واصفحي عنا ولا تواخذينا بما كان منا ، فالتفتت إلى علي عليه السلم وقالت : إني لا اكلمهما من رأسي كلمة حتى أسألهما عن شئ سمعاه من رسول الله فان صدقاني رأيت رأيي قالا : اللهم ذلك لها وإنا لا نقول إلا حقا ولا نشهد إلا صدقا ، فقالت : أنشدكما الله أتذكر ان ان رسول الله صلى الله عليه وآله استخرجكا في جوف الليل لشئ كان حدث من أمر علي ؟
فقالا : اللهم نعم
فقالت أنشدكما بالله هل سمعتما النبي صلى الله عليه وآله يقول : فاطمة بضعة منى وانا منها من آذاها فقد آذاني ومن آذاني فقد اذى الله ومن اذاها بعد موتي فكان كمن آذاها في حياتي ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتي ؟
قالا : اللهم نعم
قالت الحمد لله , ثم قالت اللهم إني أشهدك فاشهدوا يا من حضرني انهما قد أذياني في حياتي وعند موتى والله لا أكلمكما من رأسي كلمة حتى القى ربى فأشكوكما بما صنعتما بي وارتكبتما منى
فدعا أبو بكر بالويل والثبور وقال : ليت أمي لم تلدني فقال عمر : عجبا للناس كيف ولوك أمورهم وأنت شيخ قد خرفت تجزع لغضب امرأة وتفرح برضاها وما لمن أغضب امرأة وقاما وخرجا . قال : فلما نعى إلى فاطمة نفسها أرسلت إلى أم أيمن وكانت أوثق نسائها عندها وفي نفسها فقالت لها يا أم أيمن ان نفسي نعيت إلى فادعي لي عليا فدعته لها فلما دخل عليها قالت له : يا بن العم أريد أن أوصيك بأشياء فاحفظها على
فقال لها قولي ما أجبت ،
قالت له تزوج فلانة تكون لولدي مربية من بعدي مثلي واعمل نعشا رأيت الملائكة قد صورته لي , فقال لها علي أريني كيف صورته ؟ فأرته ذلك كما وصفت له وكما أمرت به ثم قالت : فإذا أنا قضيت نحبي فأخرجني من ساعتك أي ساعة كانت من ليل أو نهار ولا يحضرن من أعداء الله وأعداء رسوله للصلاة علي أحد ،
قال علي عليه السلام أفعل ، فلما قضت نحبها صلى الله عليها وهم في ذلك في جوف الليل أخذ علي في جهازها من ساعته كما أوصته فلما فرغ من جهازها اخرج علي الجنازة واشعل النار في جريد النخل ومشى مع الجنازة بالنار حتى صلى عليها ودفنها ليلا .
فلما أصبح أبو بكر وعمر عاودا عايدين لفاطمة فلقيا رجلا من قريش فقالا له من أين أقبلت قال عزيت عليا بفاطمة قالا وقد ماتت ؟
قال نعم ودفنت في جوف الليل فجزعا جزعا شديدا ثم أقبلا إلى علي عليه السلام فلقياه وقالا له والله ما تركت شيئا من غوايلنا ومساءتنا وما هذا إلا من شئ في صدرك علينا هل هذا إلا كما غسلت رسول الله صلى الله عليه وآله دوننا ولم تدخلنا معك وكما علمت ابنك ان يصيح بابى بكر ان انزل عن منبر أبى فقال لهما علي عليه السلام أتصدقاني ان حلفت لكما ؟
قالا نعم .
فحلف فأدخلهما على المسجد فقال إن رسول الله صلى الله عليه وآله لقد أوصاني وتقدم ألي انه لا يطلع على عورته أحد إلا ابن عمه فكنت اغسله والملائكة تقلبه والفضل بن العباس يناولني الماء وهو مربوط العينين بالخرقة ولقد أردت انزع القميص فصاح بي صايح من البيت سمعت الصوت ولم أر الصورة لا تنزع قميص رسول الله ولقد سمعت الصوت يكرره على فأدخلت يدي من بين القميص فغسلته ثم قدم إلى الكفن فكفنته ثم نزعت القميص بعد ما كفنته .
وأما الحسن ابني فقد تعلمان ويعلم أهل المدينة انه يتخطى الصفوف حتى يأتي النبي صلى الله عليه وآله وهو ساجد فيركب ظهره فيقوم النبي صلى الله عليه وآله ويده على ظهر الحسن والأخرى على ركبته حتى يتم الصلاة , قالا نعم قد علمنا ذلك ، ثم قال تعلمان ويعلم أهل المدينة ان الحسن كان يسعى إلى النبي ويركب على رقبته ويدلي الحسن رجليه على صدر النبي صلى الله عليه وآله حتى يرى بريق خلخاليه من أقصى المسجد والنبي صلى الله عليه وآله يخطب ولا يزال على رقبته حتى يفرغ النبي صلى الله عليه وآله من خطبته والحسن على رقبته فلما رأى الصبي على منبر أبيه غيره شق عليه ذلك والله ما أمرته بذلك ولا فعله عن أمري .
وأما فاطمة فهي المرأة التي استأذنت لكما عليها فقد رأيتما ما كان من كلامها لكما والله لقد أوصتني ان لا تحضرا جنازتها ولا الصلاة عليها وما كنت الذي أخالف أمرها ووصيتها إلي فيكما ،
وقال عمر دع عنك هذه الهمهمة أنا امضى إلى المقابر فانبشها حتى اصلى عليها : فقال له علي عليه السلام والله لو ذهبت تروم من ذلك شيئا وعلمت انك لا تصل إلى ذلك حتى يندر عنك الذي فيه عيناك فانى كنت لا أعاملك إلا بالسيف قبل ان تصل إلى شئ من ذلك ، فوقع بين علي وعمر كلام حتى تلاحيا واستبا ، واجتمع المهاجرون والأنصار فقالوا والله ما نرضى بهذا ان يقال في ابن عم رسول الله صلى الله عليه وآله وأخيه ووصيه وكادت ان تقع فتنة فتفرقا . انتهى.
***
صحيح البخاري
{ .. فغضبت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فهجرت أبا بكر ، فلم تزل مهاجرته حتى توفيت ، وعاشت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة أشهر }الراوي: أبو بكر الصديق المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3092 خلاصة حكم المحدث: ]صحيح]



[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علي العاملي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 297
تاريخ التسجيل : 12/04/2011

مُساهمةموضوع: قوم لا يفقهون   الخميس سبتمبر 08, 2011 12:57 pm

اخي يا اوراسي هؤلاء قوم قد طبع على قلوبهم وابصارهم غشاوة وهم لا يبصرون في الدنيا ولا في الاخرة كل ما يهتمون له هو الجدال والفصال ويناقشون واضعين نصب اعينهم ان جميع الناس على خطأ وهم الصح فقط لا يقتنعون بالدليل والبرهان القاطعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: أقرؤا يا شيعة ماذا قال الخوئي عن غضب فاطمة رضي الله عنها   الخميس سبتمبر 08, 2011 1:52 pm

الأوراسي كتب:

بسم الله الرحمن الرحيم
ولعنة الله على الوهابيين المدلسين الكذابين
أأتحدى كل سلفي وهابي وأني أترك مذهب النجاة " وأتسلف وأتوهب "إن وجد كلام الخوئي رضوان الله تعالى عليه " في الصفحة المذكورة 364 وقبلها , يذكر ما اخترعوه البكريين وسموه { إغضاب علي لفاطمة } صلوت الله عليهما ولعن من أغضبها من أبي بكر إلى إبي الحسن المالكي...

فالخوئي" قدس" ذكر امر فقهي " وهو ما لم يفقه هذا الزنديق ومن نسخ عنه" بمعنى انه لا يجوز الجمع بين سيّدة النساء وأخرى , ولذلك قال { وحيث إنّ المقام من هذا القبيل لأنّ التزوّج بالثانية أمر مباح في حدّ نفسه ، فمجرد تأذي فاطمة (عليها السلام) لا يقتضي حرمته } يعني أن الأمر خاص بفاطمة صلوات الله عليها ... لأن ذلك إغضابا وإيذاء لها أرواحنا وروح علي سلام الله عليه فداها.. واستدل بقوله صل الله عليه وآآآآآله وسلم «من آذاها فقد آذاني» !!!!
[b]الفرية التي وضعها البكريين الأشقياء في إغضاب علي لفاطمة صلوات الله عليهما
علل الشرائع - الشيخ الصدوق - ج 1 - ص 185 – 189
{ ما باللون الأزرق تحته خط , ليس من الرواية , تعليق وتوضيح وبيان المقصد }
2 - حدثنا علي بن أحمد قال : حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن يحيى عن عمرو ابن أبي المقدام وزياد بن عبد الله قالا : أتى رجل أبا عبد الله " ع " فقال له : يرحمك الله هل تشيع الجنازة بنار ويمشي معها بمجمرة أو قنديل أو غير ذلك مما يضاء به ؟ قال فتغير لون أبى عبد الله " ع " من ذلك واستوى جالسا ثم قال : إنه
جاء شقي من الأشقياء إلى فاطمة بنت رسول الله صل الله عليه وآله وسلم فقال لها : أما علمت أن عليا قد خطب بنت أبي جهل فقالت : حقا ما تقول ؟ فقال : حقا ما أقول ثلاث مرات فدخلها من الغيرة ما لا تملك نفسها وذلك أن الله تبارك وتعالى كتب على النساء غيرة وكتب على الرجال جهادا وجعل للمحتسبة الصابرة منهن من الاجر ما جعل للمرابط المهاجر في سبيل الله ، قال : فاشتد غم فاطمة من ذلك وبقيت متفكرة هي حتى أمست وجاء الليل حملت الحسن على عاتقها الأيمن والحسين على عاتقها الأيسر وأخذت بيد أم كلثوم اليسرى بيدها اليمنى ثم تحولت إلى حجرة أبيها فجاء علي فدخل حجرته فلم ير فاطمة فاشتد لذلك غمه وعظم عليه ولم يعلم القصة ما هي ؟ فاستحى ان يدعوها من منزل أبيها فخرج إلى المسجد يصلي فيه ما شاء الله ثم جمع شيئا من كثيب المسجد واتكى عليه ، فلما رأى النبي صلى الله عليه وآله ما بفاطمة من الحزن أفاض عليها من الماء ثم لبس ثوبه ودخل المسجد فلم يزل يصلي بين راكع وساجد وكلما صلى ركعتين دعا الله ان يذهب ما بفاطمة من الحزن والغم وذلك أنه خرج من عندها وهي تتقلب وتتنفس الصعداء فلما رآها النبي صلى الله عليه وآله انها لا يهنيها النوم وليس لها قرار قال لها قومي يا بنية فقامت فحمل النبي صلى الله عليه وآله الحسن وحملت فاطمة الحسين وأخذت بيد أم كلثوم فانتهى إلى علي عليه السلام وهو نايم فوضع النبي صلى الله عليه وآله رجله على رجل علي فغمزه وقال قم يا أبا تراب فكم سَاكِنٍ أزْعَجَتْهُ { فتنة الفتانين } .ادع لي أبا بكر من داره ! وعمر من مجلسه ! { بصفتهما المؤلفين للقصة التي بعثوا بها شقيّهم إلى فاطمة سلام الله عليها }
وطلحة { كشاهد}
فخرج علي فاستخرجهما من منزلهما واجتمعوا عند رسول الله صلى الله عليه وآله فقال رسول الله صلى الله عليه وآله يا علي أما علمت أن فاطمة بضعة منى وانا منها فمن آذاها فقد آذاني من آذاني فقد آذى الله ومن آذاها بعد موتى كان كمن آذاها في حياتي ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتى ، قال : فقال علي بلى يا رسول الله ، قال فما دعاك إلى ما صنعت ؟ فقال علي والذي بعثك بالحق نبيا ما كان منى مما بلغها شئ ولا حدثت بها نفسي ، فقال النبي صدقت وصدقت
ففرحت فاطمة عليها السلام بذلك وتبسمت حتى رئي ثغرها ،
فقال أحدهما لصاحبه { أبو بكر لعمر} انه لعجب لحينه ما دعاه إلى ما دعانا هذه الساعة ؟
قال : ثم أخذ النبي صلى الله عليه وآله بيد علي فشبك أصابعه بأصابعه فحمل النبي صلى الله عليه وآله الحسن وحمل الحسين علي وحملت فاطمة أم كلثوم وادخلهم النبي بيتهم ووضع عليهم قطيفة واستودعهم الله ثم خرج وصلى بقية الليل .
فلما مرضت فاطمة مرضها الذي ماتت فيه أتياها { أبوبكر وعمر} عايدين واستاذنا عليها فأبت ان تأذن لهما
فلما رأى ذلك أبو بكر أعطى الله عهدا أن لا يظله سقف بيت حتى يدخل على فاطمة ويتراضاها فبات ليلة في البقيع ما يظله شئ ثم إن عمر أتى عليا عليه السلام فقال له ان أبا بكر شيخ رقيق القلب وقد كان مع رسول الله صلى الله عليه وآله في الغار فله صحبة وقد أتيناها غير هذه المرة مرارا نريد الاذن عليها وهي تأبى ان تأذن لنا حتى ندخل عليها فنتراضى فإن رأيت أن تستأذن لنا عليها فافعل ، قال : نعم فدخل علي على فاطمة عليها السلام فقال يا بنت رسول الله صلى الله عليه وآله قد كان من هذين الرجلين ما قد رأيت وقد تردد مرارا كثيرة ورددتهما ولم تأذني لهما وقد سألاني أن استأذن لهما عليك ؟
فقالت والله لا آذن لهما ولا أكلمهما كلمة من رأسي حتى ألقى أبى فاشكوهما إليه بما صنعاه وارتكباه مني
فقال علي عليه السلام فإني ضمنت لهما ذلك قالت إن كنت قد ضمنت لهما شيئا فالبيت بيتك والنساء تتبع الرجال لا أخالف عليك بشئ فاذن لمن أحببت ،
فخرج علي عليه السلام فاذن لهما فلما وقع بصرهما على فاطمة عليها السلام سلما عليها فلم ترد عليهما وحولت وجهها عنهما فتحولا واستقبلا وجهها حتى فعلت مرارا وقالت يا علي جاف الثوب وقالت لنسوة حولها حولن وجهي فلما حولن وجهها حولا إليها ، فقال أبو بكر : يا بنت رسول الله إنما أتيناك ابتغاء مرضاتك واجتناب سخطك نسألك أن تغفري لنا وتصفحي عما كان منا إليك ، قالت لا أكلمكما من رأسي كلمة واحدة ابدا حتى القى أبى وأشكوكما إليه وأشكو صنيعكما وفعالكما وما ارتكبتما مني قالا : إنا جئنا معتذرين مبتغين مرضاتك فاغفري واصفحي عنا ولا تواخذينا بما كان منا ، فالتفتت إلى علي عليه السلم وقالت : إني لا اكلمهما من رأسي كلمة حتى أسألهما عن شئ سمعاه من رسول الله فان صدقاني رأيت رأيي قالا : اللهم ذلك لها وإنا لا نقول إلا حقا ولا نشهد إلا صدقا ، فقالت : أنشدكما الله أتذكر ان ان رسول الله صلى الله عليه وآله استخرجكا في جوف الليل لشئ كان حدث من أمر علي ؟
فقالا : اللهم نعم
فقالت أنشدكما بالله هل سمعتما النبي صلى الله عليه وآله يقول : فاطمة بضعة منى وانا منها من آذاها فقد آذاني ومن آذاني فقد اذى الله ومن اذاها بعد موتي فكان كمن آذاها في حياتي ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتي ؟
قالا : اللهم نعم
قالت الحمد لله , ثم قالت اللهم إني أشهدك فاشهدوا يا من حضرني انهما قد أذياني في حياتي وعند موتى والله لا أكلمكما من رأسي كلمة حتى القى ربى فأشكوكما بما صنعتما بي وارتكبتما منى
فدعا أبو بكر بالويل والثبور وقال : ليت أمي لم تلدني فقال عمر : عجبا للناس كيف ولوك أمورهم وأنت شيخ قد خرفت تجزع لغضب امرأة وتفرح برضاها وما لمن أغضب امرأة وقاما وخرجا . قال : فلما نعى إلى فاطمة نفسها أرسلت إلى أم أيمن وكانت أوثق نسائها عندها وفي نفسها فقالت لها يا أم أيمن ان نفسي نعيت إلى فادعي لي عليا فدعته لها فلما دخل عليها قالت له : يا بن العم أريد أن أوصيك بأشياء فاحفظها على
فقال لها قولي ما أجبت ،
قالت له تزوج فلانة تكون لولدي مربية من بعدي مثلي واعمل نعشا رأيت الملائكة قد صورته لي , فقال لها علي أريني كيف صورته ؟ فأرته ذلك كما وصفت له وكما أمرت به ثم قالت : فإذا أنا قضيت نحبي فأخرجني من ساعتك أي ساعة كانت من ليل أو نهار ولا يحضرن من أعداء الله وأعداء رسوله للصلاة علي أحد ،
قال علي عليه السلام أفعل ، فلما قضت نحبها صلى الله عليها وهم في ذلك في جوف الليل أخذ علي في جهازها من ساعته كما أوصته فلما فرغ من جهازها اخرج علي الجنازة واشعل النار في جريد النخل ومشى مع الجنازة بالنار حتى صلى عليها ودفنها ليلا .
فلما أصبح أبو بكر وعمر عاودا عايدين لفاطمة فلقيا رجلا من قريش فقالا له من أين أقبلت قال عزيت عليا بفاطمة قالا وقد ماتت ؟
قال نعم ودفنت في جوف الليل فجزعا جزعا شديدا ثم أقبلا إلى علي عليه السلام فلقياه وقالا له والله ما تركت شيئا من غوايلنا ومساءتنا وما هذا إلا من شئ في صدرك علينا هل هذا إلا كما غسلت رسول الله صلى الله عليه وآله دوننا ولم تدخلنا معك وكما علمت ابنك ان يصيح بابى بكر ان انزل عن منبر أبى فقال لهما علي عليه السلام أتصدقاني ان حلفت لكما ؟
قالا نعم .
فحلف فأدخلهما على المسجد فقال إن رسول الله صلى الله عليه وآله لقد أوصاني وتقدم ألي انه لا يطلع على عورته أحد إلا ابن عمه فكنت اغسله والملائكة تقلبه والفضل بن العباس يناولني الماء وهو مربوط العينين بالخرقة ولقد أردت انزع القميص فصاح بي صايح من البيت سمعت الصوت ولم أر الصورة لا تنزع قميص رسول الله ولقد سمعت الصوت يكرره على فأدخلت يدي من بين القميص فغسلته ثم قدم إلى الكفن فكفنته ثم نزعت القميص بعد ما كفنته .
وأما الحسن ابني فقد تعلمان ويعلم أهل المدينة انه يتخطى الصفوف حتى يأتي النبي صلى الله عليه وآله وهو ساجد فيركب ظهره فيقوم النبي صلى الله عليه وآله ويده على ظهر الحسن والأخرى على ركبته حتى يتم الصلاة , قالا نعم قد علمنا ذلك ، ثم قال تعلمان ويعلم أهل المدينة ان الحسن كان يسعى إلى النبي ويركب على رقبته ويدلي الحسن رجليه على صدر النبي صلى الله عليه وآله حتى يرى بريق خلخاليه من أقصى المسجد والنبي صلى الله عليه وآله يخطب ولا يزال على رقبته حتى يفرغ النبي صلى الله عليه وآله من خطبته والحسن على رقبته فلما رأى الصبي على منبر أبيه غيره شق عليه ذلك والله ما أمرته بذلك ولا فعله عن أمري .
وأما فاطمة فهي المرأة التي استأذنت لكما عليها فقد رأيتما ما كان من كلامها لكما والله لقد أوصتني ان لا تحضرا جنازتها ولا الصلاة عليها وما كنت الذي أخالف أمرها ووصيتها إلي فيكما ،
وقال عمر دع عنك هذه الهمهمة أنا امضى إلى المقابر فانبشها حتى اصلى عليها : فقال له علي عليه السلام والله لو ذهبت تروم من ذلك شيئا وعلمت انك لا تصل إلى ذلك حتى يندر عنك الذي فيه عيناك فانى كنت لا أعاملك إلا بالسيف قبل ان تصل إلى شئ من ذلك ، فوقع بين علي وعمر كلام حتى تلاحيا واستبا ، واجتمع المهاجرون والأنصار فقالوا والله ما نرضى بهذا ان يقال في ابن عم رسول الله صلى الله عليه وآله وأخيه ووصيه وكادت ان تقع فتنة فتفرقا . انتهى.
***
صحيح البخاري
{ .. فغضبت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فهجرت أبا بكر ، فلم تزل مهاجرته حتى توفيت ، وعاشت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة أشهر }الراوي: أبو بكر الصديق المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3092 خلاصة حكم المحدث: ]صحيح]



[/b]

اقتباس :
ولعنة الله على الوهابيين المدلسين الكذابين
أأتحدى كل سلفي وهابي وأني أترك مذهب النجاة " وأتسلف وأتوهب "إن وجد كلام الخوئي رضوان الله تعالى عليه " في الصفحة المذكورة 364 وقبلها , يذكر ما اخترعوه البكريين وسموه { إغضاب علي لفاطمة } صلوت الله عليهما ولعن من أغضبها من أبي بكر إلى إبي الحسن المالكي...

هذا الكلام مره الى سوء تربيتك ومما تعلمته من اخلاق اصحاب العمامات العفنه


اقتباس :

3) بل حتى ولو فرض كونه إيذاءً لها ، فإنّه لا دليل على حرمة الفعل المباح المقتضي لإيذاء المؤمن قهراً ، على ما ذكرنا في محلّه . وحيث إنّ المقام من هذا القبيل لأنّ التزوّج بالثانية أمر مباح في حدّ نفسه ، فمجرد تأذي فاطمة (عليها السلام) لا يقتضي حرمته .
كلام الخوئي تجده حرفيا وكما نقل في هذا الرابط من مؤسسه الخوئي الشيعيه الرافظيه



http://www.alkhoei.com/arabic/pages/book.php?bcc=921&itg=42&bi=87&s=ct&sw=&ww=1

قال الخوئي
بل حتى ولو فرض كونه إيذاءً لها ، فإنّه لا دليل على حرمة الفعل المباح المقتضي لإيذاء المؤمن قهراً ، على ما ذكرنا في محلّه . وحيث إنّ المقام من هذا القبيل لأنّ التزوّج بالثانية أمر مباح في حدّ نفسه فمجرد تأذي فاطمة (عليها السلام) لا يقتضي حرمته .

فايذاء فاطمه روحي فداها في امر مباح لا يقتضي الحرمه هذا ماقاله الخوئي

اقتباس :
[b]الفرية التي وضعها البكريين الأشقياء في إغضاب علي لفاطمة صلوات الله عليهما
علل الشرائع - الشيخ الصدوق - ج 1 - ص 185 – 189
{ ما باللون الأزرق تحته خط , ليس من الرواية , تعليق وتوضيح وبيان المقصد }

قال تعالى(إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ )


لا يكذب الاوراسي إلا من مهانته***أو عادة السوء أو من قلة الأدب
لعض جيفة كلب خير رائحة***من كذبة الشيعي في جد وفي لعب

من اللذي استدل عليك بعلل الشرائع - الشيخ الصدوق(الكذوب) - ج 1 - ص 185 – 189

فسجل على نفسك هذا التدليس فهذه الاولى

اما الثانيه فقلت


اقتباس :
ادع لي أبا بكر من داره ! وعمر من مجلسه ! { بصفتهما المؤلفين للقصة التي بعثوا بها شقيّهم إلى فاطمة سلام الله عليها

اتهمت سيدك ابي بكر وعمر بتاليف القصة وهذا لم ينقله صاحب كتاب العلل والرابط موجود عندي يعني هذا الكلام الملون باللون الازرق من عندك فاثبت ما ادعبت والا اسجل هذه الكذبه عليك وسجلك عني بهذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yahya
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 134
تاريخ التسجيل : 09/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: أقرؤا يا شيعة ماذا قال الخوئي عن غضب فاطمة رضي الله عنها   الخميس سبتمبر 08, 2011 10:40 pm

احسنت اخي ابو الحسن القمت هذا المستعمي حجرا
cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: أقرؤا يا شيعة ماذا قال الخوئي عن غضب فاطمة رضي الله عنها   الأربعاء سبتمبر 14, 2011 10:14 pm

ابو الحسن المالكي كتب:
هذا الكلام قاله المرجع الشيعي الخوئي بخصوص غضب السيدة فاطمة في كتاب ( المباني في شرح العروة ) الصفحة 364 و هو تقريرات درسه و المقرر نجله السيد محمد تقي الخوئي :

قال الخوئي في هذا الخصوص ما يلي :


3) بل حتى ولو فرض كونه إيذاءً لها ، فإنّه لا دليل على حرمة الفعل المباح المقتضي لإيذاء المؤمن قهراً ، على ما ذكرنا في محلّه . وحيث إنّ المقام من هذا القبيل لأنّ التزوّج بالثانية أمر مباح في حدّ نفسه ، فمجرد تأذي فاطمة (عليها السلام) لا يقتضي حرمته .




وسؤالي : منذ متي أصبح لا قيمة لإيذاء فاطمة عندكم يا مراجع شيعة ؟! ؟! علماء الشيعة لا يهتمون بفاطمة ولا يهتمون بإيذائها وليس حبا في فاطمة ولكنه كرها في أبي بكر ....


وأما قول الخوئي بأن إيذاء فاطمة في عمل المباح لا يعتبر إيذاءا لها ... فنحن نقول وهذا ما فعله سيدنا أبو بكر عندما طبق قول رسوله الكريم بأن معاشر الأنبياء لا يورثون وما تركوه صدقة ... فسواءا تأذت السيدة فاطمة أو لم تتأذي فما قام به أبو بكر وهو عمل مباح أيضا بل هو الحق بعينه وبالتالي لا يعتبر إيذاءا لها كما أفتي بذلك المرجع الشيعي الخوئي


هل هذا حبكم في السيدة فاطمة يا مراجع وعلماء الشيعة ؟؟؟ أم لأنكم وقعت في الفخ الذي حفرتموه لأبي بكر الصديق ؟؟ فكما أنكم تزعمون بأن أبا بكر آذي السيدة فاطمة عندما لم يعطها أرض فدك فإن كتبكم تؤكد بأن علي ابن أبي طالب آذي السيدة فاطمة أيضا وأكثر من مرة ومنها عندما اراد أن يتزوج عليها بنت أبي جهل ؟ فهل عندما عرف الناس بأن علي بن ابي طالب آذي فاطمة ومن كتبكم أنتم يا شيعة أصبح إيذاء فاطمة في الأمور المباحة لا يقتضي الحرمة ؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وأنا أقول لمراجع وعلماء الشيعة :
إذا كان إيذاء فاطمة في الأمور المباحة لا يقتضي الحرمة فبالتالي فإن إيذائها في الأمور التي تعتبر فرضا لا يقتضي أيضا الحرمة ... وكفاية الكيل بمكيالين .

غفر الله لصاحب الموضوع فرقان

شكرا اخي يحيى على المرور

يرفع بالصلاة والسلام عن نبينا واهل بيته واصحابه اجمعين.........


عدل سابقا من قبل ابو الحسن المالكي في الخميس يناير 26, 2012 11:07 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: أقرؤا يا شيعة ماذا قال الخوئي عن غضب فاطمة رضي الله عنها   الأحد سبتمبر 18, 2011 10:04 pm

من ينتصر للاوراسي

رفع الله قدر اهل السنه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: أقرؤا يا شيعة ماذا قال الخوئي عن غضب فاطمة رضي الله عنها   الأحد أكتوبر 09, 2011 9:40 pm

ابو الحسن المالكي كتب:
هذا الكلام قاله المرجع الشيعي الخوئي بخصوص غضب السيدة فاطمة في كتاب ( المباني في شرح العروة ) الصفحة 364 و هو تقريرات درسه و المقرر نجله السيد محمد تقي الخوئي :

قال الخوئي في هذا الخصوص ما يلي :


3) بل حتى ولو فرض كونه إيذاءً لها ، فإنّه لا دليل على حرمة الفعل المباح المقتضي لإيذاء المؤمن قهراً ، على ما ذكرنا في محلّه . وحيث إنّ المقام من هذا القبيل لأنّ التزوّج بالثانية أمر مباح في حدّ نفسه ، فمجرد تأذي فاطمة (عليها السلام) لا يقتضي حرمته .



وسؤالي : منذ متي أصبح لا قيمة لإيذاء فاطمة عندكم يا مراجع شيعة ؟! أم لأن الذي آذاها هو سيدنا علي فلا أهمية الآن لإيذئها ؟! علماء الشيعة لا يهتمون بفاطمة ولا يهتمون بإيذائها وليس حبا في فاطمة ولكنه كرها في أبي بكر ....


وأما قول الخوئي بأن إيذاء فاطمة في عمل المباح لا يعتبر إيذاءا لها ... فنحن نقول وهذا ما فعله سيدنا أبو بكر عندما طبق قول رسوله الكريم بأن معاشر الأنبياء لا يورثون وما تركوه صدقة ... فسواءا تأذت السيدة فاطمة أو لم تتأذي فما قام به أبو بكر وهو عمل مباح أيضا بل هو الحق بعينه وبالتالي لا يعتبر إيذاءا لها كما أفتي بذلك المرجع الشيعي الخوئي


هل هذا حبكم في السيدة فاطمة يا مراجع وعلماء الشيعة ؟؟؟ أم لأنكم وقعت في الفخ الذي حفرتموه لأبي بكر الصديق ؟؟ فكما أنكم تزعمون بأن أبا بكر آذي السيدة فاطمة عندما لم يعطها أرض فدك فإن كتبكم تؤكد بأن علي ابن أبي طالب آذي السيدة فاطمة أيضا وأكثر من مرة ومنها عندما اراد أن يتزوج عليها بنت أبي جهل ؟ فهل عندما عرف الناس بأن علي بن ابي طالب آذي فاطمة ومن كتبكم أنتم يا شيعة أصبح إيذاء فاطمة في الأمور المباحة لا يقتضي الحرمة ؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وأنا أقول لمراجع وعلماء الشيعة :
إذا كان إيذاء فاطمة في الأمور المباحة لا يقتضي الحرمة فبالتالي فإن إيذائها في الأمور التي تعتبر فرضا لا يقتضي أيضا الحرمة ... وكفاية الكيل بمكيالين .

غفر الله لصاحب الموضوع فرقان




للفـــــا ئــده .............

رفع الله قدر اتباع الامام البخاري


عدل سابقا من قبل ابو الحسن المالكي في الخميس يناير 26, 2012 11:11 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد الوهاب
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 160
تاريخ التسجيل : 19/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: أقرؤا يا شيعة ماذا قال الخوئي عن غضب فاطمة رضي الله عنها   الإثنين أكتوبر 10, 2011 4:42 am

أين ذهب شيعة أهل البيت الأبيض
هل خرج علي بن أبي طالب رضي الله عنه من الإسلام بسبب غضب فاطمة رضي الله عنها منه ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت عائشه
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 24/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: أقرؤا يا شيعة ماذا قال الخوئي عن غضب فاطمة رضي الله عنها   السبت نوفمبر 19, 2011 7:09 pm

حسبنا الله ونعم الوكيل في الكيل بمكيالين عند الشيعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أقرؤا يا شيعة ماذا قال الخوئي عن غضب فاطمة رضي الله عنها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيعة تبسة :: قسم الواحة التبسية :: منتدى تبسة للنقاش العام-
انتقل الى: