منتدى يلم شمل شيعة تبسة الجزائرية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ان الله خلقنا ورزقنا ولم يتركنا هملا
السبت مايو 09, 2015 1:53 pm من طرف أبن العرب

» التوحيد واقسامه
الجمعة مايو 01, 2015 1:29 pm من طرف أبن العرب

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الجمعة مايو 01, 2015 1:08 pm من طرف أبن العرب

» برنامج الأذان الشيعي للكمبيوتر -رائع-
الجمعة نوفمبر 21, 2014 1:31 am من طرف أبو حسين

» الرد علي الشبهات تارافضيه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:53 pm من طرف الشناوي احمد

» هل ولد علي بن ابي طالب رضي الله عنه في الكعبه يا رافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:50 pm من طرف الشناوي احمد

» لماذا يكفر من ينكر الامامه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:48 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الرافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:46 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الشيعه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:44 pm من طرف الشناوي احمد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab

شاطر | 
 

 أهل البيت في مقام آية التطهير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرباب
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 8
تاريخ التسجيل : 08/03/2012

مُساهمةموضوع: أهل البيت في مقام آية التطهير   الخميس مارس 08, 2012 3:59 pm

أهل البيت في مقام آية التطهير
الأقوال
ولنستعرض الآن تلك الأقوال التي قيلت في مراد الله من أهل البيت في آية التطهير:
القول الأول : إنّ أهلَ البيت في آية التطهير إنما هم آل محمد ، وهم في خصوص آية الأحزاب خمسة , وهم : نفس النبيّ ؛ وعليّ بن أبي طالب ؛ وفاطمة الزهراء بنت النبيّ ؛ والحسن ؛ والحسين رحمة الله عليهم أهل البيت إنه حميد مجيد .
قالوا : وهؤلاء هم سببُ نزولِ آية التطهير لا سببَ نزول لها غيرهم ، فالمراد مِن البيتِ بيتُ القرابة والنسب، وهم أولائي فقط ، قال أغلبُ السُنِّيين : يلحق بهم ذراريهم إلى يوم القيامة أي الأسباط (1) ، وقالت الشيعة الجعفرية من الإمامية : يلحق بهم بقية الأئمة المعصومين فقط لا جميع الذرية ، إلاَّ أن ذرية الحسن والحسين جميعاً مرادون بالتبع لهؤلاء ، فالتابع تابع ، واتفق الجميع عل نفي العصمة عن باقي الذرية .
فآية التطهير مدرجة بين ما خوطب به الأزواج بوضع الشارع لها ، فهي نزلت نزولاً واحداً قاله بعض أهل السنة ، وهي نزلت نزولاً مستقلاً عما خوطب به الأزواج إما متقدماً أو متأخراً قاله الشيعة الجعفرية وبعض أهل السنة ، فيكون المعنى على كلٍ حين أدرجت بين ما خوطب به الأزواج أمهات المؤمنين : إنما آمركن وأنهاكنَّ يا أزواج النبي ؛ لأجل أن لا يلحق أهل بيت محمدٍ ـ الذين طهرتهم لأنهم بيت النبوة ومن أصل النبي ـ عارٌ ولا عيبٌ أو رجسٌ تَكُنَّ أنتنَّ السبب في حصوله .
__________
(1) قالوا : لا يرد على حمل "أهل البيت" في الآية على المعنى الأعم ما روي أنه قال : " نزلتْ هذه الآية في خمسة .. " إذ لا دليل فيه على الحصر ، والعدد لا مفهوم له ، ولعل الإقتصار على من ذكر - صلى الله عليه وسلم - لأنهم أفضل من دخل في العموم تفسير الألوسي ( 22/17 ) .

(1/34)

ويكون المعنى حين نزولها قبل إدراجها مع ما خوطبنَ به أن الله تعالى قد أذهب عنهم ميلاد الجاهلية ، وهو فساد النسل بالزِّنا والسِّفاح ؛ وتدنسه بدنائة الآباء ورذالتهم ؛ وتحرجهم للمنهي ؛ وعدم تحرّزهم عن الفواحش ما ظهر منها وما بطن ؛ وتلّبسه بالأمهات ؛ وتكوّنه في البطون العاهرة الفاجرة ، واستقراره في الأرحام الفاسقة الكافرة . وهو نفس المعنى بعد الإدراج .
وهذا القول عزاه ابنُ حجر الهيتميّ لأكثر المفسرين (1) ، ورواه ابن جرير الطبريّ عن عليّ السجّاد زين العابدين بن الحسين الشهيد بن الإمام عليّ بن أبي طالب ، وعن أم سلمة - رضي الله عنهم - (2) ، وبه قال الإمام زيد بن الإمام عليّ زين العابدين فهو مذهب أتباعه الزيدية(3) ، وروري هذا القول عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - (4) ، وعزاه في زاد المسير لنفر من أصحاب النبيّ فقد عزاه لأبي سعيد ، وأنس , وعائشة , وأم سلمة - رضي الله عنهم - (5) وذلك تبعاً للماورديّ في تفسيره (6) ، وعزاه البغويّ والخازن لأبي سعيد وجماعة من التابعين منهم مجاهد ، وقتادة ، وغيرهم (7) ، وبه قال الإمام أبي جعفر الطحاويّ وانتصر له (Cool ، وهو قول ذكره ابن جُزَي الكلبيّ الغرناطيّ في تفسيره (9) ، والإمام أبو جعفر النحاس في إعراب القرآن (10) ، وأبو منصور بن عساكر في "الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين" (11) , والطوفي الحنبلي (12) ، والشيخ محي الدين في حاشيته (13) , والسمهوديّ المدنيّ في جواهر العقدين ، وهو قول السلفِ وأكثرِ أهل العلم ؛ إذ هو اختيار أئمة العلماء وقادتها , وحاول القرطبيّ توهين هذا القول وتمريضه إذ قال: "وقالت فرقةٌ منهم الكلبيّ هم : عليّ , وفاطمة , والحسن , والحسين , خاصة " (14) , ولكنه كما ترى هو قول السلف والصحابة والذي كان يعتقده الناس كافة في زمن النبي وزمن أصحابه ؛ ولم يصدف عنه أحد من السلف يعتد به ، وسوف يأتيك كلام للإمام أبي
__________
(1) الصواعق (220) .
(2) التفسير ( 22/7) .
(3) كتاب الصفوة للإمام زيد - عليه السلام - .
(4) الأحكام للجصاص ( 3/471) .
(5) زاد المسير (6/381) .
(6) الماوردي (4/401) .
(7) تفسير البغوي والخازن ( 5/259) .
(Cool مشْكِل الآثار ( 1/227ـ231 ) .
(9) التسهيل لعلوم التنْزيل (تفسير الكلبي) للعلامة ابن جزي الكلبي الغرناطي ، ط 4 ، دار الكتاب العربي ، بيروت (3/137) .
(10) إعراب القرآن ( 3/314 ) .
(11) الأربعين (106) .
(12) شرح مختصر الروضة (3/108) .
(13) حاشية شيخ زاده (6/635 ) .
(14) تفسير القرطبي (14/119) ؛ انظر أسرار الإمامة للطبرسيّ .

(1/35)

جعفر النحاس من أهل السنة هو بمثابة حكاية للإجماع بين المفسرين والعلماء من السلف ، وهو على الصحيح الذي ذهب إليه ابن السائب الكلبيّ ، واقتصر عليه أبو يحيى محمد بن صمادح التجيبيّ لدى اختصاره لتفسير الطبريّ إذ قال : {أَهْلَ الْبَيْتِ} يعني - عز وجل - بيت محمد ، وروي عن رسول الله أنه قال : ((نزلتْ هذه الآية في خمسةٍ ؛ فيَّ ، وفي عليٍّ ، وحسن ، وحسن ، وفاطمة)) (1) ، وحكاه العز بن عبد السلام في تفسيره قولاً وقدَّمه ؛ وقال : "قاله أربعة من الصحابة رضوان عليه عليهم أجمعين" ، وكذا حكاه الواحدي في تفسيره الوسيط عن بعض أصحاب النبي والماوردي في تفسيره النكت والعيون (2) ، وهو قول الشيعة قاطبة وجمهور المتكلمين ، ونسبه للجعفرية منهم صاحب تفسير الميزان (3) ، والقميّ في تفسيره(4) ، وفرات في تفسيره ، والصدوق في الخصال(5) .
وقالت الشيعة الجعفرية من الإمامية : هم أهل الكساء أولائي ، ومعهم بقية المعصومين مِن نسل الحسين السبط ، فالمراد مِن أهل البيت أربعةَ عشرَ معصوماً.
قالوا : وهم عترة النبي ، فالمراد بآل البيت ؛ هم فئة محدودة من نسل رسول الله وهم الذين قصدهم النصّ القرآني في هذه الآية ، وخصّتهم الروايات الواردة على لسانه ، وهم أهل الكساء ؛ الأربعة والتسعة الأئمة من نسل الحسين ، إذ تفرقت المقامات في القرابة ، وهؤلاء قد جمعوا كل مقام ناله القرابة من بني هاشم ، فملامح آل البيت تتحدد من خلال أمور ثلاث :
الأول : أنهم معصومون . الثاني : أنهم لا يقاس بهم أحد . الثالث : أنهم أربعة عشر إماماً . قالوا : وإنما المراد من البيت هنا ليس المسكن ، وإنما بيت الرسالة ، أي بيت النبوة والإمامة(6)، ولو أننا جعلنا أهل البيت في الآية جميع ذرية الحسن والحسين لكان ذلك شططاً من القول ، لأن الآية تدلُّ على عصمة من نزلت فيهم ، ولو عمّمناها في ذرية أهل الكساء لأثبتنا العصمة لهم ، وهذا باطل وهو إفراط ، لأنه يستحيل أن يكونوا معصومين ، فالعصمة ثابتة للأئمة فقط ، وهم المرادون من أهل البيت ، ولكن لذرية أهل الكساء منزلة عندنا ليست لغيرهم ، والآية تشملهم بالتبع لا بالأصالة ، لذا فإنهم ليسوا بمعصومين قطعاً ، وأهل السنة القائلين بهذا القول يجعلونهم من أهل البيت ، ولكنهم لا يثبتون العصمة لغير النبي .
__________
(1) مختصر تفسير الطبري لأبي يحيى التجيبي ، ط 6 ، 1418هـ ، دار الفجر الإسلامي ، دمشق (422) .
(2) تفسير البسيط للواحد (18/240) ، النكت والعيون (4/401).
(3) تفسير الميزان (ج16).
(4) تفسير القمي (ج2).
(5) الخصال صفحة ( 403، 580) .
(6) عقائدنا للشيرازي (42)، ومودة أهل البيت (12) ، الرسالة التطهيرية (91، 96)

(1/36)

قالوا : وقد أقرَّ بإمامة الإثنى عشر جمعٌ من أهل السنة ، علماء مبرزون ، وإن لم يعتقدوا فيهم ذات اعتقاد الشيعة الجعفرية من الإمامية ، كابن خالويه ؛ وكالمحدث الزرنديّ المدنيّ ؛ والتيجانيّ أحد أقطاب متأخري الصوفية ؛ وجمعٌ كثير .
والحاصل أنه قول عامة أهل البيت والعترة المنتسبة إلى النبي ، وقول عامة أهل العلم من السلف من الصحابة والتابعين ومن الفقهاء والمفسرين والمحدثين والمحققين من المتأخرين الذي لم يتأثروا بغيره ولم تأثر فيهم عواطفهم ، فهو على هذا مقام من مقامات القرابة .
القول الثاني : المراد من أهل البيت في آية التطهير ؛ نساء النبي أمهات المؤمنين ، فهن سبب النزول ، وأكده بعضهم فقال : هي في نساء النبي خاصة لا رجل معهنَّ .
والمراد من البيت إذن؛ بيت المدر والخشب، وهي مساكن النبي ، والآية كما نزلت فيهنَّ فإنها باقية على حالها، فهي في خصوصهنَّ فقط.
وهذا القول قول عكرمة الخارجيّ مولى عبد الله بن عباس بن عبد المطلب ، ونسبه عكرمة لابن عباس ولا يصح عنه ، فعكرمة متهمٌ بالكذب على مولاه ابن عباس ومتهم بالنصب والكذب عامة ، فقوله مردود عليه ، وهو الذي كان يعمد إلى الأسواق فيرفع عقيرته ويقول: مَنْ شاءَ باهلتُه! { إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} نزلتْ في نساء النبي خاصة! .
وهذا القول عزاه القرطبيّ ؛ لعكرمة ، ولعطاء ، وابن عباس (1) , ولا يصح عن ابن عباس البتة , قال في زاد المسير: رواه سعيد بن جبير عن ابن عباس ، وبه قال عكرمة ، وابن السائب، ومقاتل (2) ، ولا يصح عن ابن السائب البتة , ونسبه الشوكانيّ في فتح القدير لهم أيضاً وزاد : عطاء ، وسعيد بن جبير (3) ، وكذا نسبه الواحدي في البسيط لعكرمة وابن الكلبي ومقاتل وسعيد (4) ، وكذا نسبه الماوردي في تفسيره إلى ابن عباس وعكرمة (5) ، ولا يثبت إلا عن عكرمة وحده ، وهو قول حكاه ابن جزي الكلبيّ الغرناطيّ في تفسيره قولاً (6) , وذكره قولاً كل من الجصَّاص (7)
__________
(1) تفسير القرطبي (14/118ـ119) .
(2) زاد المسير (6/381) ، ونسبه الطبرسيّ في أسرار الإمامة وهماً لابن السائب الكلبيّ وشهر بن حوشب ونال منهما نيلاً شديداً وجار عليهما مع أنهما لم يقولا بهذا القول .
(3) فتح القدير ، للعلامة ابن الهمام السيواسيّ المتوفى عام 681هـ ، ط2 ، دار الفكر ، بيروت ، لبنان (4/396) .
(4) تفسير البسيط للواحد (18/240).
(5) تفسير الماوردي النكت والعيون (4/401).
(6) التسهيل (3/137) .
(7) أحكام القرآن (3 /471) .

(1/37)

, وابن حَجر الهيتميّ (1) ، والألوسيّ (2) ، وابن قيّم الجوزية (3) ، وأبو جعفر النّحّاس(4) ، والبغويّ والخازن (5) ، والمقريزيّ في فضل آل البيت (6) ؛ والعز بن عبد السلام في تفسيره ؛ كلّ أولئك ذكره قولاً ؛ وليتهم نسبوه لصاحبه عكرمة كما فعل أبو جعفر النحاس؛ وهذا القول قال به الصابونيّ من المتأخرين المعاصرين في تفسيره صفوة التفاسير ؛ ولم يذكر غيره! عفى الله عنه!.
وزعم بعضهم أنه قول الجمهور , فإن كان قصده جمهور الخلف ومتأخري المفسرين فنعم ، وإلا فلا ، ومن ذكر هذا القول من هؤلاء فليس كلهم يقر بصحته ويعتقد صدقه ؛ إذ ليس في حكاية الأقوال تسليماً بصدقها ولا اعتقاداً بصحتها .
وبهذا القول تَمَسَّك النَّواصبُ ، وهم الذين ناصبوا النبي وأهل بيته العداء , وعَزْوهم هذا القول لابن السائب الكلبيّ موضع نظر ، فهو لا يصح عنه ولا عن ابن عباس ولا عن سعيد بن جبير , وتأثر به بعض الأخيار من الخلف مِن غير تدبّر ولا تفكّر ، وبه تمسك كثيرٌ منهم ، حتى أصبح قول أهل السنة في هذا العصر , ولم يرو عن أهل القرون الأولى ولم يرو سوى عن عكرمة ، وفي عكرمةَ مقالٌ عند أئمة الجرح والتعديل ، فلم يقل به أحد من سلف الأمة ، ولم يقل به كما ترى سوى شرذمة قليلون كلهم من الخلف لا من السلف ، بل هو فقط قول عكرمة وهو عِلَّته ، ولا يصح عن الباقين سوى مقاتل فالله أعلم بحقيقة قوله .
القول الثالث : هم أولاده لصلبه؛ وأزواجه ؛ وعليّ بن أبي طالب؛ والحسن؛ والحسين، وعليّ منهم لأنه كان من أهل بيته بسبب معاشرته ببنت النبيّ وملازمته للنبيّ .
وهذا قول الفخر الرازيّ (7) ، والقرطبيّ (Cool ، وعزاه الشوكانيّ لأبي سعيد الخدريّ , ومجاهد , وقتادة , وابن الكلبيّ (9) ، وهو قول ابن تيمية (10) وبعض أتباعه ، وهو اختيار الأمين الشنقيطيّ (11) ، وحكاه أبو بكر الجصاص قولاً ولم
__________
(1) الصواعق (220ـ221) .
(2) تفسيره (22/13) .
(3) جلاء الأفهام (166) .
(4) إعراب القرآن (3/314) .
(5) تفسيريهما (5/259) .
(6) فضل آل البيت ، للتقي المقريزي ، تحقيق د.محمد أحمد عاشور ، ط1980م ، دار الاعتصام ، مصر صفحة (29، 38) ، ولا يمكن أن يكون هذا قول الجمهوربحال .
(7) تفسيره (25/181) .
(Cool أحكام القرآن (14/119) .
(9) تفسيره (4/397) ، و كذا في كتابه إرشاد الفحول .
(10) فتاوى ابن تيمية ( 1/184 ) .
(11) تفسيره (6/578) .

(1/38)

يعزه (1) ، وابن كثير في تفسيره(2) ، واختاره من الأصوليين صاحب فواتح الرحموت (3).
ويَرِدُ على هذا القول ما ورد على القول التالي في احتمالات النزول جميعاً ، وهو يُمَهِّدُ لدخول غير عليّ كرَّم الله وجهه من أزواج البنات , ولعل الشوكانيّ كان واهماً في عزوه ، فلم يعزه أحد ممن سبقه لأبي سعيد الخدريّ ولا لابن السائب الكلبيّ ، والمعروف المشهور عن النسابة الأخباريّ الكلبيّ أنه كان من المتشيعة .
القول الرابع : الآية نزلت في نساء النبي اللواتي هنَّ أهل بيت سكناه بيت الطين والخشب , وفي قرابته أهل بيت القرابة والنسب ـ قال بعض القائلين به : الذين حرمت عليهم الصدقات والزكوات على خلاف في أهل بيته الذين تحرم عليهم ، وقال بعض القائلين بهذا القول : هم أهل الكساء ـ أي أن الآية نزلت في الأزواج أولاً خاصة ، ثم عمتْ أهل الكساء (بسبب أمر من ثلاثة أمور : لفعل الرسول اجتهاداً منه أو لأنهم أولى بها من الأزواج أو لأن اللغة تقتضيهم واللفظ يشملهم) أو أنها نزلت في أهل الكساء أولاً ثم خوطب بها الأزواج ، حيث أدرجها الشارع بين ما خوطبنَّ به ، فكانت من تمام سياق الآيات ، أو أنها نزلت في كلا الفريقين ابتداءاً ، نزولاً واحداً ، في وقت واحدٍ وقيل نزولين أو أكثر .
وهذا القول ؛ قال به أقوامٌ ابتداءً ، وقال به أقوامٌ توفيقاً بين القولين الأوليْن لماَّ احتاروا وظنوا بالتعارض ؛ فهو قول المُوفِّقَة ، وهو قولٌ حكاه أبو بكر الجصاص رحمه الله قولاً ، قال : لاحتمال اللفظ للجميع (4) ، وبه قال ابن جُزي الكلبيّ الغرناطيّ (5) ، وعزاه ابن الجوزيّ للضحاك , والزجاج (6) ، وكذا نسبه الماوردي في تفسيره النكت إلى الضحاك (7) ، قال ابن حجر الهيتميّ : اعتمده جمعٌ ورجحوه وأيَّده ابن كثيرٍ (Cool ، وعزاه السمهوديّ لأبي بكر النقاش في تفسيره ، قال : وقال النقاش : أجمع أكثر أهل التفسير أنها نزلت في عليّ , وفاطمة , والحسن , والحسين (9) ، وبه قال كثير من علماء الأصول كالإسنويّ (10)؛ وذكره العز بن عبد السلام في تفسيره قولاً .
__________
(1) الأحكام (3/471) .
(2) تفسير ابن كثير (3/94) .
(3) فواتح الرحموت (2/229) .
(4) أحكام القرآن (3/471) .
(5) تفسيره (3/137) .
(6) زاد المسير (6/381ـ382) .
(7) تفسيره (4/401) .
(Cool الصواعق (221) .
(9) سمط الجواهر(198) .
(10) نهاية السول شرح منهاج الأصول (2/402) .

(1/39)

ومعنى الآية والحالة هذه هو معناها بعد أن تجمع بين القول الأول والقول الثاني .
القول الخامس : إنما المراد بأهل البيت في الآية هو النبي وحده ، وهذا القول حكاه ابن حجر الهيتميّ قولاً ولم يعزه إلى أحد(1) ، فهو شاذٌ مرسل.
القول السادس : إن المراد من أهل البيت في آية التطهير جميع بني هاشمٍ الذين حَرُمَتْ الصدقةُ عليهم، قالوا : فالمراد من البيت ؛ بيت القرابة والنسب ، وهم أولائي ، لا أنّ المراد بيت السعف والطين والخشب .
وهذا القول قال به جمع من أهل العلم , وعزاه ابنُ حجر الهيتميّ ؛ والقرطبيُّ ؛ للثعلبيّ (2)، وعزاه في زاد المسير للضحاك ؛ والزجاج(3).
وبعض القائلين بهذا القول قالوا : هاشم والمطلب , بناء على الخلاف الذي ذكرناه في آل محمد الذين تحرم عليهم الصدقات , فالخلاف المذكور هناك يجري ههنا عند الذين قالوا هم الذين تحرم عليهم الزكوات .
القول السابع : إن المراد من أهل البيت في الآية النبي الذي هو داخل في كلِّ قولٍ ، وعليّ ؛ وفاطمة ؛ والحسن؛ والحسين وذُرِّيتهم، والعباس بن عبد المطلب وَذُرِّيته ، أي بعض الذين تحرم عليهم الصدقات لا كلهم ، لأنّ المعتمد أن الذين تحرم عليهم الصدقات هم عامة بني هاشم بن عبد مناف . (4)
القول الثامن : هم كلُّ مَنْ كان من ألزام النبيِّ من الرجال والنساء من الأزواج والإماء والأقارب ، وكلما كان الإنسان منهم أقرب وبالنبيّ أخص وألزم كان بالإرادة أحق وأجدر ، وبه قال العلامة البقاعيّ في تفسيره نَظْمُ الدُرَرِ (5) .
القول التاسع : هم أهل مسجد المدينة ، مسجد النبيّ ، فالمراد من أهل البيت عُمَّارُ مسجد النبيّ ، هم المسلمون من مصلين ومعتكفين ، وبه قال بعض المتعلمين من أهل السنة ، وبه قال بعض النواصب (6) ، أو المراد بهم أهل المدينة سكان الحرم أو الذين حول الحرم .
__________
(1) الصواعق (221) .
(2) صواعق (222) , تفسير القرطبي (14/118ـ119) .
(3) زاد المسير (6/381ـ382) ، وأنظر الجواهر للسمهودي (199) .
(4) هذا القول يتخرّج على فعله - عليه السلام - في حادثة الكساء و فعله - عليه السلام - مع عمه العباس .
(5) نظم الدرر (6/102) .
(6) تفسير الألوسي ( 22/13) .

(1/40)

القول العاشر : هم أهل المسجد الحرام بمكة ، والبيت هو الكعبة ، ذكره السبحانيُّ من الإمامية في كتابه متعجباً ولم يعزه لأحد . كما ذكره الدكتور عقيل حسين (1) ، أو المراد بهم أهل مكة سكان الحرم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أهل البيت في مقام آية التطهير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيعة تبسة :: قسم العترة الطاهرة :: منتدى أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: