منتدى يلم شمل شيعة تبسة الجزائرية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ان الله خلقنا ورزقنا ولم يتركنا هملا
السبت مايو 09, 2015 1:53 pm من طرف أبن العرب

» التوحيد واقسامه
الجمعة مايو 01, 2015 1:29 pm من طرف أبن العرب

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الجمعة مايو 01, 2015 1:08 pm من طرف أبن العرب

» برنامج الأذان الشيعي للكمبيوتر -رائع-
الجمعة نوفمبر 21, 2014 1:31 am من طرف أبو حسين

» الرد علي الشبهات تارافضيه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:53 pm من طرف الشناوي احمد

» هل ولد علي بن ابي طالب رضي الله عنه في الكعبه يا رافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:50 pm من طرف الشناوي احمد

» لماذا يكفر من ينكر الامامه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:48 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الرافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:46 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الشيعه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:44 pm من طرف الشناوي احمد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab

شاطر | 
 

 حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ked
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 158
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

مُساهمةموضوع: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الأربعاء أبريل 04, 2012 9:43 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ على محمد و آل محمد



قال تعالى : ... وَ قَالَ مُوسَى لأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلاَ تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ (142) الأعراف



قال رسول الله صلى عليه و آله و سلم للإمام علي عليه السلام : أنت مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي " فأثبت صلى الله عليه و آله جميع منازل هارون عليه السلام للإمام علي بن أبي طالب عليه السلام



فإن قال قائل " فإن هارون لم يخلف موسى لانه مات قبله , فهل غاب هذا عن رسول الله ,اذا اراد ان يثبت الخلافة للامام علي ؟


قلنا بأن هارون لم يكن نبيا بعد موسى لأنه مات قبل أخيه و مع هذا قال صلى الله عليه و آله " الا انه لا نبي بعدي " لأنه صلى الله عليه و آله كان يعلم ان الامام علي عليه السلام سيبقى من بعده فأثبت جميع منازل هارون للامام علي عليه السلام ومنها الخلافة و استثنى النبوة فقط







فإن قال قائل لو كان رسول الله يريد ان يثبت الامامة كان عليه ان يقول أنت مني بمنزلة يوشع من موسى


قلنا بأن خلافة هارون ثابتة بمحكم التنزيل اما خلافة يوشع لم تذكر في القران و ان هارون كان خليفة موسى و كان افضل قوم موسى و اما يوشع فخلف موسى بعد وفاة هارون و لو بقي هارون حيا لكان هو الخليفة من بعدموسى عليه السلام





فإن قال قائل رسول الله اثبت ولاية الامام علي عليه السلام فقط على الصبيان و النساء لأنه خلفه في غزوة تبوك على الصبيان والنساء
قلنا رسول الله اثبت منزلة هارون للامام علي في مواطن اخرى منها في حديث المؤاخاة و منها و اصحها من ناحية السند عندالمخالفين ما ذكره النسائي في الخصائص في قصة التخاصم في ابنة حمزة سيد الشهداء قال رسول الله صلى الله عليه و آله " أنت مني بمنزلة هارون و أنا منك "







مواطن اخرى في غيرغزوة تبوك أثبت فيها رسول الله منزلة هارون للامام علي عليه السلام



المورد الاول: ما ذكره النسائي بسند صحيح في تخاصم ابنة حمزة


رواه القاسم بن يزيد المخزومي ، عن اسرائيل ، عن ابي اسحاق ، عن هبيرة ابن مريم ، وهانئ بن هانئ ، عن علي رضي الله عنه قال : لما صدرنا من مكة إذا ابنة حمزة تنادي : يا عم يا عم ، فتناولها علي رضي الله عنه واخذها فقال لصاحبته : دونك ابنة عمك فحملتها ، فاختصم فيها علي وزيد وجعفر ، فقال علي : أنا آخذها وهي بنت عمي. وقال جعفر : ابنة عمي وخالتها تحتي.

وقال زيد : ابنة اخي. فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم لخالتها وقال : الخالة بمنزلة الام ، ثم قال لعلي : انت مني بمنزلة هارون وأنا منك. وقال لجعفر : اشبهت خلقي وخلقي. وقال لزيد : يا زيد انت اخونا و مولانا



http://islamport.com/d/1/trj/1/143/3503.html



صفحة 88 و 89 في هذاالرابط







المورد الثاني: ما رواه عمر بن الخطاب


روى المتقي في كنز العمال بسنده عن ابن عباس قال عمر بن الخطاب ، كفوا عن ذكر علي بن أبي طالب ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : في علي ثلاث خصال لأن يكون لي واحدة منهن ، أحب إلي مما طلعت عليه الشمس، كنت أنا وأبو بكر وأبوعبيدة بن الجراح ، ونفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والنبي متكئ على علي بن أبي طالب ، حتى ضرب بيده على منكبه ، ثم قال : أنت يا علي أول المؤمنين إيمانا ، وأولهم إسلاما ، ثم قال : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، وكذب علي من زعم أنه يحبني ويبغضك . كنز العمال 6 / 395 .







المورد الثالث : في قصة المؤاخاة ذكره السيوطي في تفسير اية 75 من سورةالحج






قال ابن أبي أوفى : لمّا آخى النبي 6 بين أصحابه ، وآخى بين أبي بكروعمر ، قال علي : يا رسول الله ذهب روحي ، وانقطع ظهري ، حين رأيتك فعلت ما فعلت بأصحابك غيري ، فإن كان هذا من سخط عَلَيّ فلك العتبى والكرامة ، فقال رسول الله : « والذي بعثني بالحقّ ، ما أخّرتك إلاّ لنفسي،وأنت منّي بمنزلة هارون من موسى غير أنّه لا نبي بعدي ،وأنت أخي ووارثي» ،قال : ما أرث منك يا رسول الله ؟ قال : « ما ورّث الأنبياء من قبلي » ،قال : ما ورّث الأنبياء من قبلك ؟ قال : « كتاب ربّهم وسنّة نبيّهم » ، وأنت معي في قصري في الجنّة ، مع فاطمة ابنتي ، وأنت أخي ورفيقي » ، ثمّ تلا رسول الله قولهت عالى : ( إخْوَاناًعَلَى سُرُر مُتَقَابِلِينَ ). الدر المنثور ٦ / ٧٦ ـ٧٧



http://bookstree.com/books/52/viewch...CID=356.htm#s3





و هذه من المواطن التي اثبت فيها رسول الله منزلةهارون من موسى للامام علي بن ابي طالب عليه السلام فأثبت له الإمامة من بعده





و الله ولي التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الإثنين أبريل 09, 2012 11:10 pm

ked كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ على محمد و آل محمد



قال تعالى : ... وَ قَالَ مُوسَى لأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلاَ تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ (142) الأعراف



قال رسول الله صلى عليه و آله و سلم للإمام علي عليه السلام : أنت مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي " فأثبت صلى الله عليه و آله جميع منازل هارون عليه السلام للإمام علي بن أبي طالب عليه السلام



فإن قال قائل " فإن هارون لم يخلف موسى لانه مات قبله , فهل غاب هذا عن رسول الله ,اذا اراد ان يثبت الخلافة للامام علي ؟


قلنا بأن هارون لم يكن نبيا بعد موسى لأنه مات قبل أخيه و مع هذا قال صلى الله عليه و آله " الا انه لا نبي بعدي " لأنه صلى الله عليه و آله كان يعلم ان الامام علي عليه السلام سيبقى من بعده فأثبت جميع منازل هارون للامام علي عليه السلام ومنها الخلافة و استثنى النبوة فقط







فإن قال قائل لو كان رسول الله يريد ان يثبت الامامة كان عليه ان يقول أنت مني بمنزلة يوشع من موسى


قلنا بأن خلافة هارون ثابتة بمحكم التنزيل اما خلافة يوشع لم تذكر في القران و ان هارون كان خليفة موسى و كان افضل قوم موسى و اما يوشع فخلف موسى بعد وفاة هارون و لو بقي هارون حيا لكان هو الخليفة من بعدموسى عليه السلام





فإن قال قائل رسول الله اثبت ولاية الامام علي عليه السلام فقط على الصبيان و النساء لأنه خلفه في غزوة تبوك على الصبيان والنساء
قلنا رسول الله اثبت منزلة هارون للامام علي في مواطن اخرى منها في حديث المؤاخاة و منها و اصحها من ناحية السند عندالمخالفين ما ذكره النسائي في الخصائص في قصة التخاصم في ابنة حمزة سيد الشهداء قال رسول الله صلى الله عليه و آله " أنت مني بمنزلة هارون و أنا منك "







مواطن اخرى في غيرغزوة تبوك أثبت فيها رسول الله منزلة هارون للامام علي عليه السلام



المورد الاول: ما ذكره النسائي بسند صحيح في تخاصم ابنة حمزة


رواه القاسم بن يزيد المخزومي ، عن اسرائيل ، عن ابي اسحاق ، عن هبيرة ابن مريم ، وهانئ بن هانئ ، عن علي رضي الله عنه قال : لما صدرنا من مكة إذا ابنة حمزة تنادي : يا عم يا عم ، فتناولها علي رضي الله عنه واخذها فقال لصاحبته : دونك ابنة عمك فحملتها ، فاختصم فيها علي وزيد وجعفر ، فقال علي : أنا آخذها وهي بنت عمي. وقال جعفر : ابنة عمي وخالتها تحتي.

وقال زيد : ابنة اخي. فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم لخالتها وقال : الخالة بمنزلة الام ، ثم قال لعلي : انت مني بمنزلة هارون وأنا منك. وقال لجعفر : اشبهت خلقي وخلقي. وقال لزيد : يا زيد انت اخونا و مولانا



http://islamport.com/d/1/trj/1/143/3503.html



صفحة 88 و 89 في هذاالرابط







المورد الثاني: ما رواه عمر بن الخطاب


روى المتقي في كنز العمال بسنده عن ابن عباس قال عمر بن الخطاب ، كفوا عن ذكر علي بن أبي طالب ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : في علي ثلاث خصال لأن يكون لي واحدة منهن ، أحب إلي مما طلعت عليه الشمس، كنت أنا وأبو بكر وأبوعبيدة بن الجراح ، ونفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والنبي متكئ على علي بن أبي طالب ، حتى ضرب بيده على منكبه ، ثم قال : أنت يا علي أول المؤمنين إيمانا ، وأولهم إسلاما ، ثم قال : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، وكذب علي من زعم أنه يحبني ويبغضك . كنز العمال 6 / 395 .







المورد الثالث : في قصة المؤاخاة ذكره السيوطي في تفسير اية 75 من سورةالحج






قال ابن أبي أوفى : لمّا آخى النبي 6 بين أصحابه ، وآخى بين أبي بكروعمر ، قال علي : يا رسول الله ذهب روحي ، وانقطع ظهري ، حين رأيتك فعلت ما فعلت بأصحابك غيري ، فإن كان هذا من سخط عَلَيّ فلك العتبى والكرامة ، فقال رسول الله : « والذي بعثني بالحقّ ، ما أخّرتك إلاّ لنفسي،وأنت منّي بمنزلة هارون من موسى غير أنّه لا نبي بعدي ،وأنت أخي ووارثي» ،قال : ما أرث منك يا رسول الله ؟ قال : « ما ورّث الأنبياء من قبلي » ،قال : ما ورّث الأنبياء من قبلك ؟ قال : « كتاب ربّهم وسنّة نبيّهم » ، وأنت معي في قصري في الجنّة ، مع فاطمة ابنتي ، وأنت أخي ورفيقي » ، ثمّ تلا رسول الله قولهت عالى : ( إخْوَاناًعَلَى سُرُر مُتَقَابِلِينَ ). الدر المنثور ٦ / ٧٦ ـ٧٧



http://bookstree.com/books/52/viewch...CID=356.htm#s3





و هذه من المواطن التي اثبت فيها رسول الله منزلةهارون من موسى للامام علي بن ابي طالب عليه السلام فأثبت له الإمامة من بعده





و الله ولي التوفيق

السلام عليكم ورحمة الله

سؤال لصاحب الموضوع:
قلت :
و هذه من المواطن التي اثبت فيها رسول الله منزلةهارون من موسى للامام علي بن ابي طالب عليه السلام فأثبت له الإمامة من بعده

هل توفي هارون قبل موسى عليهما الصلاة والسلام ام العكس ومن تولى قيادة بني اسرائيل بعد موسى هل هو هارون عليه البصلاة والسلام ام يوشع بن نون على الاصح من اقوال اهل العلم . Question



عدل سابقا من قبل ابو الحسن المالكي في الإثنين أبريل 09, 2012 11:23 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ked
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 158
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الإثنين أبريل 09, 2012 11:18 pm

و عليكم السلام و رحمة الله

هارون مات قبل موسى و ان بقي بعده لكان هو خليفة موسى عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الإثنين أبريل 09, 2012 11:26 pm

ked كتب:
و عليكم السلام و رحمة الله

هارون مات قبل موسى و ان بقي بعده لكان هو خليفة موسى عليه السلام

اقتباس :

ما علاقة هذا بهذا

اقتباس :

و هذه من المواطن التي اثبت فيها رسول الله منزلةهارون من موسى للامام علي بن ابي طالب عليه السلام فأثبت له الإمامة من بعده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ked
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 158
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الإثنين أبريل 09, 2012 11:31 pm

يوشع بن نون اصبح خليفة موسى لأن هارون لم يكن حيا و لو كان هارون حيا لكان هو الخليفة

أو لم يقل موسى لأخيه هارون اخلفني في قومي ؟؟؟ فقد كان هارون خليفة موسى و افضل قومه و في قومه يوشع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الإثنين أبريل 09, 2012 11:49 pm

ked كتب:
يوشع بن نون اصبح خليفة موسى لأن هارون لم يكن حيا و لو كان هارون حيا لكان هو الخليفة

أو لم يقل موسى لأخيه هارون اخلفني في قومي ؟؟؟ فقد كان هارون خليفة موسى و افضل قومه و في قومه يوشع


موسى قال لهارون اخيه اخلفني في قومي لان هارون نبي كان شريكا له في النبوة ومنها أنه خلفه في قومه لما توجه لكلام ربه وليس منها أنه خلفه بعد موته لأن هارون مات قبل موسى بسنين كثيرة وإنما خلف موسى بعد موته يوشع بن نون فلا يجوز أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم إنما عنى بقوله ( أنت مني بمنزلة هارون من موسى ) أي إنك أخي لأبي وأمي ولا أنك تخلفني بعد موتي لأن هذه منزلة لم تكن لهارون من موسى فثبت أنه إنما أراد خليفتي على أهلي وعلى المدينة عند توجهي إلى هذه الغزوة كما خلف موسى أخوه هارون في قومه عند توجهه لكلام ربه .
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ولى في أيام حياته عدة من الولاة على الموسم والبلدان والأطراف وولى قضاة وحكاما منهم أبو بكر الصديق فإنه ولاه الموسم وإقامة الحج سنة تسع من الهجرة وولى عمر صدقات قريش وولى زيد بن حارثة وولى أسامة بن زيد عند موته الجيش الذي أنفذه أبو بكر إلى الشام وولى عمرو بن العاص وأبا عبيده بن الجراح في غزوة ذات السلاسل وولى خالد بن الوليد وولى معاذا على اليمن وولى أبا موسى الأشعري وولى عمرو بن حزم فيجب أن يكون هؤلاء على ولاياتهم وإمرتهم وحكمهم وقضائهم لأنه لم يرو عن النبي صلى الله عليه وسلم صرف واحد منهم فإن مروا على هذا قيل لهم فيجب أن تقولوا ليس لعلي عليه السلام ولاية على أحد من هؤلاء وهذا خلاف دينكم وإن أبوه وقالوا لم تكن هذه الولايات مؤبدة من النبي صلى الله عليه وسلم وأنها منقطعة بموته وأن النبي صلى الله عليه وسلم تولى هذه الأحكام بنفسه بعد توليته لمن ولاه قيل لهم مثل ذلك في تأميره عليا على المدينة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ked
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 158
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الثلاثاء أبريل 10, 2012 12:47 am

كما ان هارون كان نبيا يوشع بن نون كان نبيا و هذا يبطل ما استدليت به علينا

هارون كان خليفة موسى في قومه " اخلفني في قومي " فيكون الامام علي عليه السلام خليفة الرسول في قومه

اما الذين ذكرتهم ممن ولاهم رسول الله فلم يقل في حق أحدهم حديثا في استخلافه الا علي بن ابي طالب عليه السلام



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ked
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 158
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الثلاثاء أبريل 10, 2012 12:50 am

لدي 3 أسئلة و اريد منك ان تجيبنا


السؤال الأول:


اذا لم تكن خلافة الامام علي لرسول الله في غزوة تبوك لها مقام عظيم و دليل واضح لاثبات الخلافة له , لماذا قول عمربن الخطاب : لو كان لي واحدة منهنّ كان أحبّ إليّ ممّا طلعت عليه الشمس ؟

وما رواه مسلم عن قول سعد: لئن يكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم ؟؟؟؟؟؟

السؤال الثاني:

اذا أراد رسول الله أن يثبت للإمام علي عليه السلام الخلافة في حياته فقط لماذا قوله " الا انه لا نبي بعدي " مع ان هارون لم يكن نبيا بعد موسى ؟؟؟

لماذا حينما استخلف غيره من الصحابة لم يقل في حقهم شيئا و عندما استخلف الامام علي اثبت جميع منازل هارون للإمام علي باستثناء النبوة ؟

السؤال الثالث:

رسول الله ذاهب الى حرب و هو خاتم الانبياء و المرسلين و هو معرض للشهادة في الحرب , فنصب اميرالمؤمنين خليفة له و اثبت جميع منازل هارون للإمام علي و استثنى النبوة فإن لم يرجع رسول الله فمن يكون خليفة المسلمين و إمامهم في غياب رسول الله صلى الله عليه و آله ؟؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الأربعاء أبريل 11, 2012 12:38 pm

ked كتب:
كما ان هارون كان نبيا يوشع بن نون كان نبيا و هذا يبطل ما استدليت به علينا

هارون كان خليفة موسى في قومه " اخلفني في قومي " فيكون الامام علي عليه السلام خليفة الرسول في قومه

اما الذين ذكرتهم ممن ولاهم رسول الله فلم يقل في حق أحدهم حديثا في استخلافه الا علي بن ابي طالب عليه السلام




لو قرأت ردي جيدا لما قلت ه\ا الكلام .

نعم يوشع بن نون كان نبي ولكن لم يكن شريك لموسى في النبوة مثل هارون عليهم وعلى نبينا السلام وهذا ما يدعم استدلالي عليك .



قلت :
اقتباس :
هارون كان خليفة موسى في قومه " اخلفني في قومي " فيكون الامام علي عليه السلام خليفة الرسول في قومه .

استدلالك هنا صحيح لو كان هارون هو من خلف موسى بعد موته وهذا لم يحصل لكن هارون خلف موسى عندما ذهب موسى لميقات ربه فقط مثلما خلف علي الرسول عليه الصلاة والسلام في غزوة العسرة فقط ورسول الله عليه الصلاة والسلام اللذي لا ينطق على الهوى يعلم ان هارون مات قبل موسى ولو اراد التصريح بالخلافة لعلي لقالها مباشرة بدون تلميحات وأعتقد لو كان الحديث بهذا الشكل انت مني بمنزلة يوشع بن نون من موسى لقلنا لك استدلالك صحيح وسلمنا لك

ولو فهم علي رضي الله عنه ما فهمت انت من الحديث لما خرج وراء رسول الله عليه الصلاة والسلام بل كان قوله للمنافقين انا خليفة رسول الله عليه الصلاة والسلام .






اقتباس :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الأربعاء أبريل 11, 2012 12:56 pm

ked كتب:
لدي 3 أسئلة و اريد منك ان تجيبنا


السؤال الأول:


اذا لم تكن خلافة الامام علي لرسول الله في غزوة تبوك لها مقام عظيم و دليل واضح لاثبات الخلافة له , لماذا قول عمربن الخطاب : لو كان لي واحدة منهنّ كان أحبّ إليّ ممّا طلعت عليه الشمس ؟

وما رواه مسلم عن قول سعد: لئن يكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم ؟؟؟؟؟؟

السؤال الثاني:

اذا أراد رسول الله أن يثبت للإمام علي عليه السلام الخلافة في حياته فقط لماذا قوله " الا انه لا نبي بعدي " مع ان هارون لم يكن نبيا بعد موسى ؟؟؟

لماذا حينما استخلف غيره من الصحابة لم يقل في حقهم شيئا و عندما استخلف الامام علي اثبت جميع منازل هارون للإمام علي باستثناء النبوة ؟

السؤال الثالث:

رسول الله ذاهب الى حرب و هو خاتم الانبياء و المرسلين و هو معرض للشهادة في الحرب , فنصب اميرالمؤمنين خليفة له و اثبت جميع منازل هارون للإمام علي و استثنى النبوة فإن لم يرجع رسول الله فمن يكون خليفة المسلمين و إمامهم في غياب رسول الله صلى الله عليه و آله ؟؟؟؟


سؤال الاول وضح فيه اكثر .

سؤال الثاني جوابه :

رسول الله شبه علي بهارون النبي فاراد ان يثبت ان لا نبي بعده لا علي ولا اي احد لكي لا يخرج مثل من جعلوا علي اله ورب يعبد ويقولون ان علي رضي الله عنه نبي ويستدلون بهذا الحديث اي:
لم يرد بقوله بعدي بعد وفاتي وإنما أراد لا نبوة بعد نبوتي ولا معي ولا بعدي وهذا كما يقل القائل لا ناصر لك بعد فلان ولا بيان لك بعد هذا الكلام يريد أنه لا نصرة لك بعد نصرة فلان لا في حباته ولا بعد موته وكذلك قولهم لا بيان لهم بعد هذا الكلام يريد لا بيان معه يزيد عليه ولا بعده .

سؤال الثالث :

اقتباس :
رسول الله ذاهب الى حرب و هو خاتم الانبياء و المرسلين و هو معرض للشهادة في الحرب , فنصب اميرالمؤمنين خليفة له و اثبت جميع منازل هارون للإمام علي و استثنى النبوة فإن لم يرجع رسول الله فمن يكون خليفة المسلمين و إمامهم في غياب رسول الله صلى الله عليه و آله ؟؟؟؟
؟

هل تعتقد ان رسول الله عليه الصلاة والسلام كان معرض للشهادة او الموت قبل ان يكمل رسالته سؤال غريب Question

اما سؤالي لك :

هل فهم علي رضي الله عنه ما فهمه علماء الشيعة من الحديث انه في الخلافة بعد وفاته عليه الصلاة والسلام Question
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ked
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 158
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الأربعاء أبريل 11, 2012 1:35 pm

لاحظ في حديث المنزلة ثبوت‌ وصفين‌ لهارون‌: أحدهما تعلیقي‌، والآخر تحقيقي‌ّ.

والتعلیقي‌ّ هو أن‌ نقول‌: إنّ أحد مقامات‌ هارون‌ هو أ نّه‌ لو كان‌ حيّاً، لخلف‌ موسي‌ بعد وفاته‌. ويثبت‌ هذا الوصف‌ التعلیقي‌ّ لعلی‌ّبن‌ أبي‌ طالب‌ أيضاً. أي‌: إذا كان‌ حيّاً، فإنّه‌ يخلف‌ رسول‌الله‌ بعد وفاته‌. غاية‌ الامر أنّ موضوع‌ هذه‌ القضيّة‌ الشرطيّة‌ لم‌ يتحقّق‌ في‌ هارون‌، أي‌: لم‌يكن‌ حيّاً. وتحقّق‌ في‌ علی‌ّبن‌ أبي‌ طالب‌، إذ كان‌ حيّاً. وقال‌ المناطقة‌ جميعهم‌: لايناط‌ صدق‌ القضيّة‌ الشرطيّة‌ بصدق‌ المقدّم‌ وشرطه‌. فمتي‌ وجد المقدّم‌ والشرط‌، وجد الجزاء والتإلی‌، والعكس‌ هو الصحيح‌. ومجي‌ء الجملة‌ الشرطيّة‌ أو عدم‌مجيئها لايرتبط‌ بصدق‌ أصل‌ القضيّة‌ أبداً، إذ القضيّة‌ صادقة‌ في‌ كلّ حال‌، فلو وُجد الشرط‌، تحقّق‌ الجزاء؛ وإذا لم‌يوجد، لم‌يتحقّق‌.

ونريد بالوصف‌ التعلیقي‌ّ هو أنّ خلافة‌ هارون‌ علی‌ التسليم‌ ببقائه‌ حيّاً هي‌ لاميرالمؤمنين‌. ولم‌يتحقّق‌ شرط‌ هذه‌ القضيّة‌ في‌ هارون‌، فلم‌يكن‌ خليفة‌، بَيْدَ أ نّه‌ تحقّق‌ في‌ علی‌ّبن‌ أبي‌ طالب‌، فصار خليفة‌.

وضرب‌ الشيخ‌ الصدوق‌ مثالاً حلواً لطيفاً صحيحاً يفيدنا في‌ الوقوف‌ علی‌ حقيقة‌ هذا المطلب‌. قال‌: لو أنّ الخليفة‌ قال‌ لوزيره‌: لزيد علیك‌ في‌ كلّ يوم‌ يلقاك‌ فيه‌ دينار! و لعمرو علیك‌ مثل‌ ما شرطتُه‌ لزيد! فقد وجب‌ لعمرو مثل‌ ما لزيد.
فإذا جاء زيد إلی‌ الوزير ثلاثة‌ أيّام‌ فأخذ ثلاثة‌ دنانير؛ ثمّ انقطع‌ ولم‌يأته‌؛ أتي‌ عمرو الوزير ثلاثة‌ أيّام‌ فقبض‌ ثلاثة‌ دنانير؛ فلعمرو ( الحقّ ) أن‌ يأتي‌ يوماً رابعاً وخامساً وأبداً وسرمداً ما بقي‌ عمرو ( حيّاً ). وعلی‌ هذا الوزير ما بقي‌ عمرو أن‌ يعطيه‌ في‌ كلّ يوم‌ أتاه‌ ديناراً، وإن‌ كان‌ زيد لم‌يقبض‌ من‌ الوزير شيئاً إلاّ ثلاثة‌ أيّام‌.

وليس‌ للوزير أن‌ يقول‌ لعمرو: لا أُعطيك‌ إلاّ مثل‌ ما قبض‌ زيد، لا نّه‌ كان‌ في‌ شرط‌ زيد أ نّه‌ كلّما أتاك‌ فأعطه‌ ديناراً! ولو أتي‌ زيد ( أكثر من‌ تلك‌ الايّام‌ الثلاثة‌ ) لقبض‌ ( دنانير أُخري‌ ) ، وفعل‌ هذا الشرط‌ لعمرو وقد أتي‌ ( إلی‌ الوزير ) ، فواجب‌ ( علی‌ الوزير ) أن‌ يعطيه‌ دنانير أُخري‌.


فكذلك‌ إذا كان‌ في‌ شرط‌ هارون‌ الوصي‌ّ أن‌ يخلف‌ موسي‌ علیه‌ السلام‌ علی‌ قومه‌. ومثل‌ ذلك‌ لعلی‌ّ، فبقي‌ علی‌ّ علی‌ قومه‌ ومثل‌ ذلك‌ لعلی‌ّ علیه‌ السلام‌، فواجب‌ أن‌ يخلف‌ النبي‌ّ صلّي‌ الله‌ علیه‌ وآله‌ وسلّم‌ في‌ أُمّته‌ نظير ما مثّلناه‌ في‌ زيد وعمرو؛ وهذا ما لابدّ منه‌ ما أعطي‌ القياس‌ حقّه .

أمّا الوصف‌ التحقيقي‌ّ فهو أنّ خلافة‌ هارون‌ كانت‌ في‌ حياته‌ علی‌ سبيل‌ التحقيق‌، وهي‌ محقّقة‌ لاميرالمؤمنين‌ علیه‌ السلام‌.

أي‌: أنّ هارون‌ كان‌ خليفة‌ في‌ حياة‌ موسي‌ تحقيقاً وفعلاً؛ وقد انقطعت‌ هذه‌ الخلافـة‌ بموته‌ قبل‌ موت‌ موسـي‌، فخُتـم‌ أمرها. وكان‌ أميرالمؤمنين‌ علیه‌ السلام‌ خليفة‌ أيضاً في‌ حياة‌ رسول‌الله‌ صلّي‌الله‌ علیه‌ وآله‌ وسلّم‌ تحقيقاً وفعلاً؛ واستمرّت‌ هذه‌ الخلافة‌ باستمرار حياته‌ بعد ممات‌ رسول‌الله‌. فلهذا كان‌ خليفته‌، وكان‌ إماماً ووإلیاً علی‌ الاُمّة‌ بعد وفاته‌.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الخميس أبريل 12, 2012 1:17 am

ked كتب:
لاحظ في حديث المنزلة ثبوت‌ وصفين‌ لهارون‌: أحدهما تعلیقي‌، والآخر تحقيقي‌ّ.

والتعلیقي‌ّ هو أن‌ نقول‌: إنّ أحد مقامات‌ هارون‌ هو أ نّه‌ لو كان‌ حيّاً، لخلف‌ موسي‌ بعد وفاته‌. ويثبت‌ هذا الوصف‌ التعلیقي‌ّ لعلی‌ّبن‌ أبي‌ طالب‌ أيضاً. أي‌: إذا كان‌ حيّاً، فإنّه‌ يخلف‌ رسول‌الله‌ بعد وفاته‌. غاية‌ الامر أنّ موضوع‌ هذه‌ القضيّة‌ الشرطيّة‌ لم‌ يتحقّق‌ في‌ هارون‌، أي‌: لم‌يكن‌ حيّاً. وتحقّق‌ في‌ علی‌ّبن‌ أبي‌ طالب‌، إذ كان‌ حيّاً. وقال‌ المناطقة‌ جميعهم‌: لايناط‌ صدق‌ القضيّة‌ الشرطيّة‌ بصدق‌ المقدّم‌ وشرطه‌. فمتي‌ وجد المقدّم‌ والشرط‌، وجد الجزاء والتإلی‌، والعكس‌ هو الصحيح‌. ومجي‌ء الجملة‌ الشرطيّة‌ أو عدم‌مجيئها لايرتبط‌ بصدق‌ أصل‌ القضيّة‌ أبداً، إذ القضيّة‌ صادقة‌ في‌ كلّ حال‌، فلو وُجد الشرط‌، تحقّق‌ الجزاء؛ وإذا لم‌يوجد، لم‌يتحقّق‌.

ونريد بالوصف‌ التعلیقي‌ّ هو أنّ خلافة‌ هارون‌ علی‌ التسليم‌ ببقائه‌ حيّاً هي‌ لاميرالمؤمنين‌. ولم‌يتحقّق‌ شرط‌ هذه‌ القضيّة‌ في‌ هارون‌، فلم‌يكن‌ خليفة‌، بَيْدَ أ نّه‌ تحقّق‌ في‌ علی‌ّبن‌ أبي‌ طالب‌، فصار خليفة‌.

وضرب‌ الشيخ‌ الصدوق‌ مثالاً حلواً لطيفاً صحيحاً يفيدنا في‌ الوقوف‌ علی‌ حقيقة‌ هذا المطلب‌. قال‌: لو أنّ الخليفة‌ قال‌ لوزيره‌: لزيد علیك‌ في‌ كلّ يوم‌ يلقاك‌ فيه‌ دينار! و لعمرو علیك‌ مثل‌ ما شرطتُه‌ لزيد! فقد وجب‌ لعمرو مثل‌ ما لزيد.
فإذا جاء زيد إلی‌ الوزير ثلاثة‌ أيّام‌ فأخذ ثلاثة‌ دنانير؛ ثمّ انقطع‌ ولم‌يأته‌؛ أتي‌ عمرو الوزير ثلاثة‌ أيّام‌ فقبض‌ ثلاثة‌ دنانير؛ فلعمرو ( الحقّ ) أن‌ يأتي‌ يوماً رابعاً وخامساً وأبداً وسرمداً ما بقي‌ عمرو ( حيّاً ). وعلی‌ هذا الوزير ما بقي‌ عمرو أن‌ يعطيه‌ في‌ كلّ يوم‌ أتاه‌ ديناراً، وإن‌ كان‌ زيد لم‌يقبض‌ من‌ الوزير شيئاً إلاّ ثلاثة‌ أيّام‌.

وليس‌ للوزير أن‌ يقول‌ لعمرو: لا أُعطيك‌ إلاّ مثل‌ ما قبض‌ زيد، لا نّه‌ كان‌ في‌ شرط‌ زيد أ نّه‌ كلّما أتاك‌ فأعطه‌ ديناراً! ولو أتي‌ زيد ( أكثر من‌ تلك‌ الايّام‌ الثلاثة‌ ) لقبض‌ ( دنانير أُخري‌ ) ، وفعل‌ هذا الشرط‌ لعمرو وقد أتي‌ ( إلی‌ الوزير ) ، فواجب‌ ( علی‌ الوزير ) أن‌ يعطيه‌ دنانير أُخري‌.


فكذلك‌ إذا كان‌ في‌ شرط‌ هارون‌ الوصي‌ّ أن‌ يخلف‌ موسي‌ علیه‌ السلام‌ علی‌ قومه‌. ومثل‌ ذلك‌ لعلی‌ّ، فبقي‌ علی‌ّ علی‌ قومه‌ ومثل‌ ذلك‌ لعلی‌ّ علیه‌ السلام‌، فواجب‌ أن‌ يخلف‌ النبي‌ّ صلّي‌ الله‌ علیه‌ وآله‌ وسلّم‌ في‌ أُمّته‌ نظير ما مثّلناه‌ في‌ زيد وعمرو؛ وهذا ما لابدّ منه‌ ما أعطي‌ القياس‌ حقّه .

أمّا الوصف‌ التحقيقي‌ّ فهو أنّ خلافة‌ هارون‌ كانت‌ في‌ حياته‌ علی‌ سبيل‌ التحقيق‌، وهي‌ محقّقة‌ لاميرالمؤمنين‌ علیه‌ السلام‌.

أي‌: أنّ هارون‌ كان‌ خليفة‌ في‌ حياة‌ موسي‌ تحقيقاً وفعلاً؛ وقد انقطعت‌ هذه‌ الخلافـة‌ بموته‌ قبل‌ موت‌ موسـي‌، فخُتـم‌ أمرها. وكان‌ أميرالمؤمنين‌ علیه‌ السلام‌ خليفة‌ أيضاً في‌ حياة‌ رسول‌الله‌ صلّي‌الله‌ علیه‌ وآله‌ وسلّم‌ تحقيقاً وفعلاً؛ واستمرّت‌ هذه‌ الخلافة‌ باستمرار حياته‌ بعد ممات‌ رسول‌الله‌. فلهذا كان‌ خليفته‌، وكان‌ إماماً ووإلیاً علی‌ الاُمّة‌ بعد وفاته‌.


هل من العدل ان تسئل واجيب واسئل ولا تجيب Question

اقتباس :
أحد مقامات‌ هارون‌ هو أ نّه‌ لو كان‌ حيّاً، لخلف‌ موسي‌ بعد وفاته‌.

مع انه امر غيبي لكن لو لم يكن هارون نبي ويوشع بن نون نبي من سيكون الخليفة ننتظر الجواب وهذه النقطة مهمة جدا انتظر الجواب .


اقتباس :
الخليفة‌ قال‌ لوزيره‌: لزيد علیك‌ في‌ كلّ يوم‌ يلقاك‌ فيه‌ دينار! و لعمرو علیك‌ مثل‌ ما شرطتُه‌ لزيد! فقد وجب‌ لعمرو مثل‌ ما لزيد.
فإذا جاء زيد إلی‌ الوزير ثلاثة‌ أيّام‌ فأخذ ثلاثة‌ دنانير؛ ثمّ انقطع‌ ولم‌يأته‌؛ أتي‌ عمرو الوزير ثلاثة‌ أيّام‌ فقبض‌ ثلاثة‌ دنانير؛ فلعمرو ( الحقّ ) أن‌ يأتي‌ يوماً رابعاً وخامساً وأبداً وسرمداً ما بقي‌ عمرو ( حيّاً ). وعلی‌ هذا الوزير ما بقي‌ عمرو أن‌ يعطيه‌ في‌ كلّ يوم‌ أتاه‌ ديناراً، وإن‌ كان‌ زيد لم‌يقبض‌ من‌ الوزير شيئاً إلاّ ثلاثة‌ أيّام‌.

هنا لو كان الرسول عليه الصلاة والسلام يستخلف دائما علي رضي الله عنه حين الخروج في الغزو لكان هذا المثل صحيح لكنه عليه الصلاة والسلام استخلف الكثير من الصحابة .وليس علي وحده.













اقتباس :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ked
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 158
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الإثنين أبريل 16, 2012 2:01 pm

لو لم يكن حديث المنزلة لاثبات امامة اميرالمؤمنين فلا اعلم ما سبب هذا التواتر في نقل هذا الحديث ان كان استخلافا عاديا كغيره من الاستخلافات

و ان رسول الله حين استخلف غير الامام علي لم يقل في حقهم حديثا كما قال قي الامام علي عليه السلام


اما انكار معنى حديث المنزلة فإن النواصب انكروه خلال 1400 سنة و الى يومنا هذا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الإثنين أبريل 16, 2012 10:03 pm

ked كتب:
لو لم يكن حديث المنزلة لاثبات امامة اميرالمؤمنين فلا اعلم ما سبب هذا التواتر في نقل هذا الحديث ان كان استخلافا عاديا كغيره من الاستخلافات

و ان رسول الله حين استخلف غير الامام علي لم يقل في حقهم حديثا كما قال قي الامام علي عليه السلام


اما انكار معنى حديث المنزلة فإن النواصب انكروه خلال 1400 سنة و الى يومنا هذا



على الاقل اجب على سؤالي Question

اقتباس :
لو لم يكن حديث المنزلة لاثبات امامة اميرالمؤمنين فلا اعلم ما سبب هذا التواتر في نقل هذا الحديث ان كان استخلافا عاديا كغيره من الاستخلافات

هل هذا الحديث الوحيد المتواتر نرجو الاجابة

اقتباس :
و ان رسول الله حين استخلف غير الامام علي لم يقل في حقهم حديثا كما قال قي الامام علي عليه السلام

استخلف النبي عليه الصلاة والسلام عثمان بن عفان في غزوة ذات الرقاع
واستخلف مرة ابن أم مكتوم في غزوة بد
واستخلف في فتح مكة كلثوم بن حصين بن عتبة الغفاري
- وفي حجة الوداع: أبا دجانة الساعدي وغيرهم

هل لحق هؤلاء الصحابة بالنبي احتجاج على استخلافهم على المدينة ؟ ؟ وهذا الحديث كان ردة فعل من النبي على احتجاج علي لترضيته ويبقى الحديث فضيلة لعلي رضي الله عنه


اقتباس :
اما انكار معنى حديث المنزلة فإن النواصب انكروه خلال 1400 سنة و الى يومنا هذا

هذا مايسمى بالافلاس وضعف الحجة

وهذا سؤال خفيف واساعدك فيه :

هل هارون كان خليفة موسى في كل الأوقات ؟؟؟

فإن كان جوابك نعم كان هارون خليفة موسى في كل الأوقات

نقول أثبت ذلك لعلي رضي الله عنه هل كان خليفة الرسول صلى الله عليه وسلم في كل الاوقات و كل غياب للرسول وكل سفر ؟؟


فقد ثبت إن الرسول استخلف غير علي رضي الله عنه قبل تبوك وبعد تبوك كما ذكرت لك سابقا

وإن كان جوابك لا لم يكن هارون خليفة موسى في كل الأوقات

نقول بهذا سقط استدلالك فكيف تجعل علي خليفة الرسول بعد موته !! وهذه لم تثبت لهارون لأنه لم يخلف موسى بعد موته ولا في كل الأوقات

بما إن هارون لم يخلف موسى في كل الاوقات فلا ضمان على انه سيخلفه بعد موته


اقتباس :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ked
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 158
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الأربعاء أبريل 18, 2012 1:51 pm

هل هناك حديث متواتر عندما استخلف رسول الله غير الامام علي اذكره لناان كنت صادقا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشناوي احمد
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 506
تاريخ التسجيل : 20/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الأحد مايو 20, 2012 5:14 pm

شيئ مضحك يا روافض

الا تستحي من نفسك

اي ولايه التي تزعمون انها الركن الخامس من الدين
او الدين الاسلامي ام الدين المجوسي تقصد

في الدين الاسلامي
االاركان الخمسه في القران

ايذكر القران الحمار والذبابه وكلب اصحاب اهل الكهف ولا يذكر الامامه ان كنت تقصد الدين الاسلامي

ولماذا لم يعلن ذلك الرسول امام الناس ان علي هو الولي والخليفه من بعدي
استحي من الله يارافضي
هذا دين مجوسي لاسيادك في ايران لاعاده امجاد دوله المجوس
ولا علاقه له بالدين الاسلامي
ولم يسلم ال البيت من شبهاتكم عليهم ووصفهم ب وحاشاهم
ونشهد بانهم بريئون منكم ومن شرككم


واليك هذه الادله ايها القارئ الذي تطلب وتبحث عن الحق:-

1- لما قُتِلَ عثمان وانهال الناس عليه ليبايعوه، فإنه - بدلاً من ذكر أي شيء عن كونه منصوصاً عليه من الله - قال لهم:
«.. فإن بيعتي لا تكون خفياً ولا تكون إلا عن رضا المسلمين..»
(انظر تاريخ الطبري، طبعة دار التراث، تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم، ج4/ص 427،
وتاريخ ابن أعثم الكوفي: ص 161)،
ثم قال لهم قبل أن يبايعوه: «..فأمهلوا تجتمع الناس ويشاورون..» (تاريخ الطبري: 4/433)،

2- وبدلاً من الإشارة إلى أن الإمامة السياسية مقامٌ إلهيٌّ غير مفوّض لانتخاب العامة
قال: «إنما الخيار للناس قبل أن يبايعوا» (انظر بحار الأنوار للمجلسي: ج8 / ص 272، طبع تبريز، والإرشاد للشيخ المفيد: ص 115، طبع 1320، وكتاب مستدرك نهج البلاغة، ص 88) .

3- وقال كذلك: «أيها الناس عن ملأٍ وأُذُنٍ أمْرُكُم هذا، ليس لأحد حق إلا من أمَّرتم» ( تاريخ الطبري: 4/435، الكامل لابن الأثير: 4/ 127، وبحار الأنوار للمجلسي: ج8/ص367) (م)

4- عدم احتجاج أمير المؤمنين بحديث غدير خم، فإن كلام الأنصار هذا نفسه لدليل واضح أن لا أحد منهم كان يرى في خطبة غدير خم نصباً ونصَّاً إلهياً على إمارة وخلافة علي (ع)، وإلا فمن الواضح من كلامهم أنه لم تكن لديهم عداوةٌ خاصةٌ ضدَّ عليٍّ تجعلهم يكتمون ذلك النص الإلهي المزعوم ويتعمَّدون تجاهله، بل من الواضح من كلامهم وموقفهم هذا أنهم مالوا بعد تمام البيعة إلى أن يكونوا قد بايعوا علياً بدلاً من أبي بكر، مما يوضح أنهم لم يكونوا يأبون إمارة علي ولا كان عندهم إصرار على عدم انتخابه (م).

5- ما جاء في كلام آخر له في نهج البلاغة (قسم رسائله عليه السلام/ الرسالة رقم 62) حين قال: [فلما مضى تنازع المسلمون الأمر من بعده فوالله ما كان يُلقى في روعي ولا خطر على بالي أن العرب تزعج هذا الأمر مِن بعدِهِ مِن أهل بيته] فهو يتعجب كيف أزيحت الخلافة عن أهل بيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) دون أن يحتج في ذلك باختصاصه بنص خاص من الله والرسول (صلّى الله عليه وآله وسلّم) على الخلافة.

6- ما رواه ابن طاوس(السيد رضي الدين أبو القاسم علي بن موسى بن طاوس الحلي، متكلم إمامي مشارك من أشهر كتبه «الإقبال» و«مهج الدعوات». توفي 664هـ)، في كتابه "الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف (ج2/ ص411)"، والعلامة المجلسي في "البحار" (ج6/ ص 310) عن أبي الطفيل عامر بن واثلة، قال: [... فسمعت علياً يقول:
بايع الناس أبا بكر وأنَا والله أولى بالأمر منه، وأحق به منه، فسمعت وأطعت مخافة أن يرجع القوم كفاراً يضرب بعضهم رقاب بعض بالسيف...].

7- في رسالته التي كتبها عليه السلام إلى شيعته بعد منصرفه من النهروان وبعد مقتل محمد بن أبي بكر، وأمر بقراءتها على الناس بعد كل صلاة جمعة، كما رواها ابن طاوس في كتابه "كشف المحجَّة لثمرة المهجة"( رواها عنه المجلسي في بحار الأنوار: تتمة كتاب الفتن، 16 - باب آخر فيما كتب عليه السلام إلى أصحابه في ذلك تصريحاً وتلويحاً: ج30 / ص 7 – 26. (طبعة بيروت: مؤسسة الوفاء) وإبراهيم الثقفي(أبو اسحق إبراهيم بن محمد بن سعيد بن هلال المعروف بابن هلال الثقفي الكوفي من علماء القرن الهجري الثالث، كان في أول أمره زيدياً ثم انتقل إلى القول بالإمامة، نشأ بالكوفة ثم انتقل إلى أصفهان وتوفي فيها سنة 283هـ) في كتابه "الغارات"، قال: [فلما رأيت الناس قد انثالوا على بيعة أبي بكر أمسكت يدي وظننت أني أولى وأحق بمقام رسول الله منه ومن غيره..]( الغارات، أو الاستنفار والغارات: ص 202 (بيروت، دار الأضواء، 1407هـ/ 1987)).

8- في خطبة له عليه السلام رواها الثقفي في "الغارات" (ج1/ص 202) والسيد ابن طاوس في "كشف المحجة" والمجلسي في البحار (ج 8/ ص 175 من طبعة تبريز أو ج30/ص 16 من طبعة بيروت» جاء:
«... أجمعوا على منازعتي حقّاً كنت أولى به منهم فاستلبونيه».
9- في نهج البلاغة أيضاً (الخطبة 74) لما بايع الناس عثمان قال: «لقد علمتم أني أحق بها من غيري والله لأسلمن ما سلمت أمور المسلمين».
10- نهج البلاغه خطبة 276.:
قال سيدنا علي (و الله ما كانت لي من الخلافة رغبه ولا في الولاية أربه و لكنكم دعوتموني إليها و حملتموني عليها)

11- مستدرك، وسائل الشيعه و بحارالانوار مجلسي قول سيدنا علي :
(و الواجب في حكم الله و حكم الإسلام على المسلمين بعد ما يموت إمامهم او يقتل ضالاً كان او مهتدياً، مظلوماً كان او ظالماً، حلال الدم او حرام الدم ان لا يعملوا عملاً و لا يحدثوا حدثاً و لا يقدموا يداً او رجلاً ولا يبدوا بشي قبل ان يختاروا لأنفسهم (في بحارالانوار-لجميع امرهم)اماماًعفيفاًعالماً عارفاً بالقضاء و السنه) کتاب مسلم‌بن قیس، ص 171، طبعه النجف و جلد 11، بحارالانوار مجلد 11، ، ص 513.

12- كتاب أخبار الطوال صفحة 125( دينوري (متوفي282)
(فدنا منه الحسن فقال يا أبت أشرت عليك حين قتل عثمان وراح الناس إليك وغدوا وسألوك أن تقوم بهذا الامر الا تقبله حتى تأتيك طاعة جميع الناس في الآفاق و أشرت عليك حين بلغك خروج الزبير و طلحه بعايشة الي البصرة أن ترجع إلى المدينة فتقيم في بيتك، و أشرت عليك حين حوصر عثمان أن تخرج من المدينه فإن قُتِل، قُتِل و أنت غائب فلم تقبل رأيي في شئ من ذلك)
فقال علي :
أما انتظاري طاعة جميع الناس من جميع الآفاق، فإن البيعة لا تكون إلا
لمن حضر الحرمين من المهاجرين و الأنصار فإذا رضوا و سلموا
وجب على جميع الناس الرضا و التسليم. و أما رجوعي إلي بيتي
و الجلوس فيه فإن رجوعي لو رجعت كان غدراً بالأمة و لم آمن,
إن تقع الفرقة و تتصدّع عصا هذه الأمة و إما خروجي حين حوصر
عثمان فكيف أمنني ذلك؟ و قد كان الناس أحاطوا بعثمان فاكفف يا بني
عما أنا أعلم به منک)

13- كتاب الشيخ مفيد و بحارالانوار مجلسي (مجلد8 صفحة353)
قال الامام الحسن لابيه سيدنا علي (اخرج من المدينة و اعتزل فإن الناس لابد لهم
منك و إنهم ليأتونك و لو كنت بصنعا أخاف أن يقتل هذا الرجل و أنت حاضره)
قال علي يا بني أخرج من دار هجرتي؟ و ما أظن أحداً يجتر عليّ هذا القول ؟!)

14- كتاب الشيخ المفيد و بحارالانوار مجلسي (جلد8 صفحة353)
قال : امام حسنلامير المؤمنين
(اخرج من المدينة و اعتزل فإن الناس لابد لهم منك و إنهم ليأتونك و لو
كنت بصنعا أخاف أن يقتل هذا الرجل و أنت حاضره)
يا بني أخرج من دار هجرتي؟ و ما أظن أحداً يجتر عليّ هذا القول ؟!)

15- روایت/الحافظ ابن عساکر فی تاریخه عن نقیل بن مرزوق عن الحسن بن الحسن
قيل: ألم يقل رسول الله صَلي الله عَليه و آله وَ سَلّم من كنت مولاه فهذا علي مولاه؟ فقال بلي! ولكن والله لم يعن رسول الله صَلي الله عَليه و آله وَ سَلّم بذلك الامارة و السلطان و لو أراد ذالك لأفصح لهم به فان رسول الله صَلي الله عَليه و آله وَ سَلّم كان أفصح المسلمين و لو كان الامر كما قيل، لقال: رسول الله صَلي الله عَليه و آله وَ سَلّم: يا أيها الناس هذا ولي أمركم و القائم عليكم من بعدي فاسمعوا له و أطيعوا، والله لئن كان الله و رسوله اختارا عليّا لهذا الامر و جعله القائم للمسلمين من بعده، ثم ترك عليّ أمر الله و رسوله لكان عليّ أول من ترك أمر الله و رسوله

16- نهج البلاغه
انه بايعني القوم الذين بايعوا أبابكر و عمر و عثمان و علي ما بايعو هم عليه فلم يكن للشاهد ان يختار ولا للغائب ان يرد، و انما الشورى للمهاجرين والأنصار فان اجتمعوا على رجلٍ و سموه اماماً كان ذلك لله رضى فان خرج عن امرهم خارجٌ بطعنٍ أو بدعه ردّوه الي ما خرج منه فان أبى قاتلوهُ على أتباعه غَيرَ سبيل المؤمنين....)

17- في كتاب "كشف المحجة"، طبع النجف - يروي السيد ابن طاووس (من مشاهير علماء الإمامية) عن علي (ع) حديثاً يقول فيه: «لقد أتاني رهطٌ منهم ابنا سعيد والمقداد بن الأسود وأبو ذر الغفاري وعمار بن ياسر وسلمان الفارسي والزبير بن العوام والبراء بن الغازب (العازب) يعرضون النصر عليَّ، فقلت لهم إن عندي من نبي الله صلى الله عليه وسلم عهداً وله إليَّ وصيَّة ولست أخالف ما أمرني به. »

18- و في الكتاب نفسه، وكذلك في مستدرك نهج البلاغة (الباب الثاني، ص 30) جاء عن علي (ع) أنه قال:
«وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عهد إلي عهداً فقال: يا ابن أبي طالب! لك ولاء أمتي، فإن ولَّوْك في عافية وأجمعوا عليك بالرضا فقم في أمرهم وإن اختلفوا عليك فدعهم وما هم فيه، فإن الله يجعل لك مخرجاً».

19- و كذلك يروي ابن بكار في "الأخبار الموفقيات" إشارةَ الفضل بن العباس لهذا العهد، خلال حديث يعرب فيه عن استيائه وعدم رضائه عن إعراض الناس عن بيعة علي،
فيقول: «لكانت كراهة الناس لنا أعظم من كراهتهم لغيرنا، حسداً منهم لنا وحقداً علينا، وإنا لنعلم أن عند صاحبنا عهد هو ينتهي إليه».


20- هناك رواياتٌ موثَّقةٌ متعددةٌ تؤكّد أنه كان هناك عهدٌ من عليٍّ (ع) لرسول الله صلى الله عليه وسلم على أنه في حال حصول نزاع حول إمارة المسلمين أن يرضى علي ويبايع من رضيه أكثرية المسلمين وبايعوه. من ذلك ما ورد عن علي أنه قال متحدثاً عن بيعته لأبي بكر:
«.. فنظرتُ في أمري فإذا طاعتي قد سَبَقَتْ بيعتي وإذا الميثاقُ في عنقي لغيري» الخطبة رقم 37 من نهج البلاغة. وفي شرحه لكلام الإمام علي (ع) هذا

21- أمير المؤمنين علياً عليه السلام كان شديد الإصرار على رعاية مبدأ الرضا والشورى الكاملة كمبدأ أساسي لمشروعية الحكم، لذلك لما قُتِلَ عثمان وانهال الناس عليه ليبايعوه، فإنه - بدلاً من ذكر أي شيء عن كونه منصوصاً عليه من الله - قال لهم: «.. فإن بيعتي لا تكون خفياً ولا تكون إلا عن رضا المسلمين..» (انظر تاريخ الطبري، طبعة دار التراث، تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم، ج4/ص 427، وتاريخ ابن أعثم الكوفي: ص 161)، ثم قال لهم قبل أن يبايعوه: «..فأمهلوا تجتمع الناس ويشاورون..» (تاريخ الطبري: 4/433)،

22- وبدلاً من الإشارة إلى أن الإمامة السياسية مقامٌ إلهيٌّ غير مفوّض لانتخاب العامة
قال: «إنما الخيار للناس قبل أن يبايعوا» (انظر بحار الأنوار للمجلسي: ج8 / ص 272، طبع تبريز، والإرشاد للشيخ المفيد: ص 115، طبع 1320، وكتاب مستدرك نهج البلاغة، ص 88) .

23- وقال كذلك: «أيها الناس عن ملأٍ وأُذُنٍ أمْرُكُم هذا، ليس لأحد حق إلا من أمَّرتم» ( تاريخ الطبري: 4/435، الكامل لابن الأثير: 4/ 127، وبحار الأنوار للمجلسي: ج8/ص367)

24- ( ) إضافةً إلى عدم احتجاج حضرة أمير المؤمنين بحديث غدير خم، فإن كلام الأنصار هذا نفسه لدليل واضح أن لا أحد منهم كان يرى في خطبة غدير خم نصباً ونصَّاً إلهياً على إمارة وخلافة علي (ع)، وإلا فمن الواضح من كلامهم أنه لم تكن لديهم عداوةٌ خاصةٌ ضدَّ عليٍّ تجعلهم يكتمون ذلك النص الإلهي المزعوم ويتعمَّدون تجاهله، بل من الواضح من كلامهم وموقفهم هذا أنهم مالوا بعد تمام البيعة إلى أن يكونوا قد بايعوا علياً بدلاً من أبي بكر، مما يوضح أنهم لم يكونوا يأبون إمارة علي ولا كان عندهم إصرار على عدم انتخابه

25- لو كان لمسألة الإمامة على النحو الذي تدعيه الإمامية أصلٌ في القرآن لكان المقصر الأول في هذا الأمر علي بن أبي طالب نفسه الذي لم يأت على هذا النص أو الآيات بذكر ولم يدَّع النصّ على جنابه من قبل الله تعالى ورسوله في أي مقام وتخاذل في هذا الأمر إلى هذا الحد!!

26- لو كان سيدنا عليٍّ قد عُيِّنَ من قِبَل الله تعالى ورسوله للخلافة لوجب عليه أن يخالف وينازع أبا بكر حتى الموت ولا يسمح له بحال أن يرقى منبر رسول الله (صلى الله عليه وآله)، كما قال هو نفسه عليه السلام ذلك حسبما رواه عنه قيس بن عباد: [والذي فلق الحبة وبرأ النسمة لو عهد إليَّ رسول الله عهداً لجالدت عليه ولم أترك ابن أبي قحافة يرقى في درجة واحدة من منبره] نقله القاضي نور الله الشوشتري في كتابه: الصوارم المهرقة في جواب الصواعق المحرقة (ص 281، مطبعة النهضة/طهران، 1367 هـ.ق.) عن كتاب الصواعق المحرقة لابن حجر الهيثمي الذي أورده بقوله: وأخرج الدارقطني وروى معناه من طرق كثيرة... فذكر الحديث. ورواه المتقي الهندي في «كنز العمال»: ج5/ص656، حديث رقم 14152، وذكر في بيان مصدره عبارة (العشاري).

27- الحسن المثنى بن الحسن المجتبى عليه السلام فيما أخرجه عنه ابن عساكر في تاريخه قال:
«حدثنا الفضيل بن مرزوق قال: سمعت الحسن بن السحن أخا عبد الله بن الحسن وهو يقول لرجل ممن يغلو فيهم:

ويحكم أحبونا لِـلَّـه فإن أطعنا الله فأحبونا، وإن عصينا الله فأبغضونا،
قال: فقال له الرجل:
إنكم ذوو قرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته،
فقال: ويحكم لو كان الله نافعاً بقرابة من رسول الله صلى الله عليه وسلم بغير عملٍ بطاعته لنفع بذلك من هو أقرب إليه منا أباه وأمه،
والله إني لأخاف أن يضاعف الله للعاصي منا العذاب ضعفين، والله إني لأرجو أن يؤتى المحسن منا أجره مرتين.

ثم قال: لقد أساء آباؤنا وأمهاتنا إن كان ما تقولون من دين الله حقاً ثم لم يخبرونا به ولم يطلعونا عليه ولم يرغبونا فيه، فنحن والله كنا أقرب منهم قرابة منكم وأوجب عليهم حقا وأحق بأن يرغبوا فيه منكم،

ولو كان الأمر كما تقولون: إن الله ورسـوله اختارا عليّاً لهذا الأمر وللقيام على الناس بعده، كان علي لأعظم الناس في ذلك خطيئة وجرما إذ ترك أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقوم فيه كما أمره ويعذر فيه إلى الناس.

فقال له الرافضي: ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي: من كنت مولاه فعلي مولاه؟.

قال: أما والله، أن لو يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك الإمرة والسلطان والقيام على الناس، لأفصح لهم بذلك كما أفصح بالصلاة والزكاة وصيام رمضان وحج البيت

ولقال لهم: أيها الناس إن هذا ولي أمركم من بعدي فاسمعوا له وأطيعوا، فما كان من وراء هذا، فإن أفصح الناس كان للمسلمين رسول الله صلى الله عليه وسلم،

ثم قال الحسن: «أقسم بالله سبحانه أن الله تعالى لو آثر عليّاً لأجل هذا الأمر ولم يُقْدِم عليٌّ كرم الله وجهه لكان أعظم الناس خطأً»
((انظر تهذيب تاريخ دمشق الكبير، للشيخ عبد القادر بدران: ج 4 / ص 169 ط 2 (بيروت، دار المسيرة 1399 هـ / 1979) أو تاريخ مدينة دمشق: لابن عساكر، دار الفكر، ج13/ص 70 - 71.))

أجل إن سكوت ذلك الجناب وتسليمه لمن سبقه أفضل دليل على عدم النص الإلـهي عند أولي الألباب،
وكما يقال: السكوت في موضع البيان، بيان.


لم يامر سيدنا علي بولايه أحد من اولاده

1- كتاب المسعودي مروج الذهب در صفحة 412
(دخل الناسُ علي يسألونه، فقالوا يا أميرالمؤمنين أرايت ان فقدناك و لا نفقدك انبايع الحسن؟ قال: لا آمركم ولا أنهاكم و انتم أبصر)صفحة 414
ألا تعهد يا أمير المؤمنين؟ قال : ولكني اتركهم كما تركهم رسولُ الله صَلي الله عَليه و آله وَ سَلّم



وصيه سيدنا علي للمسلمين في اختيار الامام

1- مستدرك، وسائل الشيعه و بحارالانوار مجلسي (کتاب مسلم‌بن قیس، ص 171، طبعه النجف ومجلد 11، بحارالانوار، ص 513.)
(و الواجب في حكم الله و حكم الإسلام على المسلمين بعد ما يموت إمامهم او يقتل ضالاً كان او مهتدياً، مظلوماً كان او ظالماً، حلال الدم او حرام الدم ان لا يعملوا عملاً و لا يحدثوا حدثاً و لا يقدموا يداً او رجلاً ولا يبدوا بشي قبل ان يختاروا لأنفسهم (في بحارالانوار-لجميع امرهم)اماماًعفيفاًعالماً عارفاً بالقضاء و السنه)

2- قال: «إنما الخيار للناس قبل أن يبايعوا» (انظر بحار الأنوار للمجلسي: ج8 / ص 272، طبع تبريز، والإرشاد للشيخ المفيد: ص 115، طبع 1320، وكتاب مستدرك نهج البلاغة، ص 88) .
3- كلام أمير المؤمنين علي عليه السلام (الذي ورد في الخطبة 127 من نهج البلاغة) حيث قال: [...والزموا السواد الأعظم فإن يد الله مع الجماعة، وإياكم والفرقة! فإن الشاذ من الناس للشيطان، كما أن الشاذ من الغنم للذئب. ألا ومن دعا إلى هذا الشعار (أي شعار الخروج والتحزب والتفرقة في الدين) فاقتلوه ولو كان تحت عمامتي هذه (أي ولو كنت أنا)].


الزامات
1- أهمية أصل "الإمامة" أقل من قصة "زيد بن حارثة" رضي الله عنه الذي ذُكِر اسمه صريحاً في القرآن؟!
2- هل يمتنع الله تعالى الذي لم يمتنع عن ذكر البعوضة في القرآن أن يذكر موضوع الإمامة؟؟ هل هكذا كانت تكون طريقة هداية الناس؟
3- هل يمكن قبول هذا التفاوت إلى هذا الحد في طريقة بيان أصول الدين؟!
4- لماذا لا يوجد في القرآن الكريم أي أثرٍ لأصل هذه الإمامة رغم أنها عندهم أعلى من "النبوة والرسالة"؟!( )
5- هل يمكن أن نتصور أن قائل: ﴿ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ﴾ [الأنعام:38] و﴿ ..وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ ﴾ [النحل:89] يغفل ذكر موضوع الامامه على ذلك الجانب من الخطورة والأهمية
6- هل أهمية قصة أصحاب الكهف الذي لم يغفل الله تعالى حتى ذكر كلبهم أكثر من أهمية موضوع الإمامة؟؟
7- هل يترك القرآن الكريم - الذي أنزله الله تعالى لهداية الناس إلى يوم القيامة - البيان القاطع الشافي لموضوع وقع فيه الاختلاف بين الأمة لقرون بل أدى أحياناً لحروب ومنازعات بينها في حين يذكر بالتفصيل قصص السابقين مثل ذي القرنين ولقمان وهارون و...؟؟؟؟؟؟؟


فاستحي من نفسك واترك معممي حوانيت الشرك والضلال والمتعه وادعوا الله ان يهديك طريق الحق
لقد وضح المقال ان استفادوا و لكن اين ما ترك العنادا؟!!)
والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد القادر الحسيني
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 171
تاريخ التسجيل : 29/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات   الخميس يوليو 12, 2012 11:45 am

للذي في قلبه مرض , والذي يحذف , يدبلج , ليبرر لطغاة العصر من بني امية الولاية على المسلمين . نقول له باننا نكفر بالاسلام الذي ينص على تتولى الامارة الشجرة الملعونة في القران ( اي بني امية )
تقول الشيعة ان هناك نص الهي ونبوي في تعيين الولي وهناك العشرات من الاحاديث بل المئات التي تتعلق بهذا الموضوع والسبب هو منطقي , اذ لا يعقل ان يترك الرسول صلوات ربي عليه واله الامة من بعده من دون ان يعين من يليه والخليفة الاول والثاني عقلوا ذلك ( يوجد عندنا مصيبة عند هؤلاء في الفهم للدين )
الكلام لا يؤدي مع هؤلاء الى نتيجة وطريقة ردهم تسعدنا اذ ان جهلهم بالدين والشرع والمنطق والعقل واضح لكل من يتصفح المنتدى يزيد من انحسار الفكر السلفي / الوهابي الذي كفر اهل السنة والجماعة قبل الشيعة .
حديث المنزلة وهو قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ( 1 ) .

فأوضح النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن منزلة علي عليه السلام منه صلى الله عليه وآله وسلم كمنزلة هارون من موسى عليهما السلام ، إلا أن عليا عليه السلام ليس بنبي ، وبين القرآن الكريم هذه المنزلة في آيات كثيرة :
منها : قوله تعالى ( وقال موسى لأخيه هارون اخلفني في قومي وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين ) ( 2 ) .
وقوله تعالى ( واجعل لي وزيرا من أهلي * هارون أخي * اشدد به أزري * وأشركه في أمري ) ( 3 ) .
وقوله تعالى ( ولقد آتينا موسى الكتاب وجعلنا معه أخاه هارون وزيرا ) ( 4 ) .

فدلت الآية الأولى على أن هارون خليفة موسى في قومه ، ودلت الآيتان الأخريان على أنه وزير موسى عليه السلام .
وذلك يدل على أن أمير المؤمنين عليه السلام هو خليفة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في قومه .
وتدل المناسبة التي صدر فيها الحديث على أن هذا المعنى هو المراد ، فقد أخرج البخاري ومسلم والترمذي وأحمد وغيرهم عن سعد : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى تبوك ، واستخلف عليا ، فقال : أتخلفني في النساء والصبيان ؟

قال : ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس نبي بعدي ؟ ( 5 ) فذكر صلى الله عليه وآله وسلم ذلك بمناسبة استخلاف علي عليه السلام على المدينة لما ذهب لغزوة تبوك .

وهذا يدل على أن المنزلة المذكورة في الحديث هي منزلة الخلافة كما نصت عليه الآية المباركة في هارون عليه السلام . وقال الإيجي في الرد على ذلك : الجواب : منع صحة الحديث ، أو المراد استخلافه على قومه في قوله ( اخلفني في قومي ) لاستخلافه على المدينة ، ولا يلزم دوامه بعد وفاته . . . كيف والظاهر متروك ، لأن من منازل هارون كونه أخا ونبيا ( 6 ) .

والجواب : أن الحديث صحيح السند ، بل هو متفق عليه ، بل هو متواتر ، ويكفي في الدلالة على أنه صحيح ومتفق عليه أنه مروي في الصحيحين ، ونص على صحته كثير من حفاظ الحديث كالترمذي والحاكم والذهبي وغيرهم ، حتى ابن تيمية وابن حزم اللذان أنكرا كل فضيلة لأمير المؤمنين عليه السلام لم يسعهما إنكار هذا الحديث ، ونص على تواتره السيوطي في ( قطف الأزهار المتناثرة ) والكتاني في ( نظم المتناثر ) ، والزبيدي في ( لقط اللآلئ المتناثرة ) وغيرهم .

وأما قوله : لا يلزم دوامه بعد وفاته فهو مكابرة ، لأن النبي لم يقيد هذه المنزلة بحال الحياة ، أو بتلك الواقعة ، بل هي في الحديث مطلقة شاملة لكل الأزمنة ، وفي كل الوقائع . وقوله : ( كيف والظاهر متروك ، لأن من منازل هارون كونه أخا ونبيا ) مردود بأن الظاهر صحيح ، أما كونه أخا فهي صفة ثابتة لأمير المؤمنين عليه السلام بنص حديث المؤاخاة ( 7 ) واعتراف علماء أهل السنة به ( 8 ) . وأما النبوة فقد صرح النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حديث المنزلة باستثنائها ، حيث قال : إلا أنه لا نبي بعدي ، فلا تكون النبوة ثابتة لأمير المؤمنين عليه السلام . وقال ابن تيمية : ( والنبي صلى الله عليه وسلم إنما شبه عليا بهارون في أصل الاستخلاف لا في كماله ) ( 9 ) يريد به أن هارون لم يخلف موسى بعد موته ، بل خلفه يوشع ابن نون ، والمطلوب هو الدلالة على الاستخلاف بعد الموت ، لا حال الحياة فقط . والجواب : أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذكر أن منزلة علي عليه السلام منه هي منزلة هارون من موسى ، وهذه المنزلة أوضحها القرآن الكريم ، وليس المراد بالحديث هو المشابهة بين علي وهارون من جميع الجهات . وأما أن هارون عليه السلام لم يخلف موسى عليه السلام بعد وفاته فما ذلك إلا لأنه مات في حياة موسى عليه السلام ، ولو كان حيا لخلفه بعد وفاته كما خلفه في حياته ، لأنه لا يصح أن يكون خليفة موسى عليه السلام غير نبي مع وجود النبي .

(1) صحيح البخاري 3 / 1142 فضائل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، ب 9 ح 3706 . صحيح مسلم 4 / 1870 - 1871 فضائل الصحابة ، ب 4 ح 2404 : 31 ، 32 . سنن الترمذي 5 / 638 ، 640 ، 641 ح 3724 ، 3730 ، 3731 وقال في بعضها : حديث حسن . وفي بعضها : حديث صحيح . سنن ابن ماجة 1 / 42 ، 45 ح 115 ، 121 . مسند أحمد ابن حنبل 1 / 170 ، 173 - 175 ، 177 ، 179 ، 182 ، 184 ، 185 ، 330 ، 3 / 32 ، 338 ، 6 / 369 ، 438 . المستدرك 3 / 109 ، 133 ، قال الحاكم فيهما : حديث صحيح . ووافقه الذهبي . مجمع الزوائد 9 / 109 - 111 ووثق رجال بعض الطرق . حلية الأولياء 7 / 194 - 196 وقال : صحيح مشهور . خصائص النسائي ح 11 ، 12 ، 24 ، 44 - 64 ، 126 . فضائل الصحابة ح 954 ، 956 ، 957 ، 960 ، 1005 ، 1006 ، 1041 ، 1045 ، 1079 ، 1091 ، 1143 ، 1153 . مسند أبي داود الطيالسي ، ص 29 ح 209 ، 213 . السنن الكبرى 9 / 40 . المصنف لابن أبي شيبة ح 32065 - 32069 . صحيح ابن حبان 15 / 15 ، 370 ح 6643 ، 6926 ، 6927 . المعجم الكبير للطبراني 23 / 376 ح 892 . كتاب السنة ح 1331 - 1351 ، 1381 - 1386 . مسند الحميدي 1 / 38 ح 71 . البداية والنهاية 7 / 347 ، 351 - 354 ، مختصر إتحاف السادة المهرة 9 / 177 ، 181 ح 7434 ، 7443 .
(2) سورة الأعراف ، الآية 142 .
(3) سورة طه ، الآيات 29 - 32 .
(4) سورة الفرقان ، الآية 35 .
(5) صحيح البخاري 3 / 1331 المغازي ، ب 78 ح 4416 . صحيح مسلم 4 / 1871 فضائل الصحابة ، ب 4 ح 2404 : 31 ، 32 .سنن الترمذي 5 / 638 ح 3724 قال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح . مسند أحمد بن حنبل 1 / 177 ، 182 . صحيح ابن حبان 15 / 370 ح 6927 . مسند أبي داود الطيالسي ، ص 29 ح 209 ، السنن الكبرى 9 / 40 . دلائل النبوة 5 / 220 . خصائص النسائي ، ص 74 ح 56 . حلية الأولياء 7 / 196 . تاريخ بغداد 11 / 432 . شرح السنة 14 / 113 ح 3907 . مشكل الآثار 2 / 309 . البداية والنهاية 7 / 353 . المطالب العالية 4 / 65 ح 3972 .
(6) المواقف ، ص 406 .
(7) أخرج الترمذي في سننه 5 / 636 ح 3720 وحسنه ، عن ابن عمر قال : آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أصحابه ، فجاء علي تدمع عيناه ، فقال : يا رسول الله آخيت بين أصحابك ولم تؤاخ بيني وبين أحد . فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنت أخي في الدنيا والآخرة . المستدرك 3 / 14 . مشكاة المصابيح 3 / 1720 ح 6084 . البداية والنهاية 7 / 348 . فضائل الصحابة 2 / 617 ح 1055 وغيرها .
(Cool قال النووي في تهذيب الأسماء واللغات 1 / 344 ت 429 في ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام : ( وهو أخو رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمؤاخاة وصهره على فاطمة سيدة نساء العالمين ) . وقال السيوطي في تاريخ الخلفاء ، ص 132 : ( وعلي رضي الله عنه أحد العشرة المشهود لهم بالجنة ، وأخو رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمؤاخاة ) .
(9) المنتقى من منهاج الاعتدال ، ص 212 .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حديث المنزلة لإثبات الإمامة و رد الشبهات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيعة تبسة :: قسم الواحة الاسلامية السمحة :: منتدى الحوار العقائدي-
انتقل الى: