منتدى يلم شمل شيعة تبسة الجزائرية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ان الله خلقنا ورزقنا ولم يتركنا هملا
السبت مايو 09, 2015 1:53 pm من طرف أبن العرب

» التوحيد واقسامه
الجمعة مايو 01, 2015 1:29 pm من طرف أبن العرب

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الجمعة مايو 01, 2015 1:08 pm من طرف أبن العرب

» برنامج الأذان الشيعي للكمبيوتر -رائع-
الجمعة نوفمبر 21, 2014 1:31 am من طرف أبو حسين

» الرد علي الشبهات تارافضيه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:53 pm من طرف الشناوي احمد

» هل ولد علي بن ابي طالب رضي الله عنه في الكعبه يا رافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:50 pm من طرف الشناوي احمد

» لماذا يكفر من ينكر الامامه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:48 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الرافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:46 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الشيعه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:44 pm من طرف الشناوي احمد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab

شاطر | 
 

 اضاءة نبوية من شيخ سلفي سابق د . فرحان المالكي الذي تحرر من الفكر السلفي المقيت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mazloom
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 286
تاريخ التسجيل : 16/08/2012

مُساهمةموضوع: اضاءة نبوية من شيخ سلفي سابق د . فرحان المالكي الذي تحرر من الفكر السلفي المقيت   الجمعة أغسطس 31, 2012 2:06 pm

أن الأنبياء لم يذهبوا من هذه الدنيا حتى بينوا لقومهم ما يتقون في المستقبل، ولم يتركوهم هملاً، وإنما تركوهم على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، ثم الناس مسئولون، يفوزون في الامتحان أو يسقطون في الفتنة. ففي صحيح البخاري ـ - (4 / 242) : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمَكِّيُّ ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الأُمَوِيُّ عَنْ جَدِّهِ قَالَ : كُنْتُ مَعَ مَرْوَانَ ، وَأَبِي هُرَيْرَةَ فَسَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ : سَمِعْتُ الصَّادِقَ الْمَصْدُوقَ يَقُولُ هَلاَكُ أُمَّتِي عَلَى يَدَيْ غِلْمَةٍ مِنْ قُرَيْشٍ فَقَالَ مَرْوَانُ غِلْمَةٌ قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ إِنْ شِئْتَ أَنْ أُسَمِّيَهُمْ بَنِي فُلاَنٍ وَبَنِي فُلاَنٍ)
وفي صحيح البخاري - (4 / 242): حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمَكِّيُّ ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الأُمَوِيُّ عَنْ جَدِّهِ قَالَ : كُنْتُ مَعَ مَرْوَانَ ، وَأَبِي هُرَيْرَةَ فَسَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ : سَمِعْتُ الصَّادِقَ الْمَصْدُوقَ يَقُولُ هَلاَكُ أُمَّتِي عَلَى يَدَيْ غِلْمَةٍ مِنْ قُرَيْشٍ فَقَالَ مَرْوَانُ غِلْمَةٌ قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ إِنْ شِئْتَ أَنْ أُسَمِّيَهُمْ بَنِي فُلاَنٍ وَبَنِي فُلاَنٍ
والسؤال: يا ترى من هم هؤلاء؟ الذين يكون هلاك الأمة على أيديهم؟ سواء الهلاك المادي أو المعنوي؟ فهل نقبت عنهم السلفية المحدثة لتعرف سبب بلاء هذه الأمة وهلاكها؟ هل اهتموا بهذا الحديث كما اهتموا بأسطورة عبد الله بن سبأ والفرق الضالة وذم العقل والرأي وغيرها من الأمور التي لم يحذر منها لا كتاب ولا سنة؟ كلا.. إذن فهذا نبي الله (ص) يخبرنا بأصل الضلال والهلال والبدعة والفتنة الذي أصاب هذه الأمة، وقال لنا بصراحة ووضوح ونصيحة تامة إن سبب ذلك سفهاء من قريش يكون فساد وهلاك الأمة برمتها على أيديهم، ومع ذلك تجد السلفية المحدثة تذهب إلى أن الخطر الذي أدى إلى فساد الأمة هو عبد الله بن سبأ والعقل والمنطق والفلسفة والفرق الضالة وأهل الرأي والصوفية والشيعة والمعتزلة والجهمية ...الخ! ولا يأتون على ذكر سفهاء قريش بحرف واحد! لقد روت هذه الأحاديث ثم سكتت وتكتمت، لماذا؟ لأن هذا الذيل لذلك الفيل، ولكن الذيل يظنه الرأس المدبر لما بين يديه.وعلى كل حال: ما زالت الفرصة قائمة، فادرسوا هذا الحديث، مع حديث أبي بن كعب السابق ( أهل العقدة الذين يضلون المسلمين = الأمراء) وانظروا متى بدأ الملك العضوض؟ وهل كان له أثره على الفكر والدين والعقل والتدبر والعقل المسلم والنفسية المسلمة .. أم لا.. أو قولوا إن رسول الله لا يدري ما يخرج ما يقول، وأن سلفكم الصالح هو أعلم بمواطن الخطر وأنصح للأمة من رسول الله، وإن قلتم حاشا وكلا أن نقول ذلك، فأريحونا من كتمنا وإفسادنا وإهلاكنا بمنهج هؤلاء الأمراء السفهاء الذين أخبر الصادق المصدوق بأن فساد الأمة على أيديهم، ليس هناك طريق ثالث، إما أن تقولوا بأنكم أعلم من رسول الله بهذا الفساد والهلاك من أين أتى؟، وإما أن تقروا بأن سلفكم خدعكم بتصوير الخطر في مكان آخر، وصرفكم عن وصية رسول الله، حتى أن أحدكم لو ُسئل عن مكمن البلاء الأول لخرجتم بخمسين جواباً خاطئاً وعشرين جواباً فرعياً، وتركتم السبب الأصلي الذي تفرعت عنه كل الأمراض، كل هذا بسبب هذا الإعراض عن كتاب الله وسنة رسول الله التي تخرجوننا منها في اليوم عشر مرات، ثم إن اختبرناكم بمثل هذا الحديث لم نجد أحداً من سلفكم صنف كتاباً في سفهاء قريش، ولا حاول معرفتهم، بينما هناك المئات وربما الآلاف من المؤلفات التي تعيد أسباب فساد الأمة وهلاكها إلى أمور معظمها باطل، وقد يكون بعضها ثانوياً، وإن أصابوا في القليل الثانوي فما هو إلا نتيجة طبيعية للبلاء الأصلي الذي أهملتموه تماماً حماية لهؤلاء السفهاء، أو لأنكم أنتم جزء من هذا الفساد القديم، ونتيجة طبيعية له، فأنتم من حمل الفساد على ظهوركم وتجشتم إصعاده إلى قمة الدين فسال دينكم فساداً وجهلاً وظلماً، وبقي دين الله محفوظاً في القمة في مكان لم تهتدوا إليه. وتهديد أبي هريرة لمروان يستنبط منه أن هؤلاء هم بنو حرب وبنو مروان! أو الأفجران بنو أمية وبنو مخزوم، والذي سن هذا الإهلاك والإفساد هو معاوية ذلك الرجل الداهية الذي أضل نصف الأمة بنصف دهائه، وأوقع بقيتهم في حيرة بنصفه الآخر.. حتى أن أكثر الناس ذماً له لا يهتدون لأثره في تبديل الدين، فقد دخل أثره في كل مذهب حتى في المذهب الشيعي الإمامي، وهذا له مبحث آخر. نصيحة نبوية لتجنب هذا الهلاك.. ما مصيرها؟:لم يكتفِ النبي الأكرم بإخبار أمته بأن هلاك بني أمية على أيدي سفهاء قريش، وإنما أعطى الأمة طريقة التعامل مع هؤلاء السفهاء، وأهدى أمته نصيحتين:الأولى: بوجوب قتالهم عند القدرة ( عند القدرة).والثانية: بوجوب اعتزالهم، أي عند عدم القدرة..وهاتان النصيحتان النبوتان قابلتهما السلفية المحدثة من أيام أحمد بن حنبل رحمه الله وسامحه بثلاث خطوات:1- بدّعوا الثوار على هؤلاء السفهاء2- وضربوا على الأحاديث الصحيحة في اعتزالهم على الأقل3- وأقبلوا على أحاديث من ركن إليهم.ثم استكتمني الحديث ما عاش معاوية!أما النصيحة النبوية بوجوب مجاهدتهم باليد أو اللسان عند القدرة فمنها ما رواه الإمام مسلم في صحيحه، صحيح مسلم [ جزء 1 - صفحة 69 ] عن عبدالله بن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ما من نبي بعثه الله في أمة قبلي إلا كان له من أمته حواريون وأصحاب يأخذون بسنته ويقتدون بأمره ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف يقولون ما لا يفعلون ويفعلون ما لا يؤمرون فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل ..[1]اهـ وروراه ابن حبان في صحيحه بسند صحيح وبزيادة مهمة تدل على أن مثل معاوية من الأمراء هو المقصود بالحديث قال ابن حبان: صحيح ابن حبان [ جزء 1 - صفحة 403 ] أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع حدثنا عبيد الله بن معاذ بن معاذ حدثنا أبي حدثنا عاصم بن محمد عن عامر بن السمط عن معاوية بن إسحاق بن طلحة قال : حدثني ثم استكتمني أن أحدث به ماعاش معاوية فذكر عامر قال : سمعته وهو يقول : حدثني عطاء ين يسار وهو قاضي المدينة قال : سمعت ابن مسعود وهو يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( سيكون أمراء من بعدي يقولون مالا يفعلون ويفعلون مالا يؤمرون فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن لا إيمان بعده )![2] .. انظر إلى كتمانهم الحديث خوفاً من معاوية حتى أصبحت غريبة على أهل الحديث، ولعل من يقرأ هذا الحديث الآن يشك في هذا النقل!ورواه أيضاً ابن حبان في صحيحه - صحيح ابن حبان [ جزء 14 - صفحة 72 ]- بمتابعة أخرى..
وهذه الأدلة كانت تصلح في زمن معاوية ويزيد خاصة لأن استدراك تحريف الدين ممكن، فجملة من صالحي الصحابة ما زالوا موجودين، وباستطاعتهم تصحيح هذا الانحراف الثقافي والسياسي والاقتصادي، أما اليوم فالسلفية المحدثة لو ثارت وحكمت لطبقت فينا مظالم سلفهم معاوية ويزيد ومسرف وبسر وسمرة بن جندب وأمثالهم نعوذ بالله من ذلك.
السنة النبوية.. لا تحذر من البعيد وتترك القريب؟ هذا ضد العقل..لو عقل هؤلاء المتأثرون بالواقع الأموي لعلموا أن الله لن يترك أمته هملاً، وأن النبي (ص) لن يحذرهم من الخطر البعيد - كالدجال الذي لم يظهر بعد – ويترك دجاجلة القرن الأول وسلاطينه الذين على أيديهم جرى تغيير معالم الدين، الذين عاد الإسلام بهم غريباً بعد نصف قرن فقط من وفاة النبي (ص) حتى تم محو الإسلام إلا في بعض المظاهر كالصلاة جميعاً والتلفظ بالشهادتين، وشهادات الصحابة والتابعين تملأ الكتب وبأسانيدها التي تصححها السلفية المحدثة والقديمة[1].[1] مثل شهادة الصحابي أنس بن مالك الواردة في صحيح البخاري [ جزء 1 - صفحة 198 ] من طريق الزهري قال: دخلت على أنس بن مالك بدمشق وهو يبكي فقلت ما يبكيك ؟ فقال لا أعرف شيئا مما أدركت إلا هذه الصلاة وهذه الصلاة قد ضعيت) فهذا نموذج من الشهادة لله.. أفصح عنها أنس بن مالك، وإذا كانت الدولة الأموية قد تدخلت في أعظم أركان الإسلام وأفسدته فكيف بأمور الحكم العامة ..؟! / وهذه شهادة مالك بن أبي عامر الأصبحي – جد الإمام مالك- ( ت 74هـ)/ روى الإمام مالك في الموطأ - [ جزء 3 - صفحة 477 ] رواية الشيباني- (أخبرني عمي أبو سهيل قال : سمعت أبي يقول : ما أعرف شيئا مما كان الناس عليه إلا النداء بالصلاة..) قلت: فقط!.. / وهذه شهادة الصحابي أبي الدرداء الأنصاري..( ت 32هـ) على أن بداية التغير كان من ايام ولاية معاوية على الشام من أيام عثمان ( لأن أبا الدرداء مات زمن عثمان وكان بدمشق) فماذا قال؟! وما هي شهادته على ذلك العصر؟ روى البخاري في صحيحه- صحيح البخاري [ جزء 1 - صفحة 232 ] - عن أم الدرداء قالت: (دخل علي أبو الدرداء وهو مغضب! فقلت: ما أغضبك ؟ فقال: والله ما أعرف من أمة محمد صلى الله عليه وسلم شيئا إلا أنهم يصلون جميعاً) اهـ أرأيتم؟ ثم بعد ذلك تقولون إنما فساد هذه الأمة في الفلسفة والمنطق! وهؤلاء الصحابة يخبرونكم في صحاحكم أنه لم يبق شيء من الدين إلا مظاهر شكلية، وان هذا التغير كان قديماً جداً بواسطة سفهاء قريش، كمعاوية بالشام وعبد الله بن عامر بالبصرة والوليد بن عقبة بالكوفة ومروان بالمدينة، ولو أستعرض شهادات الصحابة السابقين والتابعين الأخيار لخرج كتاب آخر، وإنما نعطي أمثلة للتدليل على صدق قراءتنا لأن هؤلاء يشككون في كل فكرة يقولها الباحث، لأنهم يجهلون كل فكرة، ولا أعرف لهم فكرة صحيحة أطمئن أنهم أحاطوا بها علماً حتى التوحيد والشرك والنبوة والمعاد، هم أغلبية فقط بدعم من السلطات عبر التاريخ، وهم يعدون الأكثرية دليلاً على الحق حتى نقول لهم أكثر المسلمين منزهة، وأكثر الماس غير مسلمين، فيعودون لما قلناه لهم أولاً من أن الأكثرية ليست معياراً للحق.

قد تواترت الأحاديث في تحذير النبي (ص) من هؤلاء، وهم المقصودون في الحديث المروي عن أبي سعيد الخدري وكعب بن عجرة وخباب بن الأرت وابن عمر وعبد الله بن مسعود وعبادة بن الصامت وغيرهم، والحديث في كثير من المصادر،في الصحيحين والسنن وصحيح ابن حبان ومستدرك الحاكم ومسند أحمد وغيرها من المصادر، وورد بألفاظ متقاربة ومتشابهة، والأقرب أنها تدل على أمرين اثنين، إما أمراء عثمان أو ملوك بني أمية، وكان معاوية من الفئتين معاً، فلا تدل على الخلفاء الراشدين الثلاثة كما يقول بعض الشيعة ولا يكون الحديث لا واقع له كما يظن السنة، ولا أن النبي يقول ما لا حقيقة له كما يظن النواصب، وخير الأمور الوسط، فأولى الناس بهذه الأحاديث معاوية ومن سار على نهجه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اضاءة نبوية من شيخ سلفي سابق د . فرحان المالكي الذي تحرر من الفكر السلفي المقيت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيعة تبسة :: قسم الواحة الاسلامية السمحة :: منتدى الحوار العقائدي-
انتقل الى: