منتدى يلم شمل شيعة تبسة الجزائرية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ان الله خلقنا ورزقنا ولم يتركنا هملا
السبت مايو 09, 2015 1:53 pm من طرف أبن العرب

» التوحيد واقسامه
الجمعة مايو 01, 2015 1:29 pm من طرف أبن العرب

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الجمعة مايو 01, 2015 1:08 pm من طرف أبن العرب

» برنامج الأذان الشيعي للكمبيوتر -رائع-
الجمعة نوفمبر 21, 2014 1:31 am من طرف أبو حسين

» الرد علي الشبهات تارافضيه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:53 pm من طرف الشناوي احمد

» هل ولد علي بن ابي طالب رضي الله عنه في الكعبه يا رافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:50 pm من طرف الشناوي احمد

» لماذا يكفر من ينكر الامامه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:48 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الرافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:46 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الشيعه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:44 pm من طرف الشناوي احمد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab

شاطر | 
 

 روايات في أن فاطمة عليها السلام سيدة النساء وأفضلهن (من روايات أهل السنة) موتوا يا عراعير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mazloom
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 286
تاريخ التسجيل : 16/08/2012

مُساهمةموضوع: روايات في أن فاطمة عليها السلام سيدة النساء وأفضلهن (من روايات أهل السنة) موتوا يا عراعير   الثلاثاء سبتمبر 18, 2012 1:46 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
نكاية بما قاله الناصبي الكبير اللوطي العرعور وما قاله واعظ ال سيعود المخنث بحق سيدة نساء العالمين . فاننا نلزم وندين هؤلاء الكفرة بما قاله اهل السنة عن السيدة روحي وروح العالمين فداها :

* أخرج الحاكم النيسابوري في المستدرك على الصحيحين (1) ، قال : ( زكريا بن أبي زائد ، عن فراس ، عن الشعبي ، عن مسروق ، عن عائشة - رضي الله عنها - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال وهو في مرضه الذي توفي فيه : «يا فاطمة ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء العالمين ، وسيدة نساء هذه الأمّة ، وسيدة نساء المؤمنين» ) .
ثم قال الحاكم : ( هذا إسناد صحيح ولم يخرجاه هكذا ) .
* وأخرج الحاكم في المستدرك على الصحيحين (2) وصححه الذهبي في التلخيص فقال : ( حدثنا أبو العبّاس محمد بن يعقوب حدثنا الحسن بن علي ابن عفان العامري ، حدثنا إسحاق بن منصور السلولي ، حـدثنا إسرائيل ، عن ميسرة بن حبيب ، عـن المنهال بن عمرو ، عـن زر بن حبيش ، عـن حذيفة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «نزل ملك من السماء فاستأذن الله أن يسلم عليّ ، لم ينزل قبلها فبشرني أن فاطمة سيّدة نساء أهل الجنة ») .
وأخرجه بطريق آخر عن المنهال بن عمرو عن زر بن حبيش عن حذيفة وقال : ( هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ) (3) .
ورواه السيوطي في الخصائص الكبرى (4) ، والمتّقي الهندي في كنز العمّال (5) ، والمقريزي في إمتاع الأسماع (6) .
* وأخـرج الترمذي فـي سننه (7) وحسّنه فقـال : ( حدثنا عبدالله بن عبد الرحمن ، وإسحاق بن منصور قالا : أخبرنا محمد بن يوسف ، عن إسرائيل ، عن ميسرة بن حبيب ، عن المنهال بن عمرو ، عن زر بن حبيش عن حذيفة قال : سألتني أمّي متى عهدك تعني بالنبي - صلى الله عليه وسلم - فقلت : مالي به عهد منذ كــذا وكذا فنالت مني ، فقلت لها : دعيني آتي النبي - صلى الله عليه وسلم - فأصلي معه المغرب وأسأله أن يستغفر لي ولك ، فأتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - فصليت معـه المغـرب فصلى حتى صلى العشاء ثم انتفل فتبعته ، فسمع صوتي فقال : «من هذا حذيفة ؟» .
قلت : نعم ، قال : «ما حاجتك غفر الله لك ولأمك ؟» .
قال : «إن هذا ملك لم ينزل الأرض قط قبل هذه الليلة ، استأذن ربّه أن
يسلّم عليّ ويبشرني بأن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة ، وأن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ») .
وهذا الحديث بالألفاظ المذكورة أو بألفاظ قريبة منه أخرجه النسائي في السنن الكبرى (Cool ، وفضـائل الصحابة (9) ، وأحمد بن حنبل فـي مسنده (10) ، وابن العـديم في بغية الطلب في تاريخ حلب (11) ، والسيوطي فـي الخصائص الكبرى (12) ، وأبو نعيم في حلية الأولياء (13) ، ومحب الدّين الطبري في ذخائر العقبى (14) ، والمتّقي الهندي في كنز العمّال (15) .
ورواه بنوع من الإختصار : الطبراني في المعجم الكبير (16) ، والضّحاك في الآحاد والمثاني (17) ، وابن أبي شيبة في مصنّفه (18) والسيوطي في الخصائص الكبرى (19) وتنوير الحلك في إمكان رؤية النبي جهاراً والملك (20) وتدريب الرّاوي (21) ، وزيادة الجامع الصـغير (22) ، والمتّقي الهنـدي في كنز العمّال (23) ، وابن حجر في الصواعق المحرقة (24) ، والذهبي في سير أعلام النبلاء (25) .
* وأخرج البخاري في صحيحه (26) قال : ( حدثنا أبو نعيم ، حدثنا زكريا ، عن فراس ، عن عامر ، عن مسروق ، عن عائشة - رضي الله عنها - قالت : أقبلت فاطمة تمشي كأن مشيتها مشي النبـي - صلى الله عليه وسلم - فقال النبي - صلى الله عليه وسـلم - : «مرحباً بابنتي »، ثـمّ أجلسها عن يمينه أو عن شماله ثمّ أسر إليها حديثاً فبكت ، فقلت لها : لم تبكين ؟ .
ثمّ أسر إليها حديثاً فضحكت ، فقلت : ما رأيت كاليوم فرحاً أقرب من حزن فسألتها عمّا قال : فقالت : ما كنت لأفشي سر رسول الله - صلى الله عليه وسـلم - حتى قبض النبي - صلى الله عليه وسـلم - فسألتها فقالت : أسرّ إليّ إن جبريل كان يعارضني القرآن كل سنة مرة وأنه عارضني العام مرتين ولا أراه إلاّ حضر أجلي وإنك أوّل أهل بيتي لحاقاً بي فبكيت ، فقـال : أما ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة أو نساء المؤمنين فضحكت لذلك ) .
وأخرج هذه الحادثة بالألفاظ المذكورة أو باختلاف يسير في ألفاظها وفيها : ( سيدة نساء المؤمنين أو نساء هذه الأمّة ) بدل : ( سيدة نساء أهل الجنة أو نساء المؤمنين ) البخاري في صحيحه (27) ، ومسلم في صحيحه (28) ، وابن ماجـه في سننه (29) ، والنسائي فـي السنن الكبـرى (30) ، وابن راهويه في مسنده (31) وأبو يعلى في مسنده (32) والطبراني في المعجم الكبير (33) والضّحاك في الآحاد والمثاني (34) ، والنسائي في فضائل الصحابة (35) والنووي في رياض الصالحين (36) ، ومحب الدّين الطبري فـي ذخائر العقبى (37) ، والحكمي في معارج القبول (38) ، والمقريزي فـي إمتاع الأسماع (39) ، والمزي في تهذيب الكمـال (40) ، وعبدالرحمن أبو الفرج في صفوة الصفوة (41) .
* وأخرج أبو حفص عمر بن أحمد المعروف بابن شاهين في كتابه جزء فضائل فاطمة (42) ، قال : ( حدثنا أحمد بن محمد بن يزيد الزعفراني ، حدثنا يوسف بن محمد بن صاعد ، حدثنا ليث بن داود القيسي – وكان يقال فيه خيراً – أنبأنا المبارك بن فضالة ، عن الحسن قال : قال عمران بن حصين : خرجت يوماً فإذا أنا برسول الله - صلى الله عليه وسلم - قائم ، فقال لي :«يا عمران فاطمة مريضة ، فهل لك أن تعودها ؟» .
قال : قلت : فداك أبي وأمي ، وأي شرف أشرف من هذا ، فانطلق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فانطلقت معه حتى أتى الباب فقال : «السلام عليكم أأدخل ؟».
قالت : وعليكم أدخل ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «أنا ومن معي ؟» .
قالت : والذي بعثك بالحق ما عليّ إلاّ هذه العباءة .
قال : ومع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ملاءةً خلقةً فرمى بها إليها ، فقال : شدّي بها على رأسك ففعلت ، ثم قالت : أدخل فدخل ودخلت معه فقعد عند رأسها وقعدت قريباً منه فقال : «أي بنية كيف تجدك ؟» .
قالت : والله يا رسول الله إني لوجعة وإني ليزيدني وجعاً إلى وجعي أن ليس عندي ما آكل ، قال : فبكى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبكت وبكيت معهما فقــال لها : «أي بنية اصبري مرتين أو ثلاثة »، ثم قال لها : «يا بنية أما ترضين أن تكوني سيدة نساء العالمين ؟» .
قالت : يا ليتها ماتت ، فأين مريم بنت عمران ؟ قال لها : «أي بنية تلك سيدة نساء عالمها وأنت سيدة نساء عالمك والـذي بعثني بالحق لقد زوجتك سيداً في الدنيا وسيداً في الآخرة لا يبغضه إلاّ كل منافق ») .
كما أخرجه بهذه الألفاظ أو باختلاف يسير فيها أبو نعيم في حلية الأولياء (43) وابن عبد البرّ ف ي الإستيعاب (44) ، والمحب الطبري في ذخائر العقبى (45) ، والطحاوي في مشكل الآثار (46) ، والزرندي في نظم درر السمطين (47) والذهبي في سير أعلام النبلاء (48) ، وابن حجر في الإصابة (49) ، والبري في الجوهرة (50) ، والشيخ سليمان القندوزي الحنفي في ينابيع المودة (51) ، وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق (52) .
* وأخرج أبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء (53) ، قال : ( حدثنا محمد ابن أحمد ، حدثنا عبدالرحمن بن عبدالله بن محمد المقري حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي الكوفي ، حدثنا إسماعيل بن أبان الوراق ، حدثنا ناصح أبو عبد الله ، عن سماك عن جابر بن سمرة قال : جاء نبي الله - صلى الله عليه وسلم- فجلس فقال : «إن فاطمة وجعة »، فقال : القوم لو عدناها فقام فمشى حتى انتهى إلى الباب ، والباب عليها مصفق ، قال : فنادى «شدّي عليك ثيابك فإن القوم جاؤا يعودونك »، فقالت : يا نبي الله ما عليّ إلاّ عباءة قال : فأخذ رداء فرمى به إليها من وراء الباب فقال : «شدّي بهذا رأسك»فدخل ودخل القوم فقعد ساعة فخرجوا فقال القوم : تالله بنت نبينا - صلى الله عليه وسلم - على هذا الحال قال : فالتفت فقال : «أما إنّها سيدة النساء يوم القيامة» ) .
* وأخـرج الحاكم النيسابوري في المستدرك على الصحيحين (54) ، قال : ( أخبرنا أحمد بن جعفر ، حدثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ، قال : وجدت في كتاب أبي بخط يده حدثنا سعد بن إبراهيم بن سعد ويعقوب بن إبراهيم قالا : حدثنا أبي ، عن صالح ، عن ابن شهاب ، عن عروة قال : قالت عائشة لفاطمة - عليها السلام - بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ألا أبشرك أني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : «سيدات نساء أهل الجنة أربع : مريم بنت عمران وفاطمة بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وخديجة بنت خويلد ، وآسية ») .
قال الذهبي في التلخيص : ( على شرط البخاري ومسلم ) .
وهذا الحديث أخرجه الطبراني في المعجم الكبير (55) والأوسط (56) ، وابن حنبل في فضائل الصحابة (57) ، والهيثمي فـي مجمع الزوائد (58) وقـال : ( رواه الطبراني فـي الأوسط والكبير بنحـوه ... ورجـال الكبير رجـال الصحيح غير محمد بن مروان الذهلي ، وثقه ابن حبّان ) ، والمناوي فـي فيض القدير (59) ، والمتّقي الهنـدي فـي كنز العمّال (60) ، وجلال الدّين السيوطي في الجامع الصغير (61) ، وابن حبّان في طبقات المحدثين بأصفهان (62) .
* أخرج ابن حبّان في صحيحه (63) وصححه ، فقال : ( أخبرنا الحسن بن سفيان ، حدثنا محمد بن أبان الواسطي ، حدثنا داود بن أبي الفرات ، عن علباء بن أحمر ، عن عكرمة ، عن ابن عبّاس قال : خط رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فــي الأرض خطوطاً أربعة ، قال : «أتدرون ما هذا ؟» .
قالوا : الله ورسوله أعلم ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أفضل «نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد ، ومريم بنت عمران ، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون» ) .
وهذا الحديث أخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين (64) والنسائي في السنن الكبرى (65) ، وأحمد بن حنبل في مسنده (66) ، وقال شعيب الأرنؤوط : ( إسناده صحيح رجاله ثقات رجال الصحيح ) وعبد بن حميد في مسنده (67) ، وأبو يعلى في مسنده (68) ، وقال الشيخ حسين أسد ( إسناده صحيح ) ، والطبراني في المعجم الكبير (69) ، والضّحاك في الآحاد والمثاني (70) وابن حنبل في فضائل الصحابة (71) ، والقرطبي فـي تفسيره (72) ، وابن كثير في تفسيره (73) ، والهيثمي في مجمع الزوائد (74) ، وقـال : ( رواه أحمـد وأبو يعـلى والطبـراني ورجالهـم رجـال الصـحيح ) ، وأبو المحاسن في معتصر المختصر (75) ، والبيهقي في الإعتقاد (76) ، والحسيني في البيان والتعـريف (77) ، وابن حجر في فتح الباري (78)، والذهبي فـي سير أعلام النبلاء (79) ، ويحيى أبو زكريا في تهذيب الأسماء (80) ، وابن حجر في تهذيب التهذيب (81) ، والمزّي في تهذيب الكمال (82) ، وابن عبدالبر في الاستيعاب (83) وابن حجر في الإصابة (84) ، والنسائي في فضائل الصحابة (85) والمحب الطبري في ذخائر العقبى (86) ، والمباركفوري في تحفة الأحوذي (87) ، والمتّقي الهندي في كنز العمّال (88) وجلال الدين السيوطي في الدّر المنثور (89) والشوكاني في فتح القدير (90) ، وابن عساكر في تاريخ دمشق (91) ، وابن كثير في البداية والنهاية (92) وقصص الأنبياء (93) والصالحي الشامي في سبل الهدى والرّشاد (94) والقندوزي في ينابيع المودة (95) .
* وأخرج الترمذي في سننه (96) قال : ( حدثنا أبو بكر بن زنجويه ، حدثنا عبدالرزاق ، أخبرنا معمر ، عن قتادة ، عن أنس (رض) أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : «حسبك من نساء العالمين مريم ابنة عمران ، وخديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد ، وآسية امرأة فرعون ») .
قال الترمذي : ( هذا حديث صحيح ) .
وأخـرج هـذا الحـديث كل مـن : ابن حبّان فـي صحيحه (97) وصححه ، والحاكم النيسابوري في المستدرك على الصحيحين (98) ، وأحمد بن حنبل في مسنده (99) وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط محقق الكتاب : ( إسناده صحيح على شـرط الشيخين ) ، وأبو يعلى في مسنده (100) ، وقال الشيخ حسين أسد محقق الكتاب : ( إسناده صحيح ) ، والطبراني في المعجم الكبير (101) ، والضحاك في الآحاد والمثاني (102) ، وعبدالرّزاق في مصنّفه (103) ، وابن أبي شيبة في مصنّفه (104) ، وابن حنبل فـي فضائل الصحابة (105) ، والقرطبي في تفسيره (106) ، وابن كثير في تفسيره (107) والضياء المقدسي في الأحاديث المختارة (108) ومعمر ابن راشد فـي جامعـه (109) ، وأبو يعلى فـي معجمه (110)، وابن حجر في فتح الباري (111) ، وتهذيب التهذيب (112) ، والإصـابة (113) ، وأبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء (114) ، والذهبي فـي سير أعلام النبلاء (115) ، والمزّي في تهذيب الكمال (116) ، والقزويني في التدوين في أخبار قزوين (117)، وابن عبدالبر الإستيعاب (118) ، ومحب الدّين الطبـري في ذخائر العقبى (119) ، وجلال الدّين السيوطي فـي الجامع الصغير (120) ، والدّر المنثور (121) ، والمتّقي الهندي في كنز العمّال (122) ، وعبـدالرّزاق الصنعاني فـي تفسـيره (123) ، وابن عسـاكر في تاريخ دمشق (124) ، وابن كثير في البداية والنهاية (125) ، وقصص الأنبياء (126) ، والقندوزي الحنفي في ينابيع المودة (127) ، وأبونعيم الأصفهاني في أخبار أصفهان (128) .
* وأخرج ابن حبّان في صحيحه (129) وصححه ، قال : ( أخبرنا محمد بن الحسن بن قتيبة ، حدثنا ابن أبي السري ، حدثنا عبدالرزاق ، أخبرنا معمر عن قتادة ، عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «خير نساء العالمين مريـم بنت عمران ، وخيجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد - صلى الله عليه وسلم - ، وآســية امرأة فرعون» ) .
وهذا الحديث أخرجه الطبراني في المعجم الكبير (130) ، والضّحاك في الآحاد والمثاني (131) ، والعلامة الشيخ سليمان القنـدوزي الحنفي في ينابيع المودة (132) ، وابن عساكر في تاريخ دمشق (133) ، وابن الأثير في أسد الغابة (134) وابن كثير في تفسيره (135) والبداية والنهاية (136) ، وقصص الأنبياء (137) ، والقرطبي في تفسيره (138) ، وابن جرير الطبري في تفسيره (139) ، والهيثمي في موارد الظمآن (140) ، والذهبي في سير أعلام النبلاء (141) ، وابن عدي في الكامل (142) ، وابن حجر في تهذيب التهذيب (143) ، والإصابة (144) ، وأبو الحجاج المزّي في تهذيب الكمال (145) ، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (146) ، ومحب الدّين الطبري في ذخائر العقبي ( 147) والصالحي الشامي في سبل الهدى والرّشاد (148) والسيوطي في الجامع الصغير (149) ، والمتّقي الهندي في كنز العمّال (150) ، والمناوي في فيض القدير (151) ، وابن عبدالبر في الإستيعاب (152) .
* وأخرج الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (153) ، قال : ( أخبرنا علي بن أبي علي ، حدثنا محمد بن المظفر الحافظ ، حدثنا أبو بكـر أحمد بن محمد ابن إسحاق بن إبراهيـم النيسابوري المقـريء ، حـدثنا محمـد بن حمدويه النيسابوري ، حدثنا خشنان بن زنجويه – وهو يختلف معنا – قال : حدثنا نعيم بن عمرو ، عن إبراهيم بن طهمان ، عن حمّاد بن أبي سليمان ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبدالله قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «خير رجالكم علي بن أبي طالب ، وخير شبابكم الحسن والحسين ، وخير نسائكم فاطمة بنت محمد - صلى الله عليه وسلم - ») .
والحديث أخرجه الحافظ ابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق (154) ، والمتّقي الهندي في كنز العمّال (155) .
والحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف البرية وخير الخلق محمد وآله الطيبين الطاهرين .
_______________________
(1) المستدرك على الصحيحين 3/170 حديث رقم : 4740 .
(2) المستدرك على الصحيحين 3/164 حديث رقم : 421 .
(3) المستدرك على الصحيحين 3/164 حديث رقم : 4722 .
(4) الخصائص الكبرى 2/464 .
(5) كنز العمّال 12/62 حديث رقم : 34231 .
(6) إمتاع الأسماع 10/269 .
(7) سنن الترمذي 5/660 حديث رقم : 3781 .
(Cool السنن الكبرى 5/80 حديث رقم : 8298 ، 5/95 حديث رقم : 8365 .
(9) فضائل الصحابة للنسائي 58 حديث رقم : 193 ، 76 حديث رقم : 260 .
(10) مسند أحمد بن حنبل 5/391 حديث رقم : 23377 .
(11) بغية الطلب في تاريخ حلب 5/2152 .
(12) الخصائص الكبرى 2/156 .
(13) حلية الأولياء 4/190 .
(14) ذخائر العقبى 129 .
(15) كنز العمّال 13/330 حديث رقم : 37620 .
(16) المعجم الكبير 22/402 حديث رقم : 1005 .
(17) الآحاد والمثاني 5/366 حديث رقم : 2966 .
(18) مصنّف ابن أبي شيبة 6/388 حديث رقم : 32271 .
(19) الخصائص الكبرى 2/464 .
(20) تنوير الحلك 20 .
(21) تدرب الرّاوي 2/225 .
(22) زيادة الجامع الصغير 101 حديث رقم : 943 .
(23) كنز العمّال 12/57 حديث رقم : 34192 ، 12/60 حديث رقم : 34217 ، 12/64 حديث رقم : 34249 ، 13/349 حديث رقم : 37731 .
(24) الصواعق المحرقة 2/546 و 560 .
(25) سير أعلام النبلاء 2/123 .
(26) صحيح البخاري 3/1326 حديث رقم : 3426 .
(27) صحيح البخاري 5/2317 حديث رقم : 5928 .
(28) صحيح مسلم 4/1904 حديث رقم : 2450 .
(29) سنن ابن ماجه 1/518 حديث رقم : 1621 .
(30) السنن الكبرى 5/96 حديث رقم : 8368 .
(31) مسند إسحاق بن راهويه 5/7 حديث رقم : 2102 .
(32) مسند أبي يعلى 12/111 حديث رقم : 6745 .
(33) المعجم الكبير للطبراني 22/419 حديث رقم : 1033 .
(34) الآحاد والمثاني 5/367 حديث رقم : 2967 ، 5/368 حديث رقم : 2968 .
(35) فضائل الصحابة للنسائي 67 حديث رقم : 263 .
(36) رياض الصالحين 187 .
(37) ذخائر العقبى 40 .
(38) معارج القبول 3/1200 .
(39) إمتاع الأسماع 14/420 .
(40) تهذيب الكمال 35/249 .
(41) صفوة الصّفوة 2/12 .
(42) جزء فضائل فاطمة لابن شاهين 24 حديث رقم : 13 .
(43) حلية الأولياء 2/42 .
(44) الاستيعاب 4/1894 .
(45) ذخائر العقبى 43 و 44 .
(46) مشكل الآثار 1/42 .
(47) نظم درر السمطين 180 .
(48) سير أعلام النبلاء 2/126 .
(49) الإصابة 8/102 .
(50) الجوهرة 17 .
(51) ينابيع المودة 2/134 .
(52) تاريخ مدينة دمشق 42/134 .
(53) حلية الأولياء 2/42 .
(54) المستدرك على الصحيحين 3/205 حديث رقم : 4853 .
(55) المعجم الكبير 11/415 حديث رقم : 12179 ، 23/7 حديث رقم : 2 .
(56) المعجم الأوسط 2/32 حديث رقم : 1107 .
(57) فضائل الصحابة لابن حنبل 2/851 حديث رقم : 1576 .
(58) مجمع الزوائد 9/201 وأنظر أيضاً 9/223 .
(59) فيض القدير 4/124 .
(60) كنز العمّال 12/81 حديث رقم : 34406 و 34409 .
(61) الجامع الصغير 2/60 حديث رقم : 4759 .
(62) طبقات المحدثين بأصفهان 3/133 و 203 .
(63) صحيح ابن حبّان 15/470 حديث رقم : 7010 .
(64) المستدرك على الصحيحين 2/539 حديث رقم : 3836 وقال : ( هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ) ووافقه الذهبي في التلخيص فقال : ( صحيح ) 3/174 برقم : 4754 وقال : ( هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ) ووافقه الذهبي في التلخيص فقال : (صحيح ) ، 3/205 برقم : 4852 ، وقال : ( هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة ) .
(65) السنن الكبرى 5/93 حديث رقم : 8355 و 8357 ، 5/94 حديث رقم : 8364 .
(66) مسند أحمد بن حنبل 1/239 حديث رقم : 2668 ، 1/316 حديث رقم : 2903 .
(67) مسند عبد بن حميد 1/205 حديث رقم : 597 .
(68) مسند أب يعلى 55/110 حديث رقم : 2722 .
(69) المعجم الكبير 11/336 برقم : 11928 ، 22/407 برقم : 1019 ، 23/7 برقم : 1 .
(70) الآحاد والمثاني 5/364 حديث رقم : 2962 .
(71) فضائل الصحابة لابن حنبل 2/760 حديث رقم : 1339 .
(72) تفسير القرطبي 4/83 .
(73) تفسير ابن كثير 4/395 .
(74) مجمع الزوائد 9/223 .
(75) معتصر المختصر 2/247 .
(76) الإعتقاد 1/329 .
(77) البيان والتعريف 1/123 حديث رقم : 316 .
(78) فتح الباري 6/447 .
(79) سير أعلام النبلاء 2/126 .
(80) تهذيب الأسماء 2/608 .
(81) تهذيب التهذيب 12/468 .
(82) تهذيب الكمال 35/249 .
(83) الاستيعاب 4/1821 و 1822 .
(84) الإصابة 8/55 .
(85) فضائل الصحابة للنسائي 74 حديث رقم : 250 .
(86) ذخائر العقبى 42 و 43 .
(87) تحفة الأحوذي 10/265 .
(88) كنز العمّال 12/143 حديث رقم : 34402 .
(89) الدّر المنثور 6/246 .
(90) فتح القدير 5/257 .
(91) تاريخ مدينة دمشق 70/109 .
(92) البداية والنهاية 2/72 .
(93) قصص الأنبياء لابن كثير 2/377 .
(94) سبل الهدى والرّشاد 11/159 .
(95) ينابيع المودة 2/58 و 89 و 133 و 270 .
(96) سنن الترمذي 5/703 حديث رقم : 3878 .
(97) صحيح ابن حبّان 15/464 حديث رقم : 7003 .
(98) المستدرك على الصحيحين 3/171 برقم : 4745 ، 3/172 برقم : 4746 وقال : ( هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذا اللفظ ) .
(99) مسند أحمد بن حنبل 3/135 حديث رقم : 12414 .
(100) مسند أبي يعلى 5/380 حديث رقم : 3039 .
(101) المعجم الكبير 22/402 حديث رقم : 1003 ، 23/7 حديث رقم : 3 .
(102) الآحاد والمثاني 5/363 حديث رقم : 2960 .
(103) مصنف عبدالرزاق 11/430 حديث رقم : 20919 .
(104) مصنّف ابن أبي شيبة 6/391 حديث رقم : 32291 .
(105) فضائل الصحابة 2/755 رقم : 1325 ، 2/760 رقم : 1337 و 1338 ، 2/850 رقم : 1575 .
(106) تفسير القرطبي 18/204 .
(107) تفسير ابن كثير 1/363 .
(108) الأحاديث المختارة 7/22 حديث رقم : 2401 و 2403 .
(109) جامع معمر بن راشد 11/430 .
(110) معجم أبي يعلى 47 حديث رقم : 13 .
(111) فتح الباري 6/471 .
(112) تهذيب التهذيب 12/468 .
(113) الإصابة 8/55 .
(114) حلية الأولياء 2/344 .
(115) سير أعلام النبلاء 2/117 و 126 .
(116) تهذيب الكمال 35/250 .
(117) التدوين في أخبار قزوين 1/483 .
(118) الإستيعاب 4/1822 و 1896 .
(119) ذخائر العقبى 43
(120) الجامع الصغير 1/574 حديث رقم : 3714 .
(121) الدّر المنثور 2/23 .
(122) كنز العمّال 12/143 حديث رقم : 3443 .
(123) تفسير عبدالرّزاق 1/121 .
(124) تاريخ مدينة دمشق 52/102 ، 70/109 و 110 و 111 .
(125) البداية والنهاية 2/71 و 72 .
(126) قصص الأنبياء لابن كثير 2/376 و 377 .
(127) ينابيع المودة 2/47 و 54 و 91 و 133 .
(128) أخبار أصفهان 2/117 .
(129) صحيح ابن حبّان 15/401 حديث رقم : 6951 .
(130) المعجم الكبير 22/402 حديث رقم : 1004 .
(131) الآحاد والمثاني 5/34 حديث رقم : 2961 .
(132) ينابيع المودة 2/58 و 92 و 331 .
(133) تاريخ دمشق 35/136 ، 52/6 ، 70/107 و 111 و 112 .
(134) أسد الغابة 5/437 .
(135) تفسير ابن كثير 1/363 .
(136) البداية والنهاية 2/71 .
(137) قصص الأنبياء لابن كثير 2/376 .
(138) تفسير القرطبي 4/83 .
(139) تفسير الطبري 3/263 .
(140) موارد الظمآن 549 حديث رقم : 2252 .
(141) سير أعلام النبلاء 2/117 ، 13/249 .
(142) الكامل لابن عدي 4/216 .
(143) تهذيب التهذيب 12/468 .
(144) الإصابة 8/55 .
(145) تهذيب الكمال 35/250 .
(146) تاريخ بغداد 7/184 ، 9/404 .
(147) ذخائر العقبى 44 .
(148) سبل الهدى والرّشاد 11/161 .
(149) الجامع الصغير 1/629 حديث رقم : 4088 .
(150) كنز العمّال 12/143 حديث رقم : 34404 .
(151) فيض القدير 3/655 .
(152) الإستيعاب 4/1821 و 1822 و 1896 .
(153) تاريخ بغداد 5/157 .
(154) تاريخ دمشق 14/167 .
(155) كنز العمّال 12/102 حديث رقم : 34191 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الحسن المالكي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1168
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: روايات في أن فاطمة عليها السلام سيدة النساء وأفضلهن (من روايات أهل السنة) موتوا يا عراعير   الثلاثاء سبتمبر 18, 2012 11:06 pm

رضي الله عليهن أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mazloom
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 286
تاريخ التسجيل : 16/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايات في أن فاطمة عليها السلام سيدة النساء وأفضلهن (من روايات أهل السنة) موتوا يا عراعير   الأربعاء سبتمبر 26, 2012 1:38 pm

في أنها عليها السلام كانت سيدة نساء أهل الجنة من الأولين والآخرين:

1 - أمالي الصدوق : ابن الوليد ، عن الصفار ، عن ابن معروف ، عن أبي إسحاق ، عن الحسن بن زياد العطار قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : قول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : فاطمة سيدة نساء أهل الجنة أسيدة نساء عالمها ؟ قال : تلك مريم ، وفاطمة سيدة نساء أهل الجنة من الأولين والآخرين فقلت : فقول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ؟ قال : هما والله سيدا شباب أهل الجنة من الأولين والآخرين .

2 - أمالي الصدوق : الطالقاني ، عن أحمد بن إسحاق المادرائي ، عن أبي قلابة ، عن غانم بن الحسن السعدي ، عن مسلم بن خالد المكي ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ( عليهما السلام ) ، عن جابر بن عبد الله الأنصاري ، عن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) قال : قالت فاطمة ( عليها السلام ) لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : يا أبتاه أين ألقاك يوم الموقف الأعظم ، ويوم الأهوال ويوم الفزع الأكبر ؟ قال : يا فاطمة عند باب الجنة ومعي لواء ( الحمد لله ) وأنا الشفيع لامتي إلى ربي قالت يا أبتاه فإن لم ألقك هناك ، قال : القيني على الحوض وأنا أسقي أمتي قالت : يا أبتاه فإن لم ألقك هناك قال : القيني على الصراط وأنا قائم أقول : رب سلم أمتي قالت : فإن لم ألقك هناك ، قال : القيني وأنا عند الميزان أقول رب سلم أمتي قالت : فإن لم ألقك هناك ، قال : القيني على شفير جهنم أمنع شررها ولهبها عن أمتي فاستبشرت فاطمة بذلك ( صلى الله عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها ) .

3 - أمالي الصدوق : يحيى بن زيد بن العباس ، عن عمه علي بن العباس ، عن علي بن المنذر ، عن عبد الله بن سالم ، عن حسين بن زيد ، عن علي بن عمر بن علي ، عن الصادق جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن علي بن الحسين ، عن الحسين بن علي ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أنه قال : يا فاطمة إن الله تبارك وتعالى ليغضب لغضبك ، ويرضى لرضاك قال : فجاء صندل فقال لجعفر بن محمد ( عليهما السلام ) يا أبا عبد الله إن هؤلاء الشباب يجيئونا عنك بأحاديث منكرة فقال له جعفر ( عليه السلام ) : وما ذاك يا صندل ، قال : جاؤونا عنك أنك حدثتهم أن الله ليغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها ؟ قال : فقال جعفر ( عليه السلام ) : يا صندل ألستم رويتم فيما تروون أن الله تبارك وتعالى ليغضب لغضب عبده المؤمن ، ويرضى لرضاه ؟ قال : بلى قال : فما تنكرون أن تكون فاطمة ( عليها السلام ) مؤمنة يغضب الله لغضبها ويرضى لرضاها ، قال : فقال له : الله أعلم حيث يجعل رسالته . أمالي الطوسي : الغضائري ، عن الصدوق ، عن يحيى مثله .

4 - أمالي الصدوق : ابن موسى ، عن الأسدي ، عن البرمكي ، عن جعفر بن أحمد التميمي ، عن أبيه ، عن عبد الملك بن عمير ، عن أبيه ، عن جده ، عن ابن عباس عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : ابنتي فاطمة سيدة نساء العالمين الخبر .

5 - أمالي الصدوق : الطالقاني ، عن الجلودي ، عن هشام بن جعفر ، عن حماد عن عبد الله بن سليمان قال : قرأت في الإنجيل في وصف النبي ( صلى الله عليه وآله ) نكاح النساء ذو النسل القليل ، إنما نسله من مباركة لها بيت في الجنة ، لا صخب فيه ولا نصب يكفلها في آخر الزمان كما كفل زكريا أمك ، لها فرخان مستشهدان ، وقد مر الخبر بتمامه في كتاب أحوال النبي ( صلى الله عليه وآله ) .

6 - أمالي الصدوق : ابن إدريس ، عن أبيه ، عن ابن عيسى ، عن محمد بن يحيى الخزاز عن موسى بن إسماعيل ، عن أبيه ، عن موسى بن جعفر ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال علي ( عليه السلام ) : إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) دخل على ابنته فاطمة ( عليها السلام ) وإذا في عنقها قلادة فأعرض عنها فقطعتها ورمت بها ، فقال لها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أنت مني يا فاطمة ثم جاء سائل فناولته القلادة ثم قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : اشتد غضب الله وغضبي على من أهرق دمي وآذاني في عترتي .

7 - تفسير علي بن إبراهيم : الحسين بن محمد ، عن المعلى ، عن الوشاء ، عن محمد بن الفضيل ، عن أبي حمزة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) في قوله ( إنها لاحدى الكبر * نذيرا للبشر ) قال : يعني فاطمة ( عليها السلام ) .

8 - مجالس المفيد ، أمالي الطوسي : المفيد ، عن المراغي ، عن الحسن بن علي الكوفي ، عن جعفر بن محمد بن مروان ، عن أبيه ، عن عبد الله بن الحسن الأحمسي ، عن خالد بن عبد الله عن يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الله بن الحارث ، عن سعد بن مالك يعني ابن أبي وقاص قال : سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : فاطمة بضعة مني من سرها فقد سرني ومن ساءها فقد ساءني فاطمة أعز الناس علي .

9 - أمالي الطوسي : ابن الصلت ، عن ابن عقدة ، عن يعقوب بن يوسف الضبي ، عن عبيد الله بن موسى ، عن جعفر الأحمري ، [ عن الشيباني ] ، عن جميع بن عمير قال : قالت عمتي لعائشة وأنا أسمع : لله أنت مسيرك إلى علي ( عليه السلام ) ما كان ؟ قالت : دعينا منك إنه ما كان من الرجال أحب إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من علي ( عليه السلام ) ولا من النساء أحب إليه من فاطمة ( عليها السلام ) .

10 - أمالي الطوسي : بالاسناد إلى عبيد الله بن موسى ، عن زكريا ، عن فراس ، عن مسروق ، عن عائشة قالت : أقبلت فاطمة ( عليها السلام ) تمشي لا والله الذي لا إله إلا هو ما مشيها يخرم من مشية رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فلما رآها قال : مرحبا بابنتي مرتين قالت فاطمة ( عليها السلام ) فقال لي : أما ترضين أن تأتي يوم القيامة سيدة نساء المؤمنين أو سيدة نساء هذه الأمة .

توضيح : قال الجوهري : ما خرمت منه شيئا أي ما نقصت وما قطعت ، وقال الجزري : في حديث سعد ما خرمت من صلاة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) شيئا أي ما تركت .

11 - أمالي الصدوق : الهمداني ، عن علي بن إبراهيم ، عن جعفر بن سلمة الأهوازي عن إبراهيم بن محمد الثقفي ، عن إبراهيم بن موسى ، عن أبي قتادة ، عن عبد الرحمن ابن علاء الحضرمي ، عن سعيد بن المسيب ، عن ابن عباس قال : إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كان جالسا ذات يوم وعنده علي وفاطمة والحسن والحسين ( عليهم السلام ) فقال : اللهم إنك تعلم أن هؤلاء أهل بيتي وأكرم الناس علي فأحبب من أحبهم ، وأبغض من أبغضهم ، ووال من والاهم ، وعاد من عاداهم ، وأعن من أعانهم ، واجعلهم مطهرين من كل رجس ، معصومين من كل ذنب ، وأيدهم بروح القدس منك .

ثم قال ( عليه السلام ) : يا علي أنت إمام أمتي وخليفتي عليها بعدي وأنت قائد المؤمنين إلى الجنة وكأني أنظر إلى ابنتي فاطمة قد أقبلت يوم القيامة على نجيب من نور عن يمينها سبعون ألف ملك ، وعن يسارها سبعون ألف ملك ، وبين يديها سبعون ألف ملك ، وخلفها سبعون ألف ملك ، تقود مؤمنات أمتي إلى الجنة .

فأيما امرأة صلت في اليوم والليلة خمس صلوات ، وصامت شهر رمضان وحجت بيت الله الحرام ، وزكت مالها ، وأطاعت زوجها ، ووالت عليا بعدي دخلت الجنة بشفاعة ابنتي فاطمة وإنها لسيدة نساء العالمين .

فقيل : يا رسول الله أهي سيدة نساء عالمها ؟ فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ذاك لمريم بنت عمران ، فأما ابنتي فاطمة فهي سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين وإنها لتقوم في محرابها فيسلم عليها سبعون ألف ملك من الملائكة المقربين وينادونها بما نادت به الملائكة مريم فيقولون : يا فاطمة ( إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين ) .

ثم التفت إلى علي ( عليه السلام ) فقال : يا علي إن فاطمة بضعة مني وهي نور عيني و ثمرة فؤادي يسوؤني ما ساءها ويسرني ما سرها وإنها أول من يلحقني من أهل بيتي فأحسن إليها بعدي ، وأما الحسن والحسين فهما ابناي وريحانتاي وهما سيدا شباب أهل الجنة فليكرما عليك كسمعك وبصرك .

ثم رفع ( صلى الله عليه وآله ) يده إلى السماء فقال : اللهم إني أشهدك أني محب لمن أحبهم ، ومبغض لمن أبغضهم ، وسلم لمن سالمهم ، وحرب لمن حاربهم ، وعدو لمن عاداهم ، وولي لمن والاهم .

12 - علل الشرائع : أبي ، سعد ، عن ابن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن أبي جميلة عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إن بنات الأنبياء ( صلوات الله عليهم ) لا يطمثن إنما الطمث عقوبة وأول من طمثت سارة .

13 - أمالي الطوسي : حمويه ، عن أبي الحسين ، عن أبي خليفة ، عن العباس بن الفضل ، عن عثمان بن عمر ، عن إسرائيل ، عن ميسرة بن حبيب ، عن المنهال بن عمرو ، عن عائشة بنت طلحة ، عن عائشة قالت : ما رأيت من الناس أحدا أشبه كلاما وحديثا برسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من فاطمة كانت إذا دخلت عليه رحب بها وقبل يديها وأجلسها في مجلسه فإذا دخل عليها قامت إليه فرحبت به وقبلت يديه ، ودخلت عليه في مرضه فسارها فبكت ثم سارها فضحكت فقلت : كنت أرى لهذه فضلا على النساء فإذا هي امرأة من النساء ، بينما هي تبكي إذ ضحكت ، فسألتها فقالت : إذا إني لبذرة ، فلما توفي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) سألتها فقالت : إنه أخبرني أنه يموت فبكيت ثم أخبرني أني أول أهله لحوقا به فضحكت .

بيان : قال الجزري : في حديث فاطمة عند وفاة النبي ( صلى الله عليه وآله ) قالت لعائشة : ( إني إذا لبذرة ) البذر الذي يفشي السر ويظهر ما يسمعه .

14 - تفسير علي بن إبراهيم : ( إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذاب مهينا ) قال : نزلت فيمن غصب أمير المؤمنين حقه وأخذ حق فاطمة وآذاها ، وقد قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : من آذاها في حياتي كمن آذاها بعد موتي ومن آذاها بعد موتي كمن آذاها في حياتي ومن آذاها فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله وهو قول الله ( إن الذين يؤذون الله ورسوله ) الآية .

15 - الخصال : فيما أوصى به النبي ( صلى الله عليه وآله ) إلى علي ( عليه السلام ) يا علي إن الله عز وجل أشرف على الدنيا فاختارني منها على رجال العالمين ، ثم أطلع الثانية فاختارك على رجال العالمين بعدي ، ثم أطلع الثالثة فاختار الأئمة من ولدك على رجال العالمين بعدك ثم أطلع الرابعة فاختار فاطمة على نساء العالمين .

16 - معاني الأخبار : الهمداني ، عن علي ، عن أبيه ، عن محمد بن سنان ، عن المفضل قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : أخبرني عن قول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في فاطمة : إنها سيدة نساء العالمين أهي سيدة نساء عالمها ؟ فقال : ذاك لمريم كانت سيدة نساء عالمها ، وفاطمة سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين .

17 - معاني الأخبار : القطان ، عن أحمد الهمداني ، عن المنذر بن محمد ، عن جعفر بن محمد ، عن جعفر بن سليمان ، عن إسماعيل بن مهران ، عن عباية ، عن ابن عباس ، عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أنه قال : إن فاطمة شجنة مني يؤذيني ما آذاها ويسرني ما سرها وإن الله تبارك وتعالى ليغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها .

18 - معاني الأخبار : محمد بن هارون الزنجاني ، عن علي بن عبد العزيز قال : سمعت القاسم بن سلام يقول في معنى قول النبي ( صلى الله عليه وآله ) : الرحمن شجنة من الله عز وجل يعني [ أنه ] قرابة مشتبكة كاشتباك العروق وقول القائل الحديث ذو شجون إنما هو تمسك بعضه ببعض وقال بعض أهل العلم يقال : شجر مشجن إذا التف بعضه ببعض ويقال شجنة وشجنة والشجنة كالغصن يكون من الشجرة .

19 - صحيفة الرضا ( ع ) : عن الرضا ، عن آبائه ، عن علي بن الحسين ( عليهم السلام ) قال : حدثتني أسماء بنت عميس قالت : كنت عند فاطمة جدتك إذ دخل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وفي عنقها قلادة من ذهب كان علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) اشتراها له من فيئ له فقال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : لا يغرنك الناس أن يقولوا بنت محمد وعليك لباس الجبابرة فقطعتها وباعتها واشترت بها رقبة فأعتقتها فسر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بذلك .

20 - الخرائج : روي عن عمران بن الحصين قال : كنت عند النبي ( صلى الله عليه وآله ) جالسا إذ أقبلت فاطمة ( عليها السلام ) وقد تغير وجهها من الجوع ، فقال لها : أدني ، فدنت منه ، فرفع يده حتى وضعها على صدرها في موضع القلادة وهي صغيرة ثم قال : اللهم مشبع الجاعة ورافع الوضعة ، لا تجع فاطمة ، قال : فرأيت الدم على وجهها كما كانت الصفرة فقالت : ما جعت بعد ذلك .

21 - الخرائج : روي عن جابر بن عبد الله قال : إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أقام أياما ولم يطعم طعاما حتى شق ذلك عليه ، فطاف في ديار أزواجه فلم يصب عند إحداهن شيئا فأتى فاطمة فقال : يا بنية هل عندك شئ آكله ، فإني جايع ؟ قالت : لا والله بنفسي وأخي فلما خرج عنها بعثت جارية لها رغيفين وبضعة لحم فأخذته ووضعته تحت جفنة وغطت عليها وقالت : والله لأؤثرن بها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على نفسي وغيري وكانوا محتاجين إلى شبعة طعام ، فبعثت حسنا أو حسينا إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فرجع إليها فقالت : قد أتانا الله بشئ فخبأته لك فقال : هلمي علي يا بنية ، فكشفت الجفنة فإذا هي مملوءة خبزا ولحما فلما نظرت إليه : بهتت وعرفت أنه من عند الله ، فحمدت الله وصلت على نبيه أبيها وقدمته إليه فلما رآه حمد الله وقال : من أين لك هذا ؟ قالت : هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب .

فبعث رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إلى علي فدعاه وأحضره وأكل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وعلي وفاطمة والحسن والحسين وجميع أزواج النبي حتى شبعوا ، قالت فاطمة : وبقيت الجفنة كما هي فأوسعت منها على جميع جيراني جعل الله فيها بركة وخيرا كثيرا .

22 - الخرائج : روي أن أبا عبد الله ( عليه السلام ) قال : إن خديجة لما توفيت جعلت فاطمة تلوذ برسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وتدور حوله وتسأله يا رسول الله أين أمي فجعل النبي ( صلى الله عليه وآله ) لا يجيبها فجعلت تدور على من تسأله ، ورسول الله لا يدري ما يقول ، فنزل جبرئيل فقال : إن ربك يأمرك أن تقرأ على فاطمة السلام وتقول لها : إن أمك في بيت من قصب ، كعابه من ذهب ، وعمده من ياقوت أحمر ، بين آسية امرأة فرعون ومريم بنت عمران ، فقالت فاطمة : إن الله هو السلام ومنه السلام وإليه السلام . إيضاح : قال الجوهري كعوب الرمح النواشر في أطراف الأنابيب .

23 - الخرائج : روي أن أم أيمن لما توفيت فاطمة ، حلفت أن لا تكون بالمدينة إذ لا تطيق أن تنظر إلى مواضع كانت بها ، فخرجت إلى مكة ، فلما كانت في بعض الطريق عطشت عطشا شديدا فرفعت يديها قالت : يا رب أنا خادمة فاطمة تقتلني عطشا فأنزل الله عليها دلوا من السماء فشربت فلم تحتج إلى الطعام والشراب سبع سنين وكان الناس يبعثونها في اليوم الشديد الحر فما يصيبها عطش .

ظلامية سيدة نساء العالمين . لعن الله الظالمين لها من الاولين الى الاخرين الى يوم الدين بالاخص النواصب من العرور الى الهريفي الى عثمان الاخميس وابن تيمية وعبد الوهاب

البكاءون خمسة : آدم ، ويعقوب ، ويوسف ، وفاطمة ، والسجاد عليهم السلام

في أن بلالا امتنع من الاذان بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وأذن لفاطمة عليها السلام
في اشتداد علة فاطمة عليها السلام واجتماع نساء المهاجرين والأنصار وما قالت لهن ، وتوبيخ رجالهن

في يوم استشهادها عليها السلام ، وأنها كانت مغضبة على أبو بكر وعمر ، وسبب وفاتها
فيما جرى بين علي عليه السلام وبين الناس في قبر فاطمة عليها السلام
علي فيما قالته فضة رضي الله تعالى عنها في فاطمة عليها السلام وفضلها مفصلا ، وما قالت عليها السلام عند قبر أبيها من الحزن والشكوى وما أنشدت . وما أوصت به

فيمن كان حاضرا في دفن فاطمة عليها السلام
في قبرها عليها السلام ومكانه
في قول ابن بابويه رحمه الله : والصحيح عندي أنها دفنت في بيتها ، فلما زاد بنو أمية في المسجد صارت في المسجد

في أن أسماء صنعت نعشا لفاطمة عليها السلام كما رأت بالحبشة
فيما قاله علي عليه السلام لرسول الله صلى الله عليه وآله بعد دفن فاطمة عليه السلام
في أن فاطمة عليها السلام عاشت بعد رسول الله صلى الله عليه وآله خمسة وسبعين يوما
علي في أن عمر بن الخطاب نادى خالد بن الوليد وقنفذا فأمرهما أن يحملا حطبا ونارا ثم أقبل حتى انتهى إلى باب علي وفاطمة عليهما السلام فأحرق الباب وما فعل


في أنهما استأذنا وهي عليها السلام ساخطة عنهما
العلة التي من أجلها دفنت فاطمة عليها السلام بالليل



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قواسمية لطفي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 157
تاريخ التسجيل : 05/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايات في أن فاطمة عليها السلام سيدة النساء وأفضلهن (من روايات أهل السنة) موتوا يا عراعير   الأربعاء سبتمبر 26, 2012 2:23 pm

السلام عليكم ورحمة الله
تحية عطرة لأهل التقية و المتعة...
أحسنت على مقالك ففاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين فضلا وولدها سيدا شباب أهل الجنة ان شاء الله تعالى...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mazloom
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 286
تاريخ التسجيل : 16/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايات في أن فاطمة عليها السلام سيدة النساء وأفضلهن (من روايات أهل السنة) موتوا يا عراعير   الخميس سبتمبر 27, 2012 11:20 am



ردك هادئ الظاهر ان مزاجك جميل مرده الى انك ارضعت عددا كبيرا من الرجال اليوم . ولكني ساذكر هذا الحديث لكي اوترك واغضبك

لاني احب هذا العمل واراه من الوجوب وخاصة الوهابية اعداء ال البيت :


طهرُ ونزاهتُ سيدة نساء العالمين :

عن عائشة قالت : و كانت ـ أي فاطمة ( عليها السلام ) ـ لا تحيض قطّ لأنّها خُلِقت من تفاحةِ الجنّة .

عن عائشة ـ في حديث ـ قال لي رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) : " يا حميراء إنّ فاطمة ليست كنساء الآدمييّن ، و لا تعتلّ كما

يعتلِلنَ "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
روايات في أن فاطمة عليها السلام سيدة النساء وأفضلهن (من روايات أهل السنة) موتوا يا عراعير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيعة تبسة :: قسم الواحة الاسلامية السمحة :: منتدى رد الشبهات على المخالفين لمذهب آل البيت-
انتقل الى: