منتدى يلم شمل شيعة تبسة الجزائرية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ان الله خلقنا ورزقنا ولم يتركنا هملا
السبت مايو 09, 2015 1:53 pm من طرف أبن العرب

» التوحيد واقسامه
الجمعة مايو 01, 2015 1:29 pm من طرف أبن العرب

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الجمعة مايو 01, 2015 1:08 pm من طرف أبن العرب

» برنامج الأذان الشيعي للكمبيوتر -رائع-
الجمعة نوفمبر 21, 2014 1:31 am من طرف أبو حسين

» الرد علي الشبهات تارافضيه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:53 pm من طرف الشناوي احمد

» هل ولد علي بن ابي طالب رضي الله عنه في الكعبه يا رافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:50 pm من طرف الشناوي احمد

» لماذا يكفر من ينكر الامامه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:48 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الرافضه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:46 pm من طرف الشناوي احمد

» سؤال الي الشيعه
السبت نوفمبر 15, 2014 6:44 pm من طرف الشناوي احمد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab

شاطر | 
 

 الغذاء الفكري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
رزيقة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1459
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: الغذاء الفكري   الأربعاء مايو 25, 2011 10:33 pm



الغذاء الفكري



السؤال : متابعة لموضوع أخد المصالحة للخمس عن طريق الإنترنت، وكيفية التخميس في رسائلنا الإلكترونية التي بعثناها إلى مكتب سماحتكم. السؤال لقد تم احتساب قيمة الخمس حسب الطريقة التي وجهتمونا إليها، وأصبح المبلغ كبيراً بحيث لا يمكن دفعه بأكمله إلا بتجزئته على دفعات بمبلغ قليل بحيث يناسب حياتي المعيشية والظروف المالية، وأيضاً لو أخدنا المبلغ الذي في ذمة التخميس حاليا أي الذي يجب تخميسه فوراً أيضاً سوف يصبح المبلغ كبير جداً. السؤال هل يمكن توزيع قيمة دفع الخمس على شكل أقساط أو دفعات بما يناسب ظروفي المالية ؟!!..

الجواب : إذا كان الخمس متعلقاً بالذمة فيمكن دفعه تدريجاً ومتى تمكنت. وإن كان متعلقاً بعين المال سواء كان نقداً أم عيناً، فلابد من المداورة مع وكيل الحاكم ينتقل إلى الذمة ويصبح التصرف في المال بلا مانع. ثم تدفعه تدريجاً بحيث لا يكون تسامحاً ولا يوجب عليك حرجاً.

السؤال : هل يجوز صرف سهم الإمام عليه السلام إلى طلاب العلوم الدينية لتعلم برمجة الكمبيوتر لإنشاء برامج لخدمة المذهب ؟!!..

الجواب : يجوز بأجازة الحاكم الشرعي.


السؤال : كيف يقسّم الخمس ؟!!.. وهل يجوز صرف حق الإمام في شؤون المسلمين ؟!!..

الجواب : نصفه يدفع للسادة الفقراء غير المتمكنين من مزاولة عمل يسد حاجتهم، ونصفه الآخر يدفع للحاكم الشرعي، والأحوط وجوباً أن يكون هو الأعلم ليصرفه فيما يراه. ولا يجوز لأحد صرفه بدون إذنه.







الغذاء الروحي





إن على المؤمن أن يصفي حساباته مع الخلق والخالق.. فهل قمت بتصفية حسابك المالي ( كالخمس ورد المظالم ) والعبادة ( كقضاء العبادات ).. ومنه الاستحلال ممن ظلمتهم طوال العام، سواء داخل الأسرة، أو خارجها ؟!!.. فإن من موجبات عدم ارتفاع الدعاء في هذه الأيام هو الشحناء بين العباد، وخاصة بالنسبة لمن بادر بالظلم..!!







التزود بالوقود

إن الإنسان الذي يريد أن يسافر إلى بلدة بعيدة، ويَخَشى من عدم وجود محطات وقود على طريقه؛ فإن الحركة الطبيعية التي يجب أن يقوم بها، هي أن يملأ السيارة بالوقود، حتى لا ينقطع في أثناء الطريق.. وبالتالي، فإن الإنسان عليه أن يملأ وقوده بأقصى ما يمكن في شهر رمضان؛ لأنه من الطبيعي أن يفقد هذا الوقود - أو هذا الزاد - خلال شهر شوال وغيره.. فالذي لم يتزود إلا القليل في شهر رمضان المبارك، فإنه من الطبيعي في أول يوم من أيام العيد، سيفقد هذا المخزون الموجود لديه.. ولهذا فإن شهر رمضان شهر متميز، لا يرقى إليه شهر، وهو ربيع التكامل الأخلاقي.. ولكن على الفرد المؤمن، أن يتملى من كل صور المزايا المعنوية في شهر رمضان المبارك؛ ليبقي الأقل القليل في طوال سنته.


الضيافة في العبادة

إن هناك وجهُ شبهٍ أكيدٍ بين الحج والجهاد والصيام .. فالعبد في تلك المواسم الثلاث، في حال عبادة ( مستمرة ) وممتدة، خلافا لعبادات أخرى واقعة في ( برهة ) من الزمان كالصلاة والزكاة.. ومن هنا كان العبد في ضيافة المولى في الحالات المذكورة كلها وبامتداد أوقاتها، وتبعاً لذلك كان مأجوراً في كل تقلباته، كالأكل والنوم حتى النَفَس الذي ورد أنه تسبيح حال الصيام.. فالكريم كل الكريم هو الذي يكرم ضيفه في كل أوقاته، بالضيافة اللائقة بذلك الوقت.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الأوراسي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 302
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: الغذاء الفكري   الخميس مايو 26, 2011 2:43 am

جزاك الله خيرا ثقل الله بها ميزان حسناتك
متااابع بشدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رزيقة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1459
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: الغذاء الفكري   السبت مايو 28, 2011 10:12 pm



سؤال وجواب لسيد السيستاني دام ظله

السؤال : ما معنى التأثير الذي هو شرط من شروط وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟!!.. هل من الاحتمال المنطقي، أم اللغوي، أم غير ذلك ؟!!..‏‎
الجواب : المراد بالتأثير أن يأتمر المأمور وينتهي المنهي بأمره ونهيه.. والمراد بالاحتمال ما يعد معتبراً وباعثاً على العمل عرفاً، لا الاحتمال الضعيف الذي لا يعتني به العقلاء.

السؤال : صوم القضاء كنت في الليل متردداً في ما إذا كنت سأصوم الغد أم لا، وبعد استيقاظي من النوم لأداء صلاة الفجر قررت بأن أصوم اليوم، وأكملت الصيام في ذلك اليوم.. فهل صيامي صحيح ؟!!..
الجواب : الصوم صحيح.


السؤال : هل باستطاعتي مسك القرآن وقراءته من غير وضوء ؟!!..
الجواب : يجوز على كراهة.







الغذاء الروحي





إن الله تعالى يحب إذا عمل أحدنا عملاً أن يـتقنه.. فهل نحن كذلك في مجمل نشاطاتنا اليومية ؟!!.. أم هي الفوضى في مختلف شؤون الحياة : غشاً للنفس، وللغير..!!





روي عن سيدنا ومولانا أبي عبدالله الإمام جعفر الصادق عليه السلام : " إنّ الحسين بن علي لما ولد، أمر الله عزّ وجلّ جبرائيل أن يهبط في ألف من الملائكة، فيهنّئ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من الله عزّ وجلّ ومن جبرائيل ".






أخذ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بيد الحسن والحسين عليهما السلام فقال : " من أحب هذين الغلامين وأباهما وأمهما، فهو معي في درجتي يوم القيامة ".






إن من الآيات المذهلة في القرآن الكريم قوله تعالى : ﴿ هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا ﴾ فهل حاولت أن تكتشف ما هي الأسباب التي تجعل رب العالمين يصلي عليك ؟!!.. أوليس من الأسباب الذكر الكثير المذكور في الآية قبلها ؟!!.. أوليس من الأسباب الإكثار من الصلاة على النبي وآله الطاهرين ؟!!..





الكشاف


إن رب العالمين عطاؤه غير مرسوم بيد البشر.. إذا أردت أن ترسم لنفسك طريقاً في الحياة، فانظر إلى رضا الله عز وجل، وما الذي يريده رب العالمين منك في هذه اللحظة ؟!!.. وهذا يحتاج إلى نور من الله عز وجل، والعقل فيه نور، والنور الذي هو كالكشاف ويفتح لك الطريق إلى كيلومترات، هو ذلك النور الإلهي.. قال تعالى : ﴿ وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ ﴾.. إذا فقد الإنسان هذا النور، وهو في صحراء محفوف بالمكاره : الوديان من جانب، والوحوش من جانب، ووعورة الطريق من جانب؛ هذا الإنسان متى يصل إلى منزله ؟!!.. نحن في حياتنا نحتاج إلى هذا النور.. البعض يمشي في مسلك سياسي معين عشرة أو عشرين سنة، ثم يكتشف أن هذا المسلك خطأ، فينحرف إلى مسلك آخر، وكذلك يمشي في هذا المسلك عشرة أو عشرين سنة، ثم يراه خاطئاً، فيعود إلى ما كان عليه.. أي أربعين سنة، وهو يتخبط بين يمين وشمال..!! فالذي لا نور له، من الطبيعي أنه لا يعلم من أين المسير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الغذاء الفكري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيعة تبسة :: قسم الواحة الادارية :: منتدى سبر الاراء و المسابقات-
انتقل الى: